تقلبات منخفضة في السوق خلال يوم العمل الأمريكي - تحليل السوق

تقلبات منخفضة في السوق خلال يوم العمل الأمريكي - تحليل السوق

الوقت يضيق أمام بوريس جونسون للتوصل إلى اتفاق حول بريكست

تراجع حجم التداول اليوم في الأسواق الأمريكية بسبب عطلة عيد العمال، مع غياب أي أرقام اقتصادية لتنشيط حركة الأسواق مع الافتقار الملحوظ للمشاركة من المؤسسات الأمريكية والمستثمرين على حد سواء.

أبقت العقود الآجلة للمؤشرات الأمريكية على نبرتها الهبوطية حيث تكبد مؤشر TECH100 خسائر بنسبة 1٪. وفي ظل ارتفاعات طفيفة في الدولار الأمريكي، فقد نشهد استمرار هذا الوضع الراهن (انخفاض المؤشرات وارتفاع للدولار) خلال هذا الأسبوع.

من جهة أخرى، تُعتبر التصحيحات في أسواق الأسهم الأمريكية، خاصة في مؤشر TECH100 تصحيحات فنية بحتة. كما أشرنا في التحليلات السابقة، تُعزى هذه التصحيحات بشكل أساسي إلى زيادة صفقات الشراء في خيارات المستثمرين من المؤسسات. وقد تتسبب هذه الصفقات في تأثير كرة الثلج إذا استمر الضغط الهبوطي على المؤشر وتم كسر مستويات الدعم الحرجة الموجودة حالياً حول منطقة 11000.

بالإضافة إلى ذلك، يعزز هذا التصحيح الحاد النقاش الجاري حالياً حول المبالغة في تقييم الأسهم التي يحتفظ بها العديد من محللي السوق الذين يجادلون بأن السوق يمكن أن يشهد سيناريو انتعاش ضعيف. من خلال البيانات المتوفرة لدينا، يقول المحللون أننا أمام احتمال ظهور فقاعة كبيرة بسبب الكم الهائل من السيولة التي ضختها البنوك المركزية في النظام المالي.

وسوف يتسبب هذا السيناريو الذي يتسم بحالة قوية من عدم اليقين في تحول المستثمرين نحو الدولار كعملة ملاذ آمن، وبالتالي قد يستمر التصحيح الصعودي للدولار على المدى القريب.

المخاوف المحيطة بملف بريكست

شهدنا اليوم حركة قوية لزوج العملات GBP/USD حيث خسر 140 نقطة من أعلى المستويات على الرغم من قلة نشاط السوق.


في هذه الحالة، لا يعتبر ذلك تصحيحاً صعودياً للدولار فحسب، بل أيضاً انخفاضاً في الجنيه الإسترليني بسبب الوضع المقلق المتمثل في غياب تام لأي اتفاق في المفاوضات حول خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

على هذا الصعيد، حدد بوريس جونسون موعداً نهائياً بتاريخ 15 أكتوبر، دون أن يكون هناك أي مؤشر على إحراز تقدم في المفاوضات في الوقت الحالي. على العكس من ذلك، تتسم تعليقات ممثلي كل من المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي بالسلبية إزاء تطور هذه العملية. وسيكون خروج بريطانيا من عباءة الاتحاد الأوروبي بدون صفقة ضاراً جداً بالاقتصاد البريطاني، وبالتالي سيتأثر الجنيه الإسترليني بصورة سيئة. ومع اقترابنا من الموعد النهائي دون تحقيق أي نقاط إيجابية، سيزداد الضغط الهبوطي على العملة البريطانية. من الناحية الفنية، يتمتع الزوج بدعم أساسي عند منطقة 1.3000، وإن أي تراجع سيؤدي للنزول إلى مستويات 1.2800.

السعودية تحطم أسعار النفط

أيضاً شهد النفط تحركات هامة ذات صلة. فبعد أسابيع من الحركة الجانبية دون اتجاه محدد، تعرض النفط الخام لانتكاسة شديدة حيث تراجع سعر البرميل إلى مستوى الدعم عند 38.75 دولار بسبب إعلان المملكة العربية السعودية عن خفض سعرها المرجعي - الأمر الذي يوضح أن الطلب العالمي على النفط الخام غير كافٍ بعد -لدعم مستويات الأسعار الحالية.

وإذا ساءت الحالة المزاجية لشهية المخاطرة في السوق، واستمرت أسواق الأسهم في التصحيح الهبوطي، فقد يخترق النفط الخام منطقة 38.75 دولاراً ويتجه نحو مستوى الدعم التالي عند 35.00 دولار للبرميل.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.