النفط يتألق مع نجاح اجتماع أوبك + - تحليل السوق - 8 يونيو

النفط يتألق مع نجاح اجتماع أوبك + - تحليل السوق - 8 يونيو

تخفيضات الإنتاج تساعد الخام على استعادة عافيته


في اجتماع أوبك وشركائها الذي عقد يوم السبت الماضي، تم الاتفاق على تمديد تخفيضات الإنتاج بحوالي 9.7 مليون برميل يومياً لشهر آخر.


لكن الإعلان عن تمديد التخفيضات لشهر آخر فقط، دون نية للتمديد، أدى إلى توقف سعر النفط الخام عن زخمه الصعودي والتراجع بشكل طفيف.


من ناحية أخرى، ساهم خطر عدم الامتثال لهذه الاتفاقية من قبل بعض الدول الأعضاء لأوبك في انخفاض الأسعار. بدورها، حذرت المملكة العربية السعودية بشكل علني بعدم خرق الاتفاق، مما يُظهر بوضوح شكوكها بشأنه.


ويُخشى أيضاً أن هذه الزيادة الأخيرة في أسعار النفط الخام قد تشجع المنتجين المتعثرين على العودة إلى السوق بإضافة المزيد من المعروض بشكل أكبر من الموجود في الوقت الحالي.


من جانب آخر، بدأ الطلب العالمي على النفط بالتعافي مع إعادة فتح الاقتصادات حول العالم، لكنه لا يزال غير كافٍ لتلبية القدرة على العرض. وبالتالي لن يمتلك القوة الكافية لرفع السعر بشكل ملموس. لكن هذا يتوقف بالدرجة الأولى على العرض في هذا الوقت. وعلى المدى القصير، بالكاد سنشهد تراجعاً في الأسعار عن المستويات الراهنة.


فيما وصل النفط إلى مستويات قريبة جداً من المستوى المستهدف الفني عند 41 دولاراً ويقوم حالياً بالتصحيح الهبوطي بهدف الوصول إلى مستوى 37 دولاراً، منطقة SMAالمتوسط المتحرك البسيط لـ 100 يوم.


سوق الفوركس

في سوق العملات الأجنبية "الفوركس"، ظل نشاط السوق ثابتاً بشكل جيد مع اتجاه خفيف لتراجع الدولار ضمن بيئة هادئة للمخاطر، خاصة بعد أرقام التوظيف المفاجئة يوم الجمعة.


وفي هذا الصدد، ذكرت بعض وسائل الإعلام المتخصصة بأن الرقم المعلن عنه فيما يتعلق بالوظائف قد يحوي بعض المخالفات نظراً لصعوبات معينة في طريقة حساب عدد العاطلين عن العمل.

وقد يكون هذا قد ساهم في ترك أكثر من 3 ملايين عاطل عن العمل خارج الإحصاءات، لذلك من الأفضل الانتظار حتى يتم تأكيد هذا، لكن من المؤكد أن الانتعاش الموضح في أرقام البطالة دقيق تماماً.


من ناحية أخرى، يحمل اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يوم الأربعاء المقبل أهمية كبرى في هذا الخصوص. وقام الاحتياطي الفيدرالي بتخفيض كمية مشتريات الأصول في الأيام الأخيرة، وبالتالي فإن كمية السيولة المقدمة للسوق بدأت في الانخفاض.


وقد نتج عن ذلك ارتفاع عائدات السندات بشكل واضح. وإذا قرر ساسة الاحتياطي الفيدرالي الحفاظ على أو زيادة سياسة البنك لشراء الأصول فإن هذا سيؤدي إلى ارتفاعات أعلى في عوائد السندات، مما سيحد من ضعف الدولار.

من جانب آخر، سيكون زوج العملات الدولار الأمريكي / الين الياباني (USD/JPY) هو الزوج الأكثر استفادة في هذا السيناريو، وربما يتجاوز حاجز 110.


على الرغم من ذلك، لن يكون الأمر إيجابياً بالنسبة لسوق الأسهم ليتم تعريضه للتصحيحات من المستويات الحالية. أما بالنسبة لـ TECH100، فإن هذه التصحيحات قد تؤدي لهبوطه إلى منطقة 9500.


تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.