بعيداً عن الأعمال العدائية التجارية، الدولار الأمريكي يعود إلى المشهد - تحليل السوق

بعيداً عن الأعمال العدائية التجارية، الدولار الأمريكي يعود إلى المشهد - تحليل السوق

على الرغم من الحرب التجارية المستعرة، الاقتصاد الأمريكي يعكس انتعاشاً خفيفاً

أصبحت أسهم شركات التكنولوجيا تحت دائرة الضوء بعد توقيع الرئيس ترامب على أمر تنفيذي يحظر على المواطنين الأمريكيين التعامل مع الشركات الصينية مثل TikTok أو Wechat.

في واقع الأمر، يهدد هذا الحظر السوق الدولية لشركات مثل Apple، ويعتمد بشكل أساسي على استخدام التطبيقات المقدمة من هذه الشركات الصينية.

بعد أن كان قرار الرئيس ترامب متوقعاً في السوق على نطاق واسع، شهدت العقود الآجلة لأسواق الأسهم انخفاضاً قبل الافتتاح.

ويعتبر هذا الإجراء الذي اتخذته الحكومة الأمريكية بادرة غير مبشرة للاجتماع الذي سيعقد في الأيام القليلة المقبلة بين وفدي الصين والولايات المتحدة.

كما أشرنا سابقاً، فإن الغرض من هذه الاجتماعات تحقيق تقدم في تنفيذ الاتفاقية التجارية الأولى لهذا العام، ما يسمى بالمرحلة الأولى. لكن في الوقت الحالي، تشير جميع العوامل إلى أن المحادثات لن تكون ودية كما كان يعتقد قبل أسبوع واحد فقط.

وهناك عامل آخر مزعزع للاستقرار ألا وهو الزيارة التي قام بها وزير الصحة الأمريكي إلى تايوان، والتي تصفها الصين بأنها استفزاز مباشر لها.

المخاوف الجيوسياسية

إن العقبات الرئيسية أمام استمرار صعود أسواق الأسهم هي المشهد الجيوسياسي المستمد من الحرب التجارية بين القوتين الاقتصاديتين المركزيتين في العالم. في الأسابيع الأخيرة، صدرت تصريحات من قبل السلطات الأمريكية ذات طبيعة متناقضة.

في بعض الأحيان، كانت المواقف تبدو متقاربة بين البلدين، وفي حالات أخرى، تتصاعد أجواء العداء بشكل واضح.

في الحقيقة، اعتاد السوق على هذه الأنواع من الصعود والهبوط في تصريحات الإدارة الأمريكية. لذلك، لا يمكننا توقع كيفية تطور هذه المفاوضات، ولكن المؤكد هو أنه في حالة اشتداد التوتر، يمكن أن تعاني أسواق الأسهم من انتكاسة كبيرة.

وعلى هذا الصعيد، يواصل المؤشر التكنولوجي TECH100 التقدم نحو أعلى المستويات اليومية على الإطلاق ولكنه يُظهر إشارات ذروة شراء واضحة مع مؤشر القوة النسبية اليومي RSI مع تباعد هبوطي. بينما تتمركز المنطقة الحرجة عند مستوى الدعم 10300، ولا تزال بعيدة عن السعر الحالي، ولكن يتوجب الحفاظ عليها للحفاظ على الاتجاه الصعودي الحالي.


بيانات الوظائف الأمريكية NFP

تم صدور بيانات التوظيف للقطاع الخاص في الولايات المتحدة ؛ كان المشاركون في السوق يترقبون هذه البيانات منذ فترة طويلة حيث كان هناك قدر كبير من عدم اليقين حولها، حيث أشار بعض المحللين إلى نمو أقل بكثير من التوقعات.

مع ذلك، كان الرقم إيجابياً حيث كان عدد الوظائف الجديدة لشهر يوليو 1763 ألف مقابل 1400 ألف المتوقع. وارتفع على الفور الدولار الأمريكي بعد صدور الأرقام. بدأت بعض البنوك الاستثمارية الهامة في الولايات المتحدة بتقييم احتمال اقتراب ضعف الدولار الذي شهدناه في الأشهر الأخيرة من نهايته، على الأقل في المدى القريب. وسيكون هذا الاحتمال ممكناً في سياق التصحيح الفني نظراً للمستوى العالي من عمليات البيع.

من جهته، وصل مؤشر الدولار إلى أدنى مستوياتها عند منطقة 92.60 مع وجود فروق في ذروة البيع والتباعد الصعودي في مؤشر القوة النسبية اليومي. وقد يصل الدولار إلى منطقة المقاومة 94.70.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.