Notifications Bell

الدرس الثالث: المضاربة scalping

الدرس الثالث: المضاربة scalping

نحن ننظر في استراتيجيات المضاربة، والمنهجية، والمؤشرات، وبعض النصائح التي يمكن أن تكون مفيدة للمبتدئين الذين يبحثون عن استراتيجية المضاربة اليومية.

في عالم التداول عبر الانترنت، هناك أساليب ومنهجيات فريدة تُستخدم بهدف تحقيق الربحية. يُعرف أحد أبرز أنماط التداول اليومي الذي يستخدمه كل من المتداولين الأفراد والمؤسسات على حدٍ سواء باسم "المضاربة".

كيفية استخدام هذا الدليل:

  • تعلم منهجية تداول المضاربة خطوة بخطوة.
  • افتح حساب تداول تجريبي وقم بممارسة استراتيجية المضاربة (السكالبينج) لمدة دقيقة واحدة.
  • عندما تكون جاهزاً، افتح حساب تداول حقيقي وابدأ في المضاربة على الأسواق.

ماهي المضاربة

المضاربة أو سكالبينج هو أسلوب تداول يختار فيه المتداول جني أرباح صغيرة بسرعة عندما تصبح متاحة في السوق.

غالبًا ما يشار إليها باسم "التقاط البنسات أمام الأسطوانة البخارية"، تركز المضاربة على تحديد تقلبات الأسعار خلال المدى القصير للغاية. تستند سيكولوجية التداول هذه على فكرة سائدة تفيد بأن جني الأرباح الصغيرة بشكل متكرر يحد من المخاطر ويخلق ميزة للمتداول. تأتي المضاربة مع تكلفة الفرصة الضائعة لتحقيق مكاسب أكبر، لذا فهي تتطلب الانضباط.

يُعرف المتداولون الذين يطبقون هذه الاستراتيجية باسم المضاربين. يمكن أن تتراكم العديد من الأرباح الصغيرة محققة مكاسب كبيرة إذا تم استخدام استراتيجية خروج صارمة لمنع الخسائر الكبيرة.

تستخدم المضاربة أحجام عقود كبيرة لتحقيق مكاسب قليلة خلال فترة زمنية صغيرة. يتم إجراؤها خلال اليوم. يخرج المضاربون من الصفقات بمجرد الوصول إلى هدف ربحهم، بدلاً من الانتظار لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم تحقيق ربح أكبر. كما أنهم يخرجون من التداولات عندما يتم الوصول إلى مستوى خسارة محدد، بدلاً من الانتظار لمعرفة ما إذا كانت التجارة ستتغير أم لا.

يمكن أن يكون المضاربون إما تجّار تقديريين أو متداولين نظاميين. يقوم المضاربون التقديريون بسرعة باتخاذ كل قرار تداول بناءً على ظروف السوق. الأمر متروك للمتداول لتحديد معايير كل صفقة (وذلك فيما يتعلق بالتوقيت أو أهداف الربح).

يعتمد المضاربون المنتظمون على غرائزهم قليلاً. وبدلاً من ذلك، يستخدمون روبوتات التداول، وهي برامج كمبيوتر تقوم بأتمتة المضاربة باستخدام الذكاء الاصطناعي لإجراء الصفقات بناءً على المعايير التي حددها المتداول. عندما يرى روبوت التداول فرصة في الأسواق، فإنه يعمل دون انتظار أن يقوم المتداول بتقييم هذا المركز.

يقدم نمط المضاربة التقديري تحيزاً في عملية التداول والذي يمكن أن يشكل خطراً. قد تغريك المشاعر للقيام بصفقة سيئة أو تفشل في التصرف في الوقت المناسب. تأخذ المضاربة منهجية التحكم البشري بعيداً عن قرارات التداول، مما يجعل التداولات غير متحيزة.

يتداول المضارب في المنتجات المشتقة مثل العقود مقابل الفروقات (CFDs) على تحركات أسعار الأصل المالي الأساسي، سواء كان هذا الأصل هو زوج عملات أو سهم أو سلعة، بدلاً من امتلاك الأصل المادي. هذا يسمح للمضاربين بإجراء التداول عبر الرافعة المالية، والتي يمكن أن توفر أرباحاً ضخمة إذا نجحت التجارة، على الرغم من أن الخسائر سوف تتضخم إذا تحركت الأسواق في اتجاه غير موات.

>> تعرف على المزيد حول كيفية تداول العقود مقابل الفروقات

الايجابيات

  • تتطلب استراتيجية المضاربة معرفة أقل بالسوق - وهي تتناسب مع المتداولين الجدد.
  • المضاربة لديها متطلبات قليلة للدخول، مما يجعلها جيدة لمتداولي التجزئة.
  • إن السيولة الكبيرة الموجودة في سوق الأسهم وسوق الفوركس تساعد في فتح الصفقات والخروج منها بسهولة.
  • نظراً لأنه يتم الاحتفاظ بالصفقات لفترة قصيرة، يمكن تقليل الخسائر الناتجة عن الانعكاسات.

السلبيات

  • يمكن للرافعة المالية مع المضاربة أن تضخم المكاسب ولكنها أيضاً تضخم الخسائر.
  • الربح الصغير لكل صفقة يُصعّب عمل المتداولين للوصول إلى الأهداف المالية الخاصة بهم.
  • يمكن لخسارة صفقة واحدة غير مضبوطة أن تمحو المكاسب للعديد من الصفقات المربحة.
    يمكن أن يكون نهج المضاربة محفوفاً بالمخاطر بسبب تقلبات السوق.

هل المضاربة قابلة للتطبيق؟

يعتمد نجاح نهج المضاربة أو السكالبينج على العديد من العوامل والأساسيات:

  • انخفاض تكاليف المعاملات: يجب تقليل العمولات والرسوم لتسهيل اتباع نهج بأحجام تداول كبيرة في أي من الاسواق المالية.
  • دخول وخروج فعال للسوق: لتحقيق هذه الغاية يتطلب وجود أجهزة كمبيوتر وتكنولوجيا كافية لتقليل الانزلاق المرتبط بزمن الاستجابة والتفاعل داخل السوق بكفاءة. يمكن أن يلعب الانزلاق السعري عند الدخول والخروج دوراً رئيسياً في الربحية الإجمالية لنهج المضاربة ويتم تضخيمه عندما يكون الربح المحقق لكل صفقة صغيراً.
  • تحديد التجارة ذات الحجم الكبير: يتمثل الجزء الرئيسي من منهجية المضاربة في تكرار الأرباح الصغيرة مراراً وتكراراً. إن الفهم الصحيح لاستراتيجية المضاربة أو السكالبينج المتبعة سوف يساعد في إنتاج عدد كبير من الصفقات.
  • سيولة عالية في السوق: تعتمد القدرة على الدخول والخروج من السوق بسرعة وكفاءة على عدد المشترين والبائعين المحتملين المتاحين بالسعر الذي يريده المتداول. تعتبر الأسواق التي تظهر درجة عالية من السيولة، بالإضافة إلى فروق الأسعار المنخفضة (السبريد)، من المرشحين الرئيسيين لنجاح المضاربة اللحظية.

منهجية تداول المضاربة

كما هو الحال في أي منهجية تداول أخرى، فإن اكتشاف فرص التي تمتلك التوقعات الإيجابية يعد جانباً أساسياً في عملية المضاربة الناجحة. وبالنظر إلى فلسفة "الإشباع الفوري" لمعظم المضاربين، فمن الضروري أن يتم العمل على أفضل إعدادات التداول فقط. إذا لم يكن الأمر كذلك، فإن الأرباح تتضاءل بسرعة حيث يؤدي الانزلاق والمخاطر غير المتوازنة إلى الإضرار بالربح النهائي لعملية التداول.

لتحسين الأداء في السوق الحية، فإن تطوير أساس استراتيجي قوي له أهمية قصوى. التركيز على الأسواق المثالية، والتحليلات السليمة، وأنواع الطلبات المناسبة هي مكونات أساسية لبناء استراتيجية المضاربة الشاملة.

#1 اختيار السوق المثالي

كما تم تناوله سابقاً، يجب أن يتميز سوق المضاربة القابل للتطبيق بتقلب وعمق متسقين. تعزز هذه الخصائص الكفاءة لأنها تضمن العديد من فرص التداول.

لا تقتصر استراتيجيات المضاربة بالعملات فقط، من الممكن تطبيق نهج المضاربة على العديد من الأصول المالية حيث يمكننا إجراء المضاربة بالاسهم ومنتجات العقود الآجلة. مع وضع معايير السيولة والتقلب في عين الاعتبار، فيما يلي بعض من تصنيفات الأوراق المالية التي يمكننا إجراء المضاربه عليها:

  • الفوركس: عند تداول الفوركس، تميل أزواج العملات الرئيسية إلى أن تكون شائعة بين المضاربين بسبب السيولة العالية التي تمتلكلها. على وجه التحديد، زوج الجنيه الاسترليني مقابل الدولار الامريكي GBP/USD وزوج اليورو مقابل الدولار الامريكي EUR/USD، بالإضافة إلى أزواج العملات الرئيسية الأخرى.
  • العقود الآجلة: المُدرجة في بورصة شيكاغو التجارية (CME)، يُعد مؤشر الأسهم والعقود الآجلة للسلع من أسواق السكالبينج الشهيرة. والتي تشمل المنتجات الرائدة مؤشر ستاندرد آند بورز و النفط الخام و الذهب.
  • الأسهم: أسهم الشركات الكبيرة التي تمتلك سيولة كبيرة مثل سهم ابل Apple (AAPL) أو سهم تسلا Tesla (TSLA) أو سهم بيونج Boeing (BA) أو سهم امازون Amazon (AMZN) والتي تعد أحد أفضل الأصول التي يرغبها المتداولون عند المضاربة في الاسهم. بالإضافة إلى ذلك، تجذب الصناديق المتداولة في البورصة (ETF) اهتماماً كبيراً أيضاً.

عندما تنشئ حساب تداول CFD مع CAPEX، ستتمكن من:

  • المضاربة على أكثر من 2,000 سهم عالمي, والمضاربة على أسعارها في الارتفاع أو الانخفاض.
  • المضاربة على مجموعة من مؤشرات الاسهم العالمية سواء بالشراء أو البيع على أداء جزء كبير من الاقتصاد من خلال صفقة مضاربة واحدة.
  • اتخذ صفقة مضاربة في مجموعة صناديق الاستثمار المتداولة لدينا لتعرض سلة من الأسهم من بلد أو مؤشر أو قطاع بأكمله يمكن أن يرتفع أو ينخفض ​​في السعر.
  • قم بالمضاربة على انخفاض أو ارتفاع أسعار الطاقة والحبوب والمعادن.
  • ابدأ المضاربة مع أقوى الشركات في العالم في محافظ بسيطة مسبقة الصنع بناءً على صناعات واتجاهات محددة.

#2 أطر زمنية للتداول

تُعد الأطر الزمنية المستخدمة في استراتيجية المضاربة اللحظية ومقدار الوقت الذي تكون فيه كل صفقة نشطة هي الأقصر من بين جميع أنماط التداول. على سبيل المثال، قد يستخدم المتداول اليومي إطار زمني مدته خمس دقائق أو يقوم بأربع أو خمس صفقات في كل يوم تداول، حيث تكون كل عملية تداول نشطة لمدة 30 دقيقة. تمنح فترات الاحتفاظ الطويلة أرباحاً أكثر سخاء ناتجة عن التحولات الكبيرة التي تحدث في السوق على المدى الطويل - ولكنها أيضاً تحمل مخاطر كبيرة لأنها تعرض الحيازات لتقلبات السوق الطويلة الأجل.

من الشائع أن يستخدم المضارب مخطط زمني مدته خمس ثوانٍ حيث يمثل كل شريط سعري خمس ثوانٍ فقط من التداول. قد يقوم المتداول بإجراء ما بين 10 إلى 100 صفقة أو أكثر يومياً، مع تنشيط كل صفقة لبضع ثوانٍ إلى بضع دقائق. يعتقد المتداولون الذين يمارسون نهج سكالبينج أن الأسلوب أقل خطورة لأن فترات الاحتفاظ القصيرة هذه تعني أنهم معرضون فقط لتقلبات السوق القصيرة الأجل، ولكن لكل نهج ضريبة حيث يفقد المضاربون فرصة الحصول على أرباح كبيرة من اتجاهات السوق والتحولات المستمرة.

#3 التحليلات

تأتي استراتيجيات سكالبينج في مجموعة متنوعة من الأشكال، هناك استراتيجيات مضاربة بسيطة وهناك استراتيجية مضاربة شديدة التعقيد. ومع ذلك، وبغض النظر عن المعايير المتبعة، تم تصميم جميع استراتيجيات المضاربة بشكل متكرر لجني الأرباح الصغيرة من السوق. يتضمن ذلك تنفيذ أوامر وقف الخسارة لنطاق صغير، وأهداف ربح متواضعة، وأطر زمنية صغيرة. خلاف ذلك، فإن التداول لن يكون مضاربه حقيقية.

يعد تحديد إعدادات التجارة للتوقعات الإيجابية وهو جوهر أي إستراتيجية تداول قابلة للتطبيق. وفقاً لذلك، هناك حاجة إلى قاعدة تحليلية لوضع حركة السعر المتطورة في سياق مفيد. بالنسبة لاستراتيجيات المضاربة، يمكن تصنيف التحليلات بإحدى الطرق الثلاث:

التحليل الاساسي: على الرغم من أن استخدام التحيل الأساسي يأتي عادةً في استراتيجيات تتبع الاتجاه أو الانعكاس على المدى الطويل، إلا أنه من الممكن تطبيق التحليل الأساسي على استراتيجيات المضاربة أيضاً. من بين التكتيكات الأخرى، يعتمد المضاربون على تقارير التحليل الأساسي في المضاربة عبر تحليل تأثير إصدار بيانات اقتصادية مجدولة أو حدث مفاجئ على معدلات المشاركة في السوق (السيولة، التقلبات).

التحليل الفني: أدوات التحليل الفني هو الأدوات الأكثر شيوعاً والمدمجة في استراتيجيات المضاربة. يتم تطبيق المؤشرات والأدوات بسهولة على حركة السعر نفسها، مما يوفر للمضاربين إمكانية تحديد نقاط دخول وخروج ملموسة للسوق.

التحليل الهجين: تجمع التحليلات الهجينة بين عناصر التحليل الأساسي والفني. أحد الأمثلة على التحليل المختلط، وهو استخدام الأساسيات لتحديد الظروف المثلى للمضاربة قبل التنفيذ الفني لضبط مستويات الدخول والخروج من السوق.

إن العثور على فرص قوية في السوق المباشر ليس بالمهمة السهلة. ومع ذلك، من خلال تطبيق التحليل الأساسي أو الفني أو الهجين، يمكن للمضارب تحديد متى تكون الظروف مناسبة لتحقيق استراتيجية المضاربة اللحظية الناجحة.

#4 تأمين الحصة السوقية

بعد العثور على منتج واستراتيجية مضاربه قابلة للتطبيق، حان الوقت لتأمين المشاركة في السوق. يتضمن ذلك الدخول إلى السوق والخروج منه بدقة مع تقليل الانزلاق المرتبط بالتجارة قدر الإمكان. لتحقيق هذا الهدف، يعد استخدام أنواع الطلبات المناسبة جانباً أساسيا لإجراء المضاربات اليومية.

على عكس الاستراتيجيات ذات المدى الطويل مثل التداول اليومي أو التداول المتأرجح، فإن المضاربة تؤكد على حاجة الدقة. نتيجة لذلك، لا يكفي الدخول والخروج من الصفقات عبر أوامر السوق البسيطة في كثير من الأحيان لنجاح استراتيجية المضاربة، هناك حاجة إلى توفير درجة إضافية من الدقة. فيما يلي أنواع الأوامر الأساسية المستخدمة لتنفيذ استراتيجيات المضاربة:

✍ أوامر السوق: بعد وضعها، يتم تنفيذ أوامر السوق على الفور بأفضل سعر متاح. غالباً ما تتعرض أوامر السوق لانزلاق كبير، على عكس معظم استراتيجيات المضاربة. ومع ذلك، غالباً ما يتم استخدام استراتيجيات المضاربة جنباً إلى جنب مع استراتيجيات التداول الآلي القائمة على الزخم.

✍ أوامر الحد: يتم وضع أوامر الحد في السوق ولا يتم تنفيذها (أو تنفيذها جزئياً) حتى يصل السعر إلى نقطة السعر المحددة. تقع أوامر حد الشراء أسفل السعر الحالي، بينما تقع أوامر حد البيع أعلى من السعر الحالي. تزود الحدود المتداول بالدقة وأيضاً تساعده قي الخروج من السوق بدقة. في حين أن السعر مضمون، فإن الأمر الذي يتم تنفيذه ليس كذلك.

✍ أوامر الوقف: تحدد نقاط الوقف المسؤولية عن الجانب السلبي لأي صفقة معينة. لا يتم تنفيذ أوامر الوقف حتى يصل السعر إلى نقطة السعر المحددة، مما يؤدي إلى إغلاق المركز المفتوح. تقع أوامر وقف الشراء أعلى السعر، بينما تقع أوامر وقف البيع أسفل السعر.

أحد الأدوات القيمة في ترسانة المضارب هو ترتيب الأقواس. أمر القوس هو جهاز إدارة تجارة مؤتمت بالكامل. تملي وظيفة القوس أن كلاً من أوامر الربح المستهدفة وأوامر وقف الخسارة يتم وضعها فوراً بعد دخول السوق. وهي ميزة يجدها المضاربون مفيدة بشكل خاص في أسواق سريعة الحركة ولها تقلبات كبيرة.

باستخدام CAPEX WebTrader، يمكنك تعيين أوامر وقف الخسارة واوامر جني الأرباح مسبقاً بأربع طرق (عبر تحديد السعر أو تحديد النقاط أو التحديد بالدولار الأمريكي او التحديد بالنسبة المئوية).

jتعيين أوامر وقف الخسارة واوامر جني الأرباح CAPEX WebTrader

المصدر: CAPEX WebTrader

إستراتيجية المضاربة لمدة دقيقة

في السطور التالية، سنغطي إستراتيجية مضاربة بسيطة لكنها فعالة في إطار زمني مدته دقيقة واحدة. تعتمد هذه الاستراتيجية على كلٍ من تتبع الاتجاه وعكس الاتجاه، مما يقلل من عدد الإشارات الخاطئة إلى الحد الأدنى. ومع ذلك، فأنت بحاجة إلى تطبيق قواعد إدارة مخاطر صارمة وألا تخاطر إلا بجزء صغير من حسابك إذا كنت تريد أن تصبح ناجحاً بشكل عام.

يمكنك استخدام استراتيجية المضاربة هذه على مدار الساعة، ولكن عادةً ما يتم إنشاء أفضل النتائج أثناء ظروف السوق المتقلبة عندما تتداخل جلسة بورصة نيويورك مع جلسة بورصة لندن.

خلال ساعات التداول هذه (من 8:00 صباحاً إلى 12:00 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة) تكون كلفة التداول قليلة وذات سيولة كبيرة وهو أمر مهم بشكل خاص للمضاربين. أيضاً، يتم إصدار معظم تقارير السوق الأمريكية في وقت مبكر من جلسة بورصة نيويورك حيث تكون الأسواق فيها متقلبة وهو ما يُنشأ العديد من فرص المضاربة.

تستخدم تقنية المضاربة هذه متوسطين متحركين ومذبذب واحد. فيما يلي المؤشرات وإعداداتها التي تحتاج إلى تطبيقها على منصة التداول الخاصة بك:

  1. المتوسط ​​المتحرك الأسي لإغلاق 50 فترة.
  2. المتوسط ​​المتحرك الأسي لإغلاق 100 فترة.
  3. مؤشر ستوكاستيك بضبط (5،3،3).
استراتيجية المضاربة لمدة دقيقة واحدة

المصدر: CAPEX WebTrader

1- استراتيجية المضاربة لمدة دقيقة واحدة خطوة بخطوة

دعونا نلقي نظرة على 3 خطوات رئيسية لإستراتيجية المضاربة لمدة دقيقة الخاصة بنا.

الخطوة الأولى: تحديد اتجاه قصير المدى

يتم استخدام المتوسطين المتحركين لتحديد الاتجاه الحالي في الإطار الزمني لمدة دقيقة واحدة. يحسب المتوسط المتحرك الأسي لـ 50 فترة متوسط السعر لآخر 50 دقيقة، بينما يحسب المتوسط المتحرك لـ 100 فترة متوسط السعر لآخر 100 دقيقة. المتوسط المتحرك لـ 50 فترة أسرع من المتوسط المتحرك لـ 100 فترة، مما يعني أنه يتفاعل مع تغيرات الأسعار بسرعة أكبر.

إذا تجاوز المتوسط المتحرك الأسي السريع لـ 50 فترة المتوسط المتحرك الأسي البطيء لـ 100 فترة، فهذا يعكس أن متوسط الأسعار بدأت في الارتفاع ومن المرجح أن يتشكل الاتجاه الصعودي. وبالمثل، يشير تقاطع المتوسط المتحرك لـ 50 فترة تحت المتوسط المتحرك لـ 100 فترة إلى أن متوسط الأسعار سوف تبدأ في الانخفاض وأن الاتجاه الهبوطي قصير المدى على وشك التكوّن. سنأخذ التداولات في اتجاه الأسواق ذات المدى القصير.

نحن نستخدم المتوسط المتحرك الأسي (EMA) وليس المتوسط المتحرك البسيط (SMA). تتفاعل المتوسطات المتحركة الأسية مع تغيرات الأسعار الأخيرة بشكل أسرع من المتوسطات المتحركة البسيطة لأنها تضيف وزناً أكبر إلى أحدث الأسعار.

الخطوة 2: انتظر الانعكاسات

بمجرد تحديد الاتجاه ذات المدى القصير في الرسم البياني لمدة دقيقة واحدة بناءً على موقع المتوسطات المتحركة الأسية البطيئة والسريعة، فقد حان الوقت لانتظار تراجع المتوسطات المتحركة. هذه الخطوة مهمة لأن الأسعار تميل إلى العودة إلى قيمتها المتوسطة بعد حركة صعود أو هبوط قوية. يمنعنا انتظار التراجعات من الدخول في صفقات طويلة وقصيرة بعد التغيير القوي في السعر إلى التعرض إلى خسائر وإشارات مزيفة، والسبب وراء ذلك عمليات جني الأرباح التي تتم في الأسواق بعد الانعكاسات.

الخطوة 3: انتظر حتى يتحرك مؤشر ستوكاستك أعلى/أدنى من مستويات ذروة البيع/ذروة الشراء

أخيراً، يعمل مؤشر ستوكاستيك الخاص بنا كمرشح أخير ويساعدنا على القيام بالصفقات ذات الاحتمالية العالية فقط. مؤشر ستوكاستيك هو مذبذب يتأرجح بين مستوى الـ 0 ومستوى الـ 100، اعتماداً على قوة تحركات الأسعار الأخيرة. تشير القراءة فوق مستوى الـ 80 عادةً إلى أن الحركة الصعودية الأخيرة كانت قوية جداً ومن الممكن أن نتوقع الحركة الهبوطية. عادة ما يُشار إلى حالة السوق هذه على أنها ذروة الشراء.

وبالمثل، تشير القراءة الأقل من مستوى الـ 20 إلى أن الحركة الهبوطية الأخيرة كانت قوية جداً ويمكن أن تكون هناك حركة صعودية في المستقبل. عادة ما يتم تمييز حالة السوق هذه على أنها ذروة البيع. بعد أن يكمل السعر تراجعه إلى المتوسطات المتحركة الأسية، عادة ما يصبح مؤشر ستوكاستيك عند مستوى ذروة الشراء / ذروة البيع بسبب حركة السعر الأخيرة.

>> تعلم المزيد مع أكاديمية CAPEX، انضم إلى دوراتنا المجانية حول مؤشرات التداول.

✔️ مثال حول إعداد صفقة شراء

يوضح الرسم البياني التالي إعداد صفقة شراء تم إنشاؤه بواسطة إستراتيجية المضاربة لمدة دقيقة واحدة. دعونا نلقي نظرة على ما حدث في الرسم البياني خطوة بخطوة.

استراتيجية المضاربة | إعداد صفقة شراء

المصدر: CAPEX WebTrader

  1. المتوسط المتحرك لـ 50 فترة فوق المتوسط المتحرك لـ 100 فترة - يُظهر السهم الأول من اليسار تقاطعاً للمتوسط المتحرك الأسي السريع لمدة 50 فترة فوق المتوسط المتحرك الأسي البطيء لـ 100 فترة، مما يشير إلى أن زوج اليورو دولار EUR/USD يدخل في اتجاه صعودي في الرسم البياني لمدة دقيقة واحدة. إذا ظل المتوسط المتحرك الأسي السريع أعلى من المتوسط المتحرك البطيء، فسنبحث فقط عن فرص الشراء في هذا الرسم البياني، للتداول فقط في اتجاه السوق.
  2. يعود السعر إلى المتوسط المتحرك الأسي ويتحرك مؤشر ستوكاستيك إلى ما دون مستوى الـ 80 - يُظهر السهمان باللون الأحمر التراجع إلى المتوسطات المتحركة. بعد تحرك المتوسط المتحرك لـ 50 فترة فوق المتوسط المتحرك لـ 100 فترة، أصبح مؤشر ستوكاستيك في منطقة ذروة الشراء، وبدأ السعر في التراجع إلى المتوسطات المتحركة.
  3. إشارة الشراء - أدى التراجع إلى خفض قراءة مؤشر ستوكاستيك إلى أقل من مستوى الـ 20، مما يشير أن السوق وصل إلى ذروة البيع في السوق. بمجرد أن يتحرك مؤشر ستوكاستيك فوق مستوى الـ 20 مرة أخرى، يقوم نظامنا بإطلاق إشارة شراء.

✔️ مثال حول إعداد صفقة بيع

يظهر الرسم البياني التالي مثالاً لإشارة البيع الناتجة عن نظام المضاربة الخاص بنا لمدة دقيقة واحدة. مرة أخرى، دعنا نغطي النقاط الرئيسية لمثال إعداد صفقة البيع هذا خطوة بخطوة.

استراتيجية المضاربة | إعداد صفقة بيع

المصدر: CAPEX WebTrader

  1. تحرك المتوسط ​​المتحرك لـ 50 فترة تحت المتوسط ​​المتحرك لـ 100 فترة - هذا يشير إلى أن سعر الذهب يدخل في اتجاه هبوطي حيث أن متوسط ​​السعر لآخر 50 دقيقة ينخفض ​​بشكل حاد. من الآن فصاعداً، سنبحث فقط عن الفرص القصيرة إذا ظل المتوسط ​​المتحرك لـ 50 فترة أقل من المتوسط ​​المتحرك لـ 100 فترة.
  2. التراجع - بعد أن أنهى السعر حركته الهبوطية القوية، ومع تحرك مؤشر ستوكاستيك إلى أقل من مستوى الـ 20 (ذروة البيع)، بدأ السعر في تشكيل تراجع إلى المتوسطات المتحركة. في الوقت نفسه، تقاطع مؤشر ستوكاستيك فوق مستوى الـ 20 متجهاً إلى مستوى ذروة الشراء في السوق.
  3. إشارة البيع - بعد أن ينتهي السعر من التراجع ويتحرك مؤشر ستوكاستيك إلى أقل من مستوى الـ 80، هذا يشير إلى أن السوق لم يعد في منطقة ذروة الشراء، ويمكننا الدخول في صفقة بيع.

تماماً مثل أي استراتيجية تداول أخرى، فإن استراتيجية المضاربة هذه ليست استراتيجية فولاذية. بمجرد تحديد الاتجاه بناءً على قاعدة تقاطع المتوسطات المتحركة، من المهم ملاحظة أن مذبذب ستوكاستيك قد يظل في ظروف ذروة الشراء أو ذروة البيع في السوق لفترات زمنية طويلة. هذا صحيح بشكل خاص خلال الاتجاهات القوية.

قد يفقد المتداول الذي يتبع الإستراتيجية الموضحة أعلاه حركة السوق الأولية (والأرباح) قبل أن يرسل مذبذب الستوكاستك إشارة بيع أو شراء. ومع ذلك، في حين أننا سنفقد بعض الأرباح، فإن المرشح الذي يعتمد على مذبذب ستوكاستيك سيقلل عدد الإشارات المزيفة بشكل كبير.

نصائح تداول المضاربة

هناك قول مأثور يقول، "يمكنك محاولة السيطرة على الأسواق، لكنها في النهاية سوف تقوم في المضاربة." تبدو المضاربة ممتعة عندما تفوز، ولكن بمجرد أن تبدأ في الخسارة، لن يكون الأمر ممتعاً.

هناك العديد من المتداولين المعروفين الذين يحققون أرباحاً ضخمة من المضاربة ولكن لا يزال هناك أشخاص يخسرون أموالهم تماماً كما هو الحال في استراتيجيات التداول الأخرى. فيما يلي 10 نصائح تداول لمساعدتك على إتقان أساسيات المضاربة:

1. اختبر استراتيجية المضاربة باستخدام حساب تجريبي أولاً

يجب ألا تقفز إلى المضاربة وتفترض أنك تعرف كل شيء. لكي تكون مضارباً، عليك أن تتعلم وتمارس مهاراتك في المضاربة باستخدام حساب تداول تجريبي. هذا بشكل خاص للمبتدئين الذين لم يستخدموا استراتيجية المضاربة من قبل. سيساعدك الحساب التجريبي في الحصول على نظرة ثاقبة لما يمكن توقعه بمجرد البدء.

2. حول أن تضارب بأكبر قدر من المخاطرة

إذا كنت تفكر فيما يحققه المضارب في يوم واحد، فمن المهم جداً تقليل الفجوة المخصصة لصفقة واحدة وتقليل المخاطر. يجب ألا تخاطر أبداً بأكثر من 2٪ من إيداعك الأولي. على سبيل المثال، إذا قمت بإيداع 1,000 دولار في حساب التداول الخاص بك، فيجب عليك تجنب وضع أي تداول يحمل مخاطرة بخسارة أكثر من 20 دولار.

هذا هو الحد الذي يمكن لحسابك أن يتخذه إذا لم تسر التجارة لصالحك. يمكن للمتداول إجراء صفقات متعددة دون انتهاك متطلبات الهامش (المارجن). تضمن إدارة المخاطرة المنخفضة في إمكانية إجراء المضاربة لفترة طويلة دون تلقي نداء الهامش الذي يمكن أن يؤدي إلى تحطيم وخسارة رأس مال الحساب الخاص بك.

3. التقليل من استخدام مؤشرات المضاربة

يتم استخدام مؤشرات التداول في الغالب من قبل المستشارين والمحللين الفنيين ويمكن أن تكون مفيدة بشكل خاص لك كمتداول لأنها تقوم بإعلامك حول أي فرص قد تظهر قريباً. من بين مؤشرات التداول الأكثر شيوعاً:

  • البولينجر باندز Bollinger bands
  • مؤشر ستوكاستيك Stochastic indicator
  • المتوسطات المتحركة Moving averages – (البسيطة والأسية)
  • مؤشر القوة النسبية Relative Strength Index
  • مؤشر الماكد MACD

ستلاحظ أن كل منصة تداول سوف تحتوي على عدد كبير جداً من المؤشرات الفنية (أكثر من 50 مؤشر فني) وقد تميل بشكل دائم إلى إضافة أكبر عدد ممكن من هذه المؤشرات التي تساعدك في اتخاذ قرارك ولكن تراكم المؤشرات الفنية على مخطط الرسم البياني سوف يؤدي إلى إنشاء مساحة عمل مزدحمة مليئة بالمؤشرات.

وهذا من شأنه أن يسبب زيادة في المعلومات التي من شأنها أن تستهلك الكثير من الوقت لتفسيرها. بحلول الوقت الذي تستغرقه لتفسير هذه المعلومات، ستكون قد فقدت الاتجاه الذي كنت تبحث عنه. اختر دوماً واحداً إلى ثلاث مؤشرات فنية تثق بهم على الأكثر.

4. إتقان استراتيجيات محددة للمضاربة

على عكس استراتيجيات التداول الأخرى التي يمكنك من خلالها التبديل من إستراتيجية تداول إلى أخرى، يجب ألا تجرب ذلك أبداً عند المضاربة. فقط تخيل وجود عشر صفقات في اليوم دون أي استراتيجية. سيكون ذلك بمثابة استراتيجية انتحارية، أليس كذلك؟ لن يخبرنا هذا أبداً عن الإستراتيجية التي نجحت وأيها لم تنجح. لن تفهم أبدا ما الخطأ الذي حدث.

هذا هو السبب في أن المضاربة ليست للمتداولين الهواة. إنه مخصص فقط للمتداولين الذين أتقنوا استراتيجية تداول معينة عملت على تحقيق الأفضل. من الضروري اختبار أي استراتيجية تداول على حساب تداول تجريبي قبل المضاربه في أي سوق.

يجب أن يمتلك المضارب استراتيجيتين أو ثلاث استراتيجيات تداول يستخدمونها على مدار اليوم. تتضمن بعض استراتيجيات التداول المستخدمة من قبل المضاربين إتقان ما يلي:

5. حدد الإطار الزمني المناسب

بغض النظر عن الرسوم البيانية التي ستستخدمها، سوف تكتشف أن هناك خيارات ستتيح لك اختيار الإطار الزمني المفضل لديك للتداول. يمكن أن يكون هذا الإطار الزمني دقيقة أو يوم (أيام) أسبوع (أسابيع) أو شهر (أشهر) أو حتى سنوات. يتم توفير هذا الخيار من قبل جميع الوسطاء عبر الإنترنت بحيث يمكنك اختيار أفضل إطار زمني يناسب احتياجاتك الخاصة.

كما ذكرنا سابقاً، يحتاج المضاربون إلى إجراء عدد كبير جداً من الصفقات يومياً، وبالتالي لا يُنصح باختيار أطر زمنية أطول. الإطار الزمني الموصى به للمضاربين هو مخطط ساعة واحدة، ومع ذلك، سوف تستفيد من الرسوم البيانية لمدة دقيقة واحدة، و 5 دقائق، و 15 دقيقة.

6. استخدم الأسواق ذات السبريد الأقل

يتم تعريف السبريد على أنه الفرق بين سعر العرض والطلب (السبريد = سعر العرض - سعر الطلب) وهذا يفسر سبب بدء جميع التداولات بعائد سلبي. الهدف الرئيسي للمضارب هو تحقيق العديد من الأرباح الصغيرة من عشرات / مئات الصفقات. ومع ذلك، سيكون من الصعب بشكل خاص تحقيق أرباح خلال إطار زمني قصير جداً عندما يكون السبريد واسعاً جداً. تعتبر الأسواق عالية السيولة أكثر ملاءمة للمضاربة.

7. التركيز على الإعلانات المالية

إذا كان بإمكانك تمييز التحليل الفني عن التحليل الأساسي، فسوف تدرك أن المضاربين عادة ما يكونون محللين فنيين. ومع ذلك، لا يجب عليك أن تتجاهل المؤشرات الاقتصادية أو أي بيانات اقتصادية أخرى. بصفتك مضارباً، يجب أن تكون على دراية بأي إعلانات إخبارية مهمة.

الاختلاف الوحيد بين المحلل الأساسي الخالص والمضارب، هو إمكانية بدء المضارب في التداول حتى دون انتظار ظهور الأخبار. ستساعدك المعرفة بالأخبار المالية فقط على فهم أزواج العملات أو العقود الآجلة أو الأسهم المناسبة للمضاربة، لكن هذا لن يؤثر على يوم التداول الخاص بك بشكل مباشر.

8. التحكم في عدد الصفقات

أجمل أمر في استراتيجية المضاربة هو وضع العديد من الصفقات بمخاطر منخفضة. هذا يتركك بهامش حر ضخم لوضع صفقات أخرى.

يجب عليك القيام بذلك اعتماداً على رصيد حسابك. إذا كان لديك رصيد كبير في حسابك، فيمكنك إجراء أكبر عدد ممكن من الصفقات بشرط أن يكون مستوى الهامش منطقياً. ولكن تجنب الإفراط في التداول.

لا يُنصح بوضع أكثر من ثلاث صفقات تحتوي على أصل واحد. على سبيل المثال، تجنب التداول في أكثر من ثلاث صفقات تحتوي على الدولار الأمريكي كعملة أساسية. إذا أجريت المضاربة ولم يحقق الدولار الأمريكي توقعاتك، فهذا يعني أنك ستخسر كل صفقاتك. لديك دائماً أصول مختلفة إذا كنت تفكر في وضع العديد من الصفقات المتزامنة.

9. جوانب التداول

عادة ما يكتفي المبتدئين بالتداول على جانب الشراء. يجب أن يلتزموا بذلك قبل محاولة التعامل معه على جانب البيع. يجب أن يحاول المضارب قدر المستطاع تحقيق التوازن بين مراكز الشراء ومراكز البيع لتحقيق نتائج إيجابية.

10. تجنب المشتتات

من المستحسن تجنب المشتتات عند المضاربة. الشيء الوحيد الذي يجب عليك التركيز عليه عند المضاربة هو الأسواق وشروط الرسم البياني. يجب أن تغلق أي شكل من أشكال الإلهاء التي قد تجعلك تفقد انتباهك. من خلال تجنب المشتتات، ستكون قادراً على تعظيم الاستفادة من الإطار الزمني الصغير الخاص بك. وتذكر أن الرسوم البيانية ذات الأطار الزمني الصغير تتحرك بسرعة كبيرة!

الكلمات الأخيرة حول نهج المضاربة

يعتبر نهج المضاربة أكثر ملاءمة لنوع معين من المتداولين. على وجه التحديد، المتداولون المنضبطين للغاية، خاصة المضاربين المنتظمين، حيث يجب أن يكونوا مرتاحين لتسليم قرارات التداول إلى جهاز كمبيوتر وأن يكونوا قادرين على متابعة نظام التداول الخاص بهم بغض النظر عن النتائج التي قد تنشأ.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون المضاربون قادرين على اتخاذ قرارات سريعة دون تردد ودون التشكيك في قراراتهم بمجرد اتخاذها. كما يحتاجون أيضاً إلى التحلي بالمرونة الكافية للتعرف على الوقت الذي لا يسير فيه التداول كما هو متوقع أو مأمول، واتخاذ إجراءات لتصحيح الوضع عن طريق الخروج من التداول.

الأسئلة الشائعة FAQs

ماهي المضاربة في الفوركس؟

تتضمن المضاربة في سوق الفوركس المضاربة بالعملات بناءً على مجموعة من التحليلات في الوقت الفعلي. الغرض من المضاربة بالعملات هو تحقيق ربح عن طريق شراء أو بيع العملات والاحتفاظ بالمركز لفترة قصيرة جداً وإغلاقه من أجل ربح بسيط.

ماهي المضاربة على حركة السعر؟

المضاربة على حركة السعر تعمل بدون مؤشر. بدلاً من ذلك، يقوم المضاربون بتحليل مخططات الشموع اليابانية و مستويات الدعم والمقاومة ويستخرجون نفس المعلومات التي تُستخرج من نطاقات البولينجر أو خط المتوسط المتحرك البسيط (SMA). وذلك من خلال إجراء تحليل متعمق للسعر، ويمكن للمتداولين بعد ذلك اتخاذ قرار مستنير بناءً على استمرار الاتجاه ولن يقوموا بإجراء المضاربة إلا إذا كان الهدف يحتوي على نسبة المخاطرة المناسبة.

ماهي المضاربة بالعملات؟

تسمح استراتيجية المضاربة بالعملات من الاستفادة من تحركات الأسعار الصغيرة لسعر زوج اليورو دولار وزوج الباوند دولار وزوج الين دولار وزوج الجنيه ين والعديد من الأزواج الأخرى دون استهداف أرباح ضخمة. يشتري المضارب العملات بسعر منخفض نسبياً ويحقق ربحاً سريعاً عن طريق إعادة بيعها بعد بضع ثوانٍ أو دقائق.

ماهي المضاربة بالاسهم؟

يستخدم المتداولون استراتيجية المضاربة في الأسهم بشكل متعمد، حيث يمكن أن يكون سوق الأسهم غير متوقع للغاية. على الرغم من أن بعض الأسهم تظهر إمكانات نمو، إلا أنها قد لا تحتوي على السيولة التي يحتاجها المضاربون للدخول والخروج من التداول بسرعة. عند المضاربة بالاسهم يتم استخدام أسهم التداول المتأرجح بشكل أكبر في غالب الأحيان، حيث يتم استخدام استراتيجية طويلة الأجل، وفي الوقت نفسه يتم الاستفادة من تحركات الأسعار الصغيرة.

كيفية تحضير إعدادات المضاربة

أحد أهم الإعدادات التي تحتاج إلى التيقن بها لتحقيق المضاربه الناجحة أن يكون لديك وصول جيد وموثوق به بشكل خاص إلى صانعي السوق من خلال منصة تداول تتيح البيع أو الشراء بسرعة كبيرة. عادةً ما تحتوي المنصة على زر شراء وزر بيع لكل من الأسواق المتاحة، وليس على المتداول فعله سوى الضغط على الزر المناسب إما للدخول أو الخروج من المركز. في الأسواق ذات السيولة الكبيرة، يمكن أن يتم التنفيذ في جزء من الثانية.

ما هو الفرق بين تداول المضاربة والتداول المتأرجح؟

تداول المضاربة يعني قيام المتداولون / المستثمرون بإجراء العديد من الصفقات على تغييرات صغيرة في الأسعار والتي يتم إجراؤها بسرعة. أنت تدخل ثم تخرج مباشرة. يتضمن التداول المتأرجح إجراء التداولات التي تستمر لمدة يومين وقد تصل إلى عدة أشهر لتحقيق الربح من حركة السعر المتوقعة. يقوم المضاربون بإجراء مئات الصفقات يومياً ويجب أن يظلوا ملتصقين بالأسواق، بينما يقوم المتداولون المتأرجحون بإجراء عدد أقل من الصفقات ولا يحتاجون إلى إمضاء الكثير من الوقت في مراقبة الأسواق.

هل تداول المضاربة غير قانوني؟

المضاربة نمط قانوني وشرعي، لكن بعض الوسطاء لا يسمحون به. طرق التداول البديلة ذات المدى القصير للمضاربة التي تكون أقل سرعة وتقلباً هي التداول اليومي والتداول المتأرجح.

هل المضاربة مربحة؟

تعني نسبة الرافعة المالية الأكبر أن المتداول لديه فرصة لمضاعفة أرباحه إذا كان السوق يتحرك في اتجاه مناسب. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي هذا أيضاً إلى خسائر كبيرة إذا تحركت صفقة المضاربة في اتجاه غير متوقع.

ما هو أفضل إطار زمني لاستراتيجية المضاربة؟

نظراً لأن المضاربة هي إستراتيجية قصيرة المدى وبشكل كبير، يمكن أن تتراوح الأطر الزمنية الشائعة لتنفيذ المضاربة في التداول في أي رسم بياني بين دقيقة و 15 دقيقة، على الرغم من أن البعض قد يختار وقتاً أطول. وذلك لأن تحركات الأسعار تميل إلى أن تكون صغيرة جداً، ويجب أن يكون الدخول والخروج من الصفقة سريعاً.

ما هي أفضل مؤشرات المضاربة اللحظية؟

نحن نقدم مجموعة واسعة من المؤشرات الفنية التي يمكن استخدامها مع استراتيجية المضاربة، بما في ذلك مؤشر البولينجر باندز Bollinger Bands®، والمتوسطات المتحركة Moving Averages، ومؤشر ستوكاستيك Stochastic. تعمل هذه المؤشرات بطرق متنوعة بناءً على إستراتيجية وأهداف التداول الخاصة بك.

تولت ae.capex.com إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب. لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.تتسم المعلومات الواردة هنا بالعمومية ولا تأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية لكل فرد، أو خبراته الاستثمارية أو وضعه المالي الحالي. وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.
شارك هذه المقالة