غياب أي طريق واضح للانتعاش الاقتصادي حتى الآن - تحليل السوق - 22 يوليو

غياب أي طريق واضح للانتعاش الاقتصادي حتى الآن - تحليل السوق - 22 يوليو

في سلسلة جديدة من التصريحات الحادة، بكين وواشنطن تنخرطان في نزاع جديد مرة أخرى

الحرب الأمريكية الصينية

أدت التوترات الجيوسياسية إلى كبح حماس المستثمرين الذي تصاعد بشكل كبير بعد الاتفاق الأوروبي على صندوق الإنقاذ لتخفيف التداعيات السلبية التي أصابت الدول الأوروبية بعد جائحة كورونا من خلال إصدار سندات أوروبية مشتركة لأول مرة في التاريخ.


وقد طلبت الإدارة الأمريكية من الصين إغلاق قنصليتها في هيوستن لأسباب تتعلق بالأمن القومي. بينما ردت بكين بأن هذا القرار عدائي وأنها سترد بالانتقام حيث يجري الحديث الآن عن إغلاق القنصلية الأمريكية في ووهان.


ولسوء الحظ، قد تحدث هذه الأنواع من الإجراءات بشكل مستمر مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية.


وقد تتصاعد هذه المواجهات إذا تدخلت الحكومة البريطانية، التي أعلنت مسبقاً أنها ستحظر مشاركة شركة Huawei الصينية في عملية تحديث شبكات الاتصالات البريطانية لتكنولوجيا الجيل الخامس 5G.

الانتعاش الاقتصادي العالمي

وبعيداً عن عامل القلق هذا، الذي لا يزال ضمن إطار منعزل ودون تأثير كبير على الأسواق، لا تزال التوقعات بشأن انتعاش عجلة الاقتصاد العالمي مرتفعة.


ويبدو أن أعداد المصابين بوباء كورونا تحت السيطرة في القارة الأوروبية.

أما في الولايات المتحدة، اعترف الرئيس ترامب علانية ولأول مرة منذ بدء الأزمة بضرورة اتخاذ تدابير وقائية فيما يمكن أن يكون بداية للتقدم نحو السيطرة المحكمة على الوباء في أرجاء الولايات الأمريكية.


في حين شهدت أسواق الأسهم في أوروبا والولايات المتحدة تصحيحاً طفيفاً بعد أن تكبدت المؤشرات الآسيوية خسائر مع نشر الأنباء عن المواجهة السياسية بين الولايات المتحدة والصين.

الأسهم العالمية

من منظور فني، يمكن اعتبار تحركات اليوم مجرد تصحيح فني أو استقرار للزخم الصعودي القوي الذي حدث في الأسابيع الأخيرة، والذي قاد مؤشرات مثل TECH100 إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق.


ومع الكم الضخم من الحوافز المالية والنقدية التي أعلنت عنها الحكومات والبنوك المركزية لتحقيق التوازن في اقتصادات البلدان المتضررة من الجائحة، يتوقع معظم خبراء الاستثمار ومحللي السوق استمرار هذا الاتجاه.


بعد الإجراءات التي اتخذتها المفوضية الأوروبية بضخ 750 مليار Euros في الاقتصاد الأوروبي، من المرجح أن تتفوق مؤشرات الأسهم الأوروبية (خاصة تلك في البلدان الأوروبية مثل إيطاليا وإسبانيا) على الأسواق الأمريكية التي اتسم أداؤها دون التوقعات مع انتعاش اقتصادي على شكل حرف V.


ومع ذلك، لا يزال مؤشر Germany30 ضمن اتجاه صعودي واضح متجهاً نحو المستويات المرتفعة التي شوهدت قبل الأزمة عند منطقة 13700.




إصدارات التقويم الاقتصادي

يفتقر هذا الأسبوع إلى البيانات الاقتصادية الرئيسية. فقط يوم الجمعة، سيتم نشر أرقام هامة مثل مؤشرات مديري المشتريات الأوروبية والأمريكية، والتي ستوفر للسوق مقياساً موثوقاً به حول مدى انتعاش الاقتصاد.


وقد تمثل هذه البيانات دفعة قوية للمؤشرات خاصة إذا جاءت الأرقام إيجابية كما تشير التوقعات.


في سوق العملات، من الضروري تسليط الضوء على الانتعاش الملحوظ لليورو، والذي وصل في حال زوج العملات "اليورو/دولار" إلى المستوى المستهدف الأول عند 1.1600.

ويمثل هذا المستوى ارتداد فيبوناتشي 50٪ للساق الهبوطية بالكامل من فبراير 2018 إلى أبريل 2020 ، مما يجعله منطقة مقاومة هامة.


لكن تقديرات السوق تشير إلى استمرار هذا الاتجاه الإيجابي مع تمركز المستوى المستهدف التالي عند 1.1820، وهو مستوى تصحيح فيبوناتشي 61.8٪ للساق الهبوطية المذكور.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.