انخفاض شهية المخاطرة يؤثر على الأسهم العالمية - تحليل السوق - 10 يوليو

انخفاض شهية المخاطرة يؤثر على الأسهم العالمية - تحليل السوق - 10 يوليو

كوفيد-19 يخنق التفاؤل في ظل هيمنة أجواء عدم اليقين حول العالم

تعود أنظار الأسواق للتركيز على تطورات جائحة كورونا.


شهدت الولايات المتحدة زيادةً كبيرة في أعداد الوفيات والإصابات وخاصة في ولايات تكساس وفلوريدا، كما ارتفعت حالات الإصابة بالعدوى في كل من هونغ كونغ واليابان، الأمر الذي أربك المستثمرين ووضعهم في حالة من التأهب.

وينعكس هذا بشكل واضح في سوق الأسهم من خلال اتجاه متذبذب وتقلبات حادة بين دفتي الخسائر والمكاسب.


بينما تعزز أداء US Dollar بشكل هامشي نظراً لانخفاض شهية المخاطرة في السوق، وخاصة مقابل اليورو.

إلى جانب ذلك، يتداول زوج العملات EUR/USD مرة أخرى ضمن النطاق السابق دون 1.1300. وقد زادت مشتريات الخزانة بشكل ملحوظ في خطوة مثالية للهروب نحو الأصول الآمنة.

في هذا السياق، اقتربت سندات Tnote10من أعلى على مستوياتها على الإطلاق مع عائد دون مستوى 0.60٪.




سوق النفط

لا يزال سوق السلع صعودياً بشكل عام، ولا سيما GOLD و COPPER الذهب والنحاس"، ولكن هذا ليس هو الحال مع OIL.

وقد قدم التقرير الشهري للوكالة الدولية للطاقة بيانات مشجعة حول تطور سوق النفط الخام حيث انخفض المعروض العالمي من النفط الخام بحوالي 2.4 مليون برميل يومياً في شهر يونيو، ليصل إلى أدنى مستوياته في 9 سنوات عند 86.9 مليون برميل يومياً.

في الواقع، لم يكن الانخفاض في الطلب على النفط الخام في الربع الثاني حاداً كما كان متوقعاً، وتم احتساب زيادة بالسوق العالمية بمقدار 400 ألف برميل يومياً في عام 2020 إلى 92.1 مليون برميل. وبالمثل، هناك انخفاض في التخزين العائم للنفط الخام بمقدار 34.9 مليون برميل من ذروة مايو القصوى.


ومع ذلك، على الرغم من هذه البيانات التي يجب أن تعزز سعر الخام بشكل أولي، إلا أن الوكالة الدولية للطاقة تحذر من أن السوق لا يزال يميل نحو الجانب الهبوطي.

وتشير التقديرات إلى امكانية حدوث انتعاش كبير في الطلب خلال الربع الثالث، ولكن الزيادة في أعداد الإصابات بالفيروس واحتمال العودة إلى عمليات عزل وإغلاق جديدة تستمر في التأثير على المنتجين والمستثمرين وتحد بشكل مباشر من انتعاش سعر النفط.


وإذا نظرنا إلى الرسم البياني للنفط، فإننا نرى بوضوح حالة الخسارة في الوقت الحالي، والذي قد تُطور تباعداً هبوطياً في مؤشر القوة النسبية منذ بداية يونيو، ودائماً ما تكون عند أدنى مستوى مقاومة بالقرب من 41.26 دولار.

وفي حال تواصلت أجواء عدم اليقين الناجمة عن زيادة أعداد الإصابات بالفيروس، فإن المخاوف من عمليات إغلاق جديدة في البلدان التي لها أهمية في لطلب العالمي على النفط الخام مثل الولايات المتحدة يمكن أن يؤدي بالنفط إلى حركات تصحيحية هبوطية إلى مستويات 39.60 حيث تتواجد أول منطقة دعم.


تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.