هل باتت أوروبا الوجهة المقبلة لحرب ترامب التجارية؟ - تحليل السوق - 24 يونيو

هل باتت أوروبا الوجهة المقبلة لحرب ترامب التجارية؟ - تحليل السوق - 24 يونيو

بعد صمود الصين أمام التعريفات الأمريكية، الولايات المتحدة تعاود الكرّة مع أوروبا

أعلنت الولايات المتحدة من خلال ممثلها التجاري أنها تدرس فرض تعريفات جديدة على واردات المنتجات المختلفة من أوروبا والمملكة المتحدة والتي تقدر بقيمة 3.1 مليار دولار.

التعريفات الأمريكية الجديدة

تشمل الواردات الأوروبية إلى الولايات المتحدة المنتجات الغذائية مثل الأجبان والزيتون والألبان والمنتجات الصناعية مثل الشاحنات أو طائرات الإيرباص.

يستخدم البيت الأبيض الأسواق الأمريكية كمرجع لقراراته التي ترتبط بالتسويق السياسي أكثر من الاستنتاجات القائمة على المعايير الاقتصادية.

وبعد اضطرار الإدارة الأمريكية بالإعتراف أنها لم تتمكن من معاقبة الصين مع انهيار المفاوضات التجارية - وهو الأمر الذي كان ترامب يعتزم بناء استراتيجيته الانتخابية عليه. وبالتالي سيحاول فتح جبهة جديدة من المواجهة مع أوروبا.

بكل الأحوال، ستبقى الخطابات على الأرجح عديمة الجدوى، لكن قد تزيد حدة التوترات الجدلية مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.

المؤشرات العالمية

نتيجة لإعلان الإدارة الأمريكية حول التعريفات الجمركية ومع تفاقم أرقام الإصابات بالوباء في القارة الأمريكية، تفاعلت الأسواق هبوطياً مع انخفاضات بلغت 2٪ في المؤشرات الأوروبية و 1٪ في أسواق الأسهم الأمريكية. مع ذلك، خلال الجلسة كانت الأرقام الحمراء في تناقصٍ تدريجي.

باختصار، نعتقد أن هذه خطوة تصحيحية فنية بعد الزيادات المستمرة في الأيام الأخيرة، والتي كان السبب وراءها أرقام الوباء الجديدة وأخبار تعريفات الصادرات الأوروبية المحتملة.

إلا أنه من المستبعد جداً أن يواصل المستثمرون أخذ هذه الأحداث بعين الاعتبار، حيث من المتوقع أن تتجه الأنظار الآن نحو البيانات الاقتصادية التي تُظهر انتعاشاً سريعاً في الاقتصادات العالمية.

وفي هذا الصدد، جاء تقرير IFO الألماني لمناخ الأعمال لشهر يونيو اليوم عند رقم 86.2، أي أعلى من المتوقع، وكان أقوى بكثير من رقم مايو 78.9.

ويفسّر الاقتصادي كلاوس المتخصص في تقارير IFO هذا الرقم حيث ينظر إلى الاقتصاد الألماني بعيون متفائلة نوعاً ما، مع توقعات بارتفاع حجم الصادرات بشكل حاد مع نمو بنسبة 7٪ للربع الثالث. وهو ما يعني بأن الانتعاش الاقتصادي العالمي بعد إعادة افتتاح الاقتصادات في تسارعٍ ملموس.

هذا هو السبب في استمرار مؤشر Germany30 في اتجاهه الصعودي الحالي مع تصحيحات مثل الذي شهدها اليوم والتي كانت مدعومة بالمتوسط المتحرك لـ 200 يوم عند 12138، وهو مستوى يعمل كمنطقة دعم.



السلع القائمة على الدولار الأمريكي

أدت حركة السوق التصحيحية التي تجسدت في غياب شهية المخاطرة إلى انخفاض أسعار OIL بنسبة 1٪ تقريباً.

مع ذلك، لا يزال COPPER أو النحاس - والذي يعتبر أفضل مؤشر للنشاط الصناعي - يشهد زيادرات ويقترب من تجاوز أعلى مستوياته الأخيرة عند 2698 .



أما اليوم فقد تصاعدت قوة Dollar بسبب مزاج غياب المخاطرة عن الأسواق.

وقد سحب الدولار زوج العملات EUR/USD عن مستويات إغلاق قريبة من منطقة الدعم بين 1.1250 - 1.1260، حيث تمر المتوسطات المتحركة لـ 100 و 200 ساعة، بعد فشل الزوج في تجاوز مستوى المقاومة عند 1.1350 ، نظراً لظروف ذروة البيع التي شوهدت في مؤشر RSI ضمن الرسم البياني.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.