الذهب يقترب من عتبة 2000 دولار، فهل سيصل إليها؟ - تحليل السوق - 27 يوليو

الذهب يقترب من عتبة 2000 دولار، فهل سيصل إليها؟ - تحليل السوق - 27 يوليو

الطلب على الأصول الآمنة يرتفع وسط حالة عدم اليقين

وصل GOLD إلى أعلى مستوياته على الإطلاق وسط انخفاضات واسعة النطاق في أسعار الفائدة. وتتجه كافة الأعين الآن نحو اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي هذا الأسبوع الذي يتوقع فيه المستثمرون زيادة في النبرة الحذرة.


ويتجه المعدن النفيس نحو المستوى النفسي التالي عند 2000 دولار.



من منظور فني بحت، لا توجد مستويات مرجعية في هذه المرحلة، لذلك لا يجد الذهب أي عقبة أو مقاومة في حركته الصعودية.


ويتحدث بعض المحللين عن احتمال صعود الذهب لما فوق 2000 دولار خاصة مع زيادة تحقق شروط هذا الارتفاع وهي انخفاض أسعار الفائدة لفترة غير محددة وتراجع قيمة الدولار الأمريكي.


بالإضافة إلى ذلك، هناك حالة عدم اليقين التي لم تحُل بعد فيما يتعلق باستمرار جائحة كوفيد-19 العالمية حيث لا تزال الولايات المتحدة غير قادرة على وقف توسع هذا الوباء. أما في القارة الأوروبية، يتم الحديث الآن عن موجة ثانية من التفشي، بينما أصبحت مناطق مثل أمريكا الجنوبية خارجة عن السيطرة.

العملات العالمية

يُسرع الدولار الأمريكي من انخفاضه حيث يتمركز مؤشر الدولار DollarIndex عند منطقة منخفضة لم يسجلها منذ عام 2018 بالقرب من مستوى الدعم المتوسط عند 93.60.




ينعكس هذا الانخفاض بشكل واضح في سعر أزواج العملات مثل اليورو/دولار و دولار/الين.

تم تداول EUR/USD عند 1.1764، وهو قريب جداً من هدفه الأساسي عند 1.1820، عند تصحيح فيبوناتشي 50٪ من الساق الهبوطية بالكامل التي بدأت في فبراير 2018.


ومع استمرار التقدم القوي لهذا الزوج مع أكثر من 20 يوماً متتالياً من الارتفاع المستمر، يزداد مستوى ذروة الشراء. وينعكس هذا في التمركز الطويل للسوق والذي وصل حالياً إلى أعلى مستوياته في السنوات الأخيرة.


لذلك، نعتقد أن تحركات أو تصحيحات الاستقرار ستحدث بالقرب من مستوياتها الموضوعية دون أن تفقد الاتجاه التصاعدي الذي تضعه بعض البنوك الاستثمارية في منطقة 1.20-1.22 كقيمة عادلة لليورو مقابل الدولار.


بينما لا يزال زوج العملات USD/JPY من وجهة نظر فنية يمتلك مجالاً لمزيد من الانخفاضات. وبمجرد تراجعه عن مستوى الدعم عند منطقة 106، سيتجه الزوج نحو منطقة الدعم المتوسطة عند 104.50.


بينما سيكون الهدف الهبوطي التالي عند 103.00. وفي حال تم تأكيد الاتجاه السلبي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في اجتماعه المقبل يوم الخميس هذا الأسبوع، عندها قد تتسارع الحركة الهبوطية لزوج العملات أعلاه.


كما أن تراجع رغبة المخاطرة في السوق هي العامل الآخر الذي قد يؤثر على حركة السعر هذه ، وهو ما ينعكس في التغييرات غير المحددة في ظل غياب أي استمرار صعودي لمؤشرات الأسهم ولارتفاع أصول الدخل الثابت، خاصة سندات الخزينة، بسبب البحث عن ملجأ آمن لتدفقات رأس المال.


تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.