Notifications Bell

الدرس الثاني: الاستثمار في الاسهم

الدرس الثاني: الاستثمار في الاسهم

إذا كنت مستعداً لبدء الاستثمار في الاسهم ولكنك غير متأكد من الخطوات الأولى التي يجب اتخاذها، فقد وصلت إلى المكان الصحيح. إليك كيفية الاستثمار في الاسهم والأساسيات حول كيفية البدء.

قد يفاجئك أن تعلم أن استثمار مبلغ 10,000 دولار في مؤشر ستاندرد آند بورز قبل 50 عاماً سيكافئ اليوم أكثر من مليون دولار. الاستثمار في الاسهم، عندما يتم بشكل جيد، سيكون أكثر الطرق فعالية لبناء ثروة طويلة الأجل. لسوء الحظ، لا توجد ضمانات. قد يبدو السهم رائعاً بناءً على العوامل التي ستتم مناقشتها أدناه ولكن قد يستمر السعر في الانخفاض.

هناك القليل الذي يجب أن تعرفه قبل الغوص فيه. إذا كنت ترغب ببدء الاستثمار في الأسهم على الفور، فإليك هذا الدليل السريع:

  1. قرر كيفية الاستثمار بالاسهم - يتيح لك التداول إمكانية المضاربة على حركة السعر، يتيح لك شراء الاسهم من البورصات التقليدية الحصول على ملكية مباشرة للأسهم.
  2. حدد اختياراتك - إذا لم تكن مهتماً بالملكية، يمكنك الاختيار بين أكثر من 2,000 عقد مقابل الفروقات على الأسهم وصناديق الاستثمار مع CAPEX.
  3. افتح صفقتك الأولى - قم بإنشاء حساب معنا لبدء التداول بالرافعة المالية.

لمزيد من المعلومات حول كيفية الاستثمار في الاسهم، يمكنك اكتشاف كل ما تحتاج إلى معرفته في هذا الدليل.

لماذا قد يرغب الجميع خيار الاستثمار في الاسهم؟

الاستثمار في الاسهم يعني شراء أسهم في شركة عامة أو المضاربة على ارتفاع أو هبوط سعر الأصل الأساسي عبر تداول العقود مقابل الفروقات.

بالنسبة للشركات، يعد إصدار الأسهم وسيلة لجمع الأموال للنمو والاستثمار في أعمالهم. بالنسبة للمستثمرين، تُعد الأسهم وسيلة لتنمية أموالهم والتحوط من التضخم بمرور الوقت أو للاستفادة من مكاسب أسعار الأسهم على المدى القصير.

سترتفع أسعار الأسهم وتنخفض قيمتها وفقاً لمدى جودة أداء الشركة. من المرجح أن تؤدي الأرباح الأفضل من المتوقع إلى ارتفاع أسعار الأسهم، بينما قد تؤدي الأرباح الضعيفة إلى انخفاض أسعار الأسهم - ولكن هناك مجموعة واسعة من الأسباب التي تجعل سعر سهم الشركة يتغير.

تختلف طريقة الاستثمار في الاسهم, حيث يمكنك شراء الأسهم مباشرة، أو يمكنك المضاربة على أسعار الأسهم التي ترتفع أو تنخفض مع المشتقات المالية. كلا الطريقتين لهما إيجابيات وسلبيات فريدة، والتي سنشرحها لاحقاً في هذا الدليل.

واحدة من أفضل طرق الاستثمار في الاسهم هي فتح حساب مع وسيط عبر الإنترنت.

فوائد الاستثمار بالاسهم

☑️ مكاسب الاستثمار - إحدى الفوائد الأساسية عند بدء الاستثمار في الاسهم هي فرصة تنمية أموالك. بمرور الوقت، يميل سوق الأسهم إلى الارتفاع من حيث القيمة، على الرغم من أن أسعار الأسهم الفردية ترتفع وتنخفض يومياً. تميل الاستثمارات في الشركات المستقرة التي يمكن أن تنمو إلى تحقيق أرباح للمستثمرين. وبالمثل، فإن الاستثمار في العديد من الأسهم المختلفة سيساعد على بناء ثروتك من خلال زيادة النمو في قطاعات مختلفة من الاقتصاد، مما يساعدك في تحقيق الربح حتى لو فقدت بعض أسهمك الفردية قيمتها.

☑️ دخل توزيعات الأرباح - توفر بعض الأسهم دخلاً عبر توزيعات الأرباح. في حين لا تقدم جميع الأسهم توزيعات أرباح، إن الاستثمار في الاسهم التي تقدم توزيعات أرباح يّعد خياراً رائعاً لبعض المستثمرين ويعود السبب وراء ذلك أنك ستكون قادراً على الحصول على الأرباح حتى لو فقدت أسهمك من قيمتها. يمكن أن يساعد دخل توزيعات الأرباح في تأمين أموال التقاعد الخاصة بك أو زيادة أموال الاستثمار الخاصة بك وذلك عبر تنمية محفظتك الاستثمارية بمرور الوقت.

☑️ الملكية - يعني شراء الأسهم الحصول على حصة ملكية في الشركة التي تشتري الأسهم فيها. الاستثمار في سوق الاسهم يجلب أيضاً الفوائد التي تتمثل بكونك جزءاً من أحد مالكي الأعمال. يصوت المساهمون على قرارات أعضاء مجلس إدارة الشركة وبعض القرارات التجارية. كما يتلقون تقارير سنوية لمعرفة المزيد عن تطور نموذج أعمال الشركة. يمكن أن يكون امتلاك الأسهم في الشركة التي تعمل بها وسيلة للتعبير عن الولاء وربط أموالك الشخصية بنجاح الأعمال.

☑️ مضاربات المدى القصير - قد يسعى المستثمرون النشطون والمخاطرون (التجار) إلى الاستفادة من مكاسب أسعار الأسهم على المدى القصير. وبدلاً من شراء الاسهم، فإنهم يضاربون على قيمة السهم. يمكنهم المضاربة على سعره المرتفع عن طريق الشراء، وكذلك على سعره المنخفض عن طريق البيع. أصبح هذا ممكناً عن طريق التداول بالمشتقات المالية.

مخاطر الاستثمار بالاسهم

☑️ العوائد غير مضمونة - على الرغم من أن أداء الأسهم كان جيداً تاريخياً على المدى الطويل، فلا يوجد ضمان أنك ستجني المال من أي سهم في أي وقت. هناك العديد من الامور التي يمكن أن تساعدك في تقييم الاسهم، إلا أنه لا يمكن لأحد التنبؤ بالضبط بكيفية أداء الاسهم في المستقبل. لا توجد ضمانات حول ارتفاع أسعار الاسهم أو أن الشركة ستدفع أرباحاً. أو أن الشركة ستستمر في نموذج أعمالها.

☑️ قد تخسر المال - يمكن أن تتغير أسعار الأسهم كثيراً ولأسباب عديدة. يجب أن تكون مرتاحاً لخطر خسارة كل أموالك عند شراء الأسهم وبيعها، خاصة إذا كنت لا تخطط للاستثمار على المدى الطويل. إذا كنت تستخدم الرافعة المالية عند الاستثمار في الأسهم، مثل الشراء بالهامش أو البيع على المكشوف، فقد تخسر أكثر مما تستثمره.

☑️ الرافعة المالية - متوفرة عند استخدام منتجات المشتقات المالية، تمنحك الرافعة المالية تعرضاً كاملاً للسوق عبر إيداع أولي - المعروف باسم الهامش - لفتح مركزك. لكن ضع في اعتبارك أن الرافعة المالية يمكن أن تزيد كلاً من أرباحك وخسائرك لأنها ستعتمد على الانكشاف الكامل للصفقة، وليس فقط متطلبات الهامش اللازمة لفتحها. هذا يعني أن الخسائر، وكذلك الأرباح، يمكن أن تتجاوز الهامش الخاص بك.

كيف تبدأ الاستثمار في الاسهم

إذن، هل تريد أن تبدأ الاستثمار في الاسهم؟ فيما يلي قائمة تحقق من خمس خطوات لمساعدتك على المضي قدماً:

  1. اختر طريقة الاستثمار في الاسهم التي ترغب بها
  2. تعرف على الفرق بين الأسهم وصناديق الأسهم
  3. فهم المخاطر والرسوم
  4. تحديد ما يحرك أسعار الأسهم
  5. البحث واختيار الأسهم الخاصة بك

الخطوة 1 - اختر طريقة الاستثمار في الاسهم التي ترغب بها

هناك عدة طرق لبدء الاستثمار في الأسهم. قم باختيار أحد الخيارات أدناه التي تمثل أفضل طريقة لكيفية الاستثمار في الاسهم، وكيف تريد أن تكون عملياً في اختيار الأسهم التي تستثمر فيها.

الأشياء الرئيسية التي يجب مراعاتها عند تحديد إستراتيجيتك الاستثمارية هي الأفق الزمني، وأهدافك المالية، وتحمل المخاطر، وشريحة الرسوم، والقيود الزمنية. بناءً على هذه المعلومات، هناك طريقتان رئيسيتان للاستثمار.

الاستثمار في الأسهم السلبي

الاستثمار السلبي هو وسيلة لإدارة استثماراتك في الأسهم لتحقيق أقصى قدر من الكفاءة بمرور الوقت. بمعنى آخر، طريقة استثمار الأسهم التي تتخذ نهج الشراء والاحتفاظ.

الفكرة الرئيسية وراء الشراء والاحتفاظ هي أن تظل مستثمراً طوال دورات السوق، حيث يمكن أن يكون لفقدان عدد قليل من أفضل الأيام أداءاً تأثير كبير على عوائدك على المدى الطويل.

ولكن على الرغم من الأدلة التي تدعم فكرة الاستثمار في الشراء والاحتفاظ، فإن العديد من المستثمرين يجدون صعوبة في الوقوف بصرامة وترك استثماراتهم وشأنها.

غالباً ما يتسبب القلق وعدم الراحة المرتبطين بمخاطر الاستثمار أن يجعل خيار التداول مغرياً. خلال فترات تقلب السوق، يمكن أن يتحول استثمار الشراء والاحتفاظ المعقول بسرعة إلى استراتيجية تداول أسهم نشطة. قد يعني هذا أن الامر لن ينتهي بالشراء والبيع في الوقت الخطأ فحسب، بل سيزيد أيضاً من تكاليف الاستثمار من خلال عمولات التداول.

الفكرة من وراء الشراء والاحتفاظ هي أنك ستكافأ في النهاية على خوضك مخاطرة إضافية ولكن فقط إذا بقيت في المسار وجلست بصرامة.

ولكن لا توجد ضمانات. يمكنك الشراء والاحتفاظ ولكن قد تخسر المال في النهاية.

قد يفشل المستثمرون أيضاً في تحقيق عوائد جيدة عندما تتركز محافظهم بشكل كبير في أسهم شركة واحدة أو شركتين فقط. في حين أن المستوى الأعلى من المخاطرة يمكن أن يكسب عائداً أكبر، إلا أن هناك خطر حقيقي دوماً ويتمثل في أن نموذج عمل شركة التي اخترت اسهمها قد لا يعمل كما هو متوقع، أو حتى يتوقف عن العمل. تساعد المحفظة المتنوعة جيداً المستثمرين على تقليل المخاطر المرتبطة بأسهم الشركات أو الأحداث الخاصة بالصناعة.

يمكنك القيام بذلك للاستفادة من تحركات الأسعار الصعودية على المدى الطويل، أو لتلقي أرباح الأسهم والعوائد المركبة.

الاستثمار في الأسهم النشط

نهج نشط للاستثمار في الأسهم يتطلب البيع والشراء، وذلك بناءً على ظروف السوق. يأخذ الاستثمار النشط في الأسهم نهجاً معاكساً، على أمل تعظيم المكاسب عن طريق الشراء والبيع بشكل متكرر وفي أوقات محددة.

إذا كنت تتطلع إلى اتخاذ مركز قصير الأجل، فيمكنك التفكير في تداول الأسهم، وهو شكل أكثر من أشكال المضاربة مقارنة مع الاستثمار. نظراً لأنك ستستخدم المشتقات مثل العقود مقابل الفروقات (CFD)، فستتمكن من "البيع" بالإضافة إلى الشراء. البيع هو عكس الشراء، مما يتيح لك تحقيق الربح إذا توقعت بشكل صحيح انخفاض سعر السهم.

ومع ذلك، يرجى ملاحظة أن البيع على المكشوف هو طريقة تداول عالية المخاطر لأن أسعار الأسهم يمكن أن تستمر في الارتفاع - نظرياً، دون حدود. من الضروري اتخاذ خطوات لإدارة المخاطر.

من المهم أيضاً ملاحظة أن العقود مقابل الفروقات هي أدوات ذات رافعة مالية تختلف عن الاستثمار التقليدي في الأسهم.

عند الاستثمار السلبي، أثناء شراء الأصول وامتلاكها، فإنك تدفع المبلغ الكامل للأصل مقدماً. على النقيض من ذلك، تعني الرافعة المالية أنه يمكنك فتح مركز بإيداع صغير (يسمى "الهامش") بدلاً من دفع القيمة الكاملة لصفقتك. ومع ذلك، يتم احتساب الخسارة والأرباح بناءً على حجم المركز الكامل ويمكن أن تفوق الأرباح أو الخسائر وديعة الهامش الأولية.

يمكنك القيام بذلك للمضاربة على تحركات الأسعار على المدى القصير والمتوسط صعوداً وهبوطاً للأسهم الفردية.

بمجرد إنشاء حساب تداول حقيقي مع CAPEX، سيكون لديك أكثر من 2,000 عقد فروقات على الأسهم للاختيار من بينها، بما في ذلك 0 عمولة، وعقود فروقات عشرية غير مدعومة بالديون على الأسهم. ومع ذلك، يمكنك أيضاً استخدام العقود مقابل الفروقات لاتخاذ مراكز مباشرة على مؤشرات سوق الأسهم الرئيسية و صناديق الاستثمار المتداولة (ETFs).

الخطوة 2 - تعرف على الفرق بين الأسهم وصناديق الأسهم

حان الوقت الآن لبدء إجراء بحث حول ما يجب الاستثمار فيه. هناك طرق متنوعة لبدء الاستثمار بالاسهم وهناك الكثير لتعرفه، لذا فإن إجراء بحثك يستحق وقتك.

تعد الأسهم خياراً جيداً يجب مراعاته إذا كنت ترغب في الاستثمار في شركات معينة. فقط ضع في اعتبارك أنه يجب عليك تحليل الشركة نفسها وكيفية أدائها بمرور الوقت:

الاسهم

السهم هو ورقة مالية تمنح المساهمين الفرصة لشراء حصة جزئية من الملكية في شركة معينة. هناك العديد من أنواع الأسهم المتنوعة للاختيار من بينها، لذا تأكد من فهم خياراتك، وما تقدمه، وما يتوافق مع ميزانيتك وأهدافك الاستثمارية:

قيمة الأسهم - هذه هي الطريقة التي يمكنك بها الاستثمار مثل وارن بافيت. الذي كان يستخدم هذه الاستراتيجية منذ أن خطى الخطوة الأولى عند الاستثمار في الاسهم وذلك في الخمسينيات من القرن الماضي.

يتم تداول الأسهم القيّمة بأسعار منخفضة لعدة أسباب. في بعض الأحيان تتعافى الشركة من فترة صعبة. قد يكون البعض الآخر قد واجه مشاكل قانونية أو تنظيمية في الماضي. ولكن بمجرد أن تتعافى هذه الشركات، كانت تاريخياً أفضل الاستثمارات في وول ستريت.

حقق المستثمرون مثل بافيت ثروة من الاستثمار في أسهم هذه الشركات. والتي تميل إلى التفوق على السوق العامة على المدى الطويل.

الأسهم ذات الأرباح المرتفعة - هي الأسهم التي تدفع أرباحاً أعلى من متوسط ​​العائد على أسهم مؤشر ستاندرد آند بورز، والذي يبلغ حالياً حوالي 1.9٪.

تاريخياً، جاء نصف العائد على الأسهم من أرباح الأسهم. لهذا السبب، تميل الأسهم ذات الأرباح المرتفعة إلى أن تكون ذات أداء أفضل على المدى الطويل.

يشير العائد المرتفع من الأرباح الموزعة للأرباح إلى شركة تتمتع بأساسيات قوية. يبحث العديد من المستثمرين عن مزيج من النمو والدخل الذي توفره الأسهم الموزعة للأرباح.

عادةً ما توفر الأسهم ذات الأرباح المرتفعة بعض الحماية من الجانب السلبي على الأقل أثناء هبوط السوق. وذلك عندما يبدأ المستثمرون في إدراك مزايا الأسهم التي تولد دخلاً مستداماً.

وعلى الرغم من أن هذه الاسهم ليست الاسهم ذات الأداء الأفضل على المدى القصير، إلا أنها تميل إلى أن تكون من بين أفضل الأسهم لامتلاكها على المدى الطويل. وإذا كنت شاباً، فيجب أن تكون هذه الاسهم محور اهتمامك.

أسهم النمو - هي أسهم الشركات التي تنمو بشكل أسرع من الشركات الآخرى في سوق الاسهم، وحتى أسرع من منافسيها.

لا يدفع معظمهم أرباحاً على الإطلاق، ويفضلون إعادة استثمار الأرباح لتحقيق المزيد من النمو. العائد على الأسهم النامية هو ارتفاع سعر سهمها على المدى الطويل.

هذه الاسهم تنطوي أيضاً على مخاطر عالية لامتلاكها ومن الأفضل امتلاكها من خلال صناديق الاستثمار. في حين أن هذه الاسهم قد تمتلك إمكانات قوية لنمو الأسعار، إلا أنها قد تكون شديدة التقلب. على الرغم من أن هذه الاسهم عادةً ما تقود الأسواق أثناء تيارات السوق الصاعدة، لكنها غالباً ما تتلقى أكبر الضربات في انخفاضات السوق.

ومع ذلك، فإن أسهم النمو هي من بين أفضل الأنواع التي يمكن الاحتفاظ بها لتحقيق عائد طويل الأجل.

بالإضافة إلى شراء الأسهم الفردية، يمكنك التفكير في صناديق الاستثمار المتداولة أو الصناديق المشتركة أو صناديق المؤشرات.

صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة (ETFs)

على عكس الأسهم، التي تمثل شركة واحدة فقط، فإن صناديق الاستثمار المتداولة تمثل سلة من الأسهم. نظراً لأن صناديق الاستثمار المتداولة تتضمن أصولاً متعددة، فقد توفر تنوعاً أفضل من الاستثمار في سهم واحد. يمكن أن يساعد هذا التنويع في تقليل تعرض محفظتك للمخاطر. تتيح لك صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة الاستثمار في الكثير من الأسهم دفعة واحدة، وغالباً ما تتمتع صناديق الاستثمار المتداولة برسوم أقل من أنواع الصناديق الأخرى. يتم تداول صناديق الاستثمار المتداولة بسهولة كبيرة أيضاً.

>> ما هي صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة وكيف تعمل

الصناديق المشتركة

تسمح أداة الاستثمار هذه للمستثمرين بتجميع أموالهم للاستثمار في أصول مختلفة، الصناديق المشتركة تشبه بعض صناديق الاستثمار المتداولة. ومع ذلك، تتم دائماً إدارة الصناديق المشتركة بنشاط من قبل مدير الصندوق، على عكس صناديق الاستثمار المتداولة التي يتم إدارتها بشكل سلبي. تندرج معظم الصناديق المشتركة في واحدة من أربع فئات رئيسية: صناديق السندات وصناديق أسواق المال وصناديق الأسهم وصناديق التاريخ المستهدف.

>> ما هي الصناديق المشتركة وكيف تعمل

صناديق المؤشرات

هذا النوع من أدوات الاستثمار عبارة عن صندوق استثمار مشترك مصمم لتتبع مؤشر معين مثل مؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500. تستثمر صناديق المؤشرات في الأسهم أو السندات الخاصة بشركات مختلفة مدرجة في مؤشر معين.

>> ما هي مؤشرات الاسهم وكيف تعمل

تريد التعرف على الأنواع المتعددة من أدوات الاستثمار وفهم مخاطر ومزايا كل نوع من أنواع الأصول المالية. على سبيل المثال، يمكن أن تكون الأسهم مربحة ولكنها أيضاً تنطوي على مخاطرة كبيرة. كما ذكرنا سابقاً، تتم إدارة الصناديق المشتركة بنشاط، في حين تتم إدارة صناديق الاستثمار المتداولة القائمة على المؤشر وصناديق المؤشرات بشكل سلبي.

من المهم أن تضع في اعتبارك أن تكاليفك ومسؤولياتك تختلف اعتماداً على نهج نشط مقابل نهج سلبي. تدار الصناديق المشتركة باحتراف وقد يكون لها رسوم أعلى. مع صناديق الاستثمار المتداولة وصناديق المؤشرات، يمكنك شرائها بنفسك وقد يكون لديك رسوم أقل. يمكن أن يساعدك امتلاك محفظة متنوعة على الاستعداد للمخاطر وعدم وضع كل بيضك في سلة واحدة.

يمكن أن يستغرق إنشاء محفظة متنوعة بأسهم فردية وقتاً طويلاً، خاصةً للأشخاص الذين بدأوا للتو. لهذا السبب يوصي الخبراء المستثمرين المبتدئين بالتركيز على الصناديق المشتركة أو صناديق المؤشرات أو صناديق الاستثمار المتداولة، والتي تمنحك مجموعة واسعة من الأسهم دفعة واحدة.

الخطوة 3 - فهم المخاطر والرسوم

تختلف المخاطر والرسوم اعتماداً على ما إذا كنت تتداول العقود مقابل الفروقات على الأسهم أو تشتري الأسهم التقليدية. يمكن اعتبار التداول عبر عقود الفروقات أكثر خطورة من تداول الأسهم التقليدي، بسبب استخدام الرافعة المالية. لكن شراء الأسهم ينطوي أيضاً على مخاطر - وليس هناك ما يضمن زيادة قيمة استثماراتك، لذلك يمكنك الحصول على عائد أقل مما استثمرته في البداية.

قبل أن تقرر كيفية الاستثمار في الاسهم، يجب أن تتخذ خطوات لإدارة مخاطرك. لدينا دورات في أكاديمية CAPEX تُعلمك إدارة المخاطر والأموال وكيفية التخفيف من تعرضك للمخاطر في الأسواق المالية العالمية.

شراء الأسهم وصناديق الاستثمار المتداولة مباشرة

الاستثمار في الأسهم باستخدام الشراء المباشر يحمل مخاطر خاصة به لأنك تراهن على شركة واحدة بدلاً من تنويع استثمارك عبر صناديق الاستثمار.

يمكنك الاستثمار في الاسهم عن طريق شراء صناديق الاستثمار المتداولة التي تتبع مجموعة من الشركات، للاستفادة من النمو الإجمالي لمؤشر أو قطاع ما.

الرافعة المالية غير متاحة لتداول الأسهم والأموال في البورصات التقليدية، لذلك سيتعين عليك دفع القيمة الكاملة لها مقدماً.

تختلف رسوم الاستثمار اعتماداً على الطريقة التي ترغب في شغل مركزك بها حيث أنها تُشكل نسبة مئوية صغيرة من قيمة استثمارك في نهاية المطاف بشكل عام.

>> تعرف على كيفية شراء الاسهم

الاستثمار في الاسهم وصناديق الاستثمار المتداولة والمؤشرات من خلال العقود مقابل الفروقات

تكون مخاطرك عند التداول عبر الانترنت أعلى عند الاستثمار في الأسهم وذلك بسبب استخدام الرافعة المالية - والتي يمكن أن تزيد من خسائرك وكذلك أرباحك.

يمكن أن يساعد إرفاق أوامر وقف الخسارة في صفقاتك في التخفيف من تعرضك للمخاطر.

يسمح التداول أيضاً بالمضاربة على تحركات أسعار المؤشر - وهو عبارة عن مجموعة من أسهم العديد من الشركات المختلفة، وهو ما يتيح لك التعرض على قطاع أو اقتصاد بأكمله في وقت واحد.

تتمتع العقود مقابل الفروقات بشكل عام بعمولة صغيرة عند فتح وإغلاق الصفقة.

الاستثمار في الاسهم - CFDs

المصدر: CAPEX WebTrader

باستخدام حساب تداول العقود مقابل الفروقات مع CAPEX، ستتمكن من التداول بدون عمولة ورافعة مالية تصل إلى 1:30 للمنتجات التالية:

>> تعلم كيفية تداول الاسهم

الخطوة 4 - اكتشف ما الذي يحرك أسعار الأسهم

قبل طرح الاسهم للاكتتاب العام، سيكون لأسهم الشركة نطاق سعري محدد - غالباً ما يتم تحديد سعر الطرح الأولي بواسطة متعهد الاكتتاب في الاكتتاب العام (عادةً ما يكون المتعهد بنكاً كبيراً). سيتم تحديد هذا النطاق وفقاً للاهتمام المتوقع في الإدراج، بالإضافة إلى أساسيات الشركة - بما في ذلك عائداتها ومنتجاتها وشعبيتها الحالية.

بمجرد اكتمال الاكتتاب العام (IPO)، تحدث التقلبات في سعر السهم بسبب التغيرات في العرض والطلب على السهم. إذا كان العرض أعلى من الطلب، فقد ينخفض سعر السهم، إذا كان الطلب أعلى من العرض، فقد يرتفع سعر السهم.

على المدى الطويل، هناك مجموعة من الأسباب التي تجعل الطلب على السهم يتقلب بمرور الوقت. تشمل هذه الأسباب:

تقارير الارباح

عادة ما تصدر الشركات تقارير فصلية عن أدائها المالي مرة كل ربع سنة وتقرير كامل سنوي. يمكن أن تؤثر هذه التقارير على سعر سهم الشركة حيث يستخدم المتداولون والمستثمرون الأرقام بما في ذلك الإيرادات والأرباح لكل سهم (EPS) كجزء من تحليلهم الأساسي.

بيانات الاقتصاد الكلي

ستؤثر حالة الاقتصاد الذي تعمل فيه الشركة على نموها. يمكن أن يكون لإصدارات البيانات مثل الناتج المحلي الإجمالي (GDP) ومبيعات التجزئة تأثير كبير على أسعار أسهم الشركة - يمكن أن تتسبب البيانات القوية في ارتفاع أسعار الأسهم، بينما يمكن أن تتسبب البيانات الضعيفة في انخفاض الأسعار.

معنويات السوق

لا تستند تحركات أسعار الأسهم دائماً إلى التحليل الأساسي. يمكن أن يؤدي الرأي القائل بأن الجمهور، وكذلك المشاركين في السوق، على سهم معين إلى تقلب الطلب. هذه هي الطريقة التي تتشكل بها بعض فقاعات المضاربة.

اسعار الفائدة

إذا كانت أسعار الفائدة منخفضة، فقد يشهد سوق الأسهم نشاطاً متزايداً - على الرغم من العوامل السابقة المذكورة هنا. وذلك لأن المزيد من الأشخاص يمكن أن يلجؤوا إلى الأسهم لتحقيق عوائد أكبر مما قد يتمكنون من تحقيقه إذا قاموا بحفظ أموالهم في حساب مصرفي.

الخطوة 4 - البحث واختيار الأسهم الخاصة بك

الاستثمار في الاسهم مليء بالاستراتيجيات والأساليب المعقدة، ومع ذلك فإن بعض المستثمرين الأكثر نجاحاً لم يفعلوا أكثر من الالتزام بالأساسيات. قال وارين بافيت الشهير إن صندوق ستاندرد آند بورز منخفض التكلفة وهو أفضل استثمار يمكن لمعظم الناس القيام به - ويمكنك اختيار الأسهم الفردية فقط إذا كنت تؤمن بإمكانية نمو الشركة التي تختارها على المدى الطويل.

إذا كانت الأسهم الفردية تروق لك، فإن تعلم البحث ودراسة الأسهم يستحق وقتك.

عندما تختار سهم، من المهم أن تبذل العناية الواجبة الخاصة بك بشأن الشركة والقطاع والاقتصاد الذي تنوي الاستثمار به. يجب عليك استخدام كل من التحليل الفني والتحليل الأساسي عند تقييم البيانات المالية للشركة والأداء المحتمل لسعر السهم في المستقبل.

الفحص الأول - جودة العملة الأساسية

اليوم، تركز الكثير من النصائح التي تهدف إلى تغطية الاستثمار في سوق الاسهم على انتقاء الأسهم العالمية أو المحلية الفردية دون النظر إلى جانب جودة العملة الأساسية التي يتم تسعير السهم بها.

أي شخص تتركز أسهمه بشكل كبير في عملة هابطة قد يكون دفع الغرامة مرات لا تحصى سواء أدرك ذلك أم لا.

لحماية نفسك من هذا الأمر، تحتاج إلى أن يتم تصنيف أكبر قدر ممكن من أسهمك بالعملات التي من المرجح أن تحتفظ بقيمتها الحقيقية أو تزيد قيمتها على المدى الطويل وترفع من قيمة محفظتك. لأن الاستثمار الجيد في الأسهم المقوم بعملة خاطئة قد يصبح استثماراً سيئاً في الأسهم والعكس صحيح.

الخطوة 1 - حدد العملات التي تريد تمثيلها في محفظتك

  • قم بدراسة الرسوم البيانية لسوق العملات الأسبوعية أو الشهرية أو مؤشرات العملات التمثيلية لفترة الاحتفاظ المتوقعة. إذا كنت تخطط لشراء الأسهم والاحتفاظ بها لأشهر إلى سنوات، فأنت تريد أن ترى الاتجاهات خلال السنوات القليلة الماضية.
  • حدد العملات ذات الاتجاهات الصعودية الأكثر صحة خلال تلك الفترة.
  • تأكد من أن الأسس الاقتصادية الأساسية التي تدعم هذا الاتجاه تمتلك نمو جيد، أو على الأقل التي تمتلك نسب منخفضة باستمرار للدين مقارنة مع الناتج المحلي الإجمالي وثقافة الانضباط، وليس الميزانية المتزايدة وأعطال التداول.

الخطوة 2 - خصص نسبة من محفظتك لكل عملة

قم بتخصيص النسب المئوية من محفظتك للأدوات المقومة أو المرتبطة بالعملات التي من المرجح أن ترتفع قيمتها على المدى الطويل.

الخطوة 3 - اختر الأسهم الفردية التي توفر تلك النسبة المئوية للتعرض

ثم قم بالتسوق بحثاً عن أصول محددة تريدها مقومة بتلك العملات أو معرضة لها بحيث يكون لديك جزء محدد من محفظتك بالعملات والأصول الصحيحة في تلك العملات.

الفحص الثاني - جودة الشركات

ضع في اعتبارك البحث عن الأسهم التي يكون فيها معدل نسبة السعر إلى الربحية منخفضاً، على سبيل المثال، أكبر من الصفر (يوضح أن الشركة مربحة) ولكن يجب أن تكون نسبة الربحية فيها أقل من خمسة. أيضاً، ضع في اعتبارك النظر في الأسهم حيث تكون نسبة ربحية السهم الأجلة P/E أقل من نسبة ربحية السهم الحالية P/E. حيث يتم اعتبار هذا دلالة على زيادة الأرباح، وإذا كان كذلك، فمن الأفضل شراء السهم بالسعر الحالي.

أيضاً يجب أن يكون تاريخ الاكتتاب العام قد مضى عليه أكثر من عام، تُعطى الأفضلية دوماً للأسهم التي تم تداولها علناً لمدة 10 سنوات أو أكثر.

ابحث عن الأسعار التي تزيد عن 2 دولار لكل سهم، ولا تبحث عن الاسهم التي يكون ثمنها عبارة عن قروش. أيضاً، ضع في الاعتبار أن يكون متوسط حجم الاسهم المتداولة علناً (أكثر من 300,000 سهم) ولديها هامش التشغيل (أكثر من 10٪).

إذا كانت الأسهم الموزعة للأرباح هي مبتغاك، فابحث عن الاسهم التي لديها عائد يزيد عن 5٪، لكن نسبة الدفع فيها يجب أن تكون أقل من 100٪.

سيؤدي فحص الأسهم بناءً على الشروط أعلاه إلى إنتاج قائمة بالاسهم المرشحة لتجارتك. عادة، لا تستوفي جميع الاسهم هذه الشروط.

الفحص الثالث - الرسوم البيانية للأسهم

عرض الرسوم البيانية للأسهم التي تم اختيارها بناء على الفحوصات التالية أعلاه. وفقاً للمعايير التالية قبل بدء الاستثمار في الاسهم:

  • قم بشراء الأسهم في منطقة الدعم الرئيسية ذات المدى الطويل فقط. نريد شراء الأسهم بأسعار رخيصة (مقارنة بالقيم التاريخية) وليس بأسعار باهظة. لا تتطلب الصفقات الاستثمارية استخدام أمر وقف الخسارة، ولكن يجب أن تضع في اعتبارك سعراً قد ترغب في الخروج من عنده إذا لم تتحسن ظروف السهم الذي تستثمر به. لا يعني الاستثمار بالاسهم أن تحتفظ بها إلى الأبد إذا لم تفعل أسعار الأسهم ما تتوقعه. يمكن أن يكون لديك تسامح منخفض للأسهم التي تستمر في الانخفاض.

أيضاً، يجب أن يكون لديك خطة للخروج من صفقة رابحة أو خاسرة. حدد كيف ولماذا ستخرج. نظراً لأننا اعتدنا على الدخول في منطقة الدعم، فقد تفكر في الخروج من مستوى أقل بقليل من مستوى المقاومة ذات المدى الطويل. بمجرد خروجك من تجارتك، لا تقلق بشأن ما سيفعله سعر السهم بعد ذلك. خذ الأموال وفكر في الاستثمار بالاسهم الأخرى، من خلال تكرار نفس العملية مرة أخرى، كما تمت مناقشته أعلاه.

يقودنا هذا إلى دليل أخير حول كيفية الاستثمار في الاسهم:

  • إذا كان الشراء عند خط الدعم يقودنا للخروج أسفل خط المقاومة مباشرة، فإن احتمالية تحقق الاتجاه الصعودي يجب أن تفوق احتمالية تحقق الاتجاه الهبوطي. في كثير من الحالات، يجد استراتيجيي السوق أن نسبة المخاطرة إلى المكافأة المثالية لاستثماراتهم تقارب 1:3، أو ثلاث وحدات من العائد المتوقعة لكل وحدة واحدة من المخاطر الإضافية. يمكن للمستثمرين إدارة المخاطر إلى المكافآت بشكل مباشر أكثر باستخدام أوامر وقف الخسارة و أوامر جني الأرباح.

لدينا أكثر من 2,000 عقد فروقات على الأسهم العالمية وصناديق الاستثمار المتداولة لتختار من بينها - بالإضافة إلى منتجات ThematiX الخاصة بنا، والتي تُمثل وتتضمن أهم الأخبار والموضوعات التي تهم محافظ اسواق الاسهم. إذا كنت تبحث عن مصدر إلهام حول سهم ما لفتح مركز استثماري، ففكر في استخدام أداة إنشاء المحفظة الذكية من QuantX.

تولت ae.capex.com إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب. لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.تتسم المعلومات الواردة هنا بالعمومية ولا تأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية لكل فرد، أو خبراته الاستثمارية أو وضعه المالي الحالي. وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.
شارك هذه المقالة