عطلة نهاية أسبوع مضطربة: قمة الاتحاد الأوروبي لم تقدم سوى الديماغوجية - تحليل السوق - إصدار خاص - 17 يوليو

عطلة نهاية أسبوع مضطربة: قمة الاتحاد الأوروبي لم تقدم سوى الديماغوجية - تحليل السوق - إصدار خاص - 17 يوليو

لا يوجد اتفاق وشيك بين الأوروبين مع غياب أي رؤية لحلٍ مشترك

تتجه الأنظار إلى الاجتماع الذي سيعقده مندوبو الاتحاد الأوروبي في عطلة نهاية الأسبوع، والذي سيحاول التوصل إلى اتفاق بشأن صندوق الإنقاذ الأوروبي.

تعديل لاحق:

صرح السياسي الإيطالي كونتي أن المحادثات "وصلت إلى طريق مسدود". ولم يخرج أي اتفاق من قمة نهاية هذا الأسبوع، في الواقع فإن جميع الرهانات متوقفة.

في الواقع، كانت الاختلافات الرئيسية بين الدول "تتعلق بالإدارة ولكنها تتعلق أيضاً بالحجم الإجمالي للحزمة والمصالح المختلفة لكل دولة مع البحث لتفسيرات مختلفة لطريقة التخصيص" وكان هذا تعليق رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي أثناء مغادرته المفاوضات السلبية.


هذا وتبدو التوقعات منخفضة إزاء التوصل إلى اتفاق مُرضٍ، حسب صيغة الاتفاق المطروحة من قبل المفوضية الأوروبية.

وقال رئيس الوزراء الهولندي روتي إن فرصة التوصل إلى حل وسطي في هذا الاجتماع تبدو أقل من 50٪، بينما علقت المستشارة الألمانية ميركل على أن المواقف بين الدول الأوروبية لا تزال متباعدة.

وبالتالي، فإن ما يعكسه السوق هو موقف متوسط لصعوبة التوصل للاتفاقية ولكنه يترك أيضاً مجالاً للحل. وهنا، فإن الأصول الأكثر تأثراً هي اليورو ومؤشرات الأسهم في البلدان الأوروبية مثل إيطاليا وإسبانيا.

وفي هذا الوضع الراهن، يمكننا التفكير في ثلاثة سيناريوهات:

1 - السيناريو الأول:

أن يتم الإعلان يوم السبت وبشكل مفاجئ عن التوصل إلى اتفاق يشمل المنح والقروض الموزعة بين 750 مليار يورو التي اقترحتها المفوضية الأوروبية.

في هذه الحالة، سيحصل اليورو على دعم قوي، وسيتغلب زوج العملات EUR/USD على الحاجز النفسي عند 1.1500 ويبدأ زخمه الصعودي نحو منطقة 1.1600، عند مستويات تصحيح فيبوناتشي 0.50٪ من الساق الهبوطية بالكامل الذي بدأت في فبراير 2019.




بينما سيرتفع زوج العملات EUR/GBP مع وصوله نحو المستهدف الأول عند 0.9180، عند مستويات تصحيح فيبوناتشي بنسبة 0.618٪ من الساق الهبوطية الأخيرة التي بدأت في مارس 2020.


في حين يجب أن يتجاوز المؤشر الإسباني Spain 35 أول مستوى مقاومة متوسطة حول 7630، وهو ما سيفسح المجال لبلوغ مستوى 7920، عند تصحيح فيبوناتشي 50٪ لمستوى الهبوط عند بداية الأزمة.


2 - السيناريو الثاني:

وهذا هو السيناريو الأكثر ترجيحاً، ويعكس بشكل أفضل السعر الحالي لهذه الأصول.

أن ينتهي الاجتماع دون اتفاق، لكن في بيان ما بعد الاجتماع، يعلن المسؤولون الأوروبيون أنه سيتم مواصلة المفاوضات و إحراز بعض التقدم في التوصل إلى حل حتى الاجتماع التالي المقرر عقده في 27 و 28 يوليو.


إذا حدث ذلك، فإن تأثيره سيكون طفيف جداً على السوق.

ومن المتوقع أن يعود زوج العملات "اليورو/الدولار" إلى تعاملاته الجانبية بين 1.1380 و 1.1450، بينما سيتحرك زوج العملات "اليورو/الاسترليني" بين مستويات 0.9040 و 0.9150. وسيتحرك المؤشر الإسباني Spain35 بين 7250 و 7550 بدرجة عالية من الارتباط مع أداء المؤشرات الأمريكية كالمعتاد.

ومع اقتراب موعد القمة المقبلة، وإذا لم يتغير شيء في ظروف السوق الحالية، ستميل هذه الأصول نحو اتجاه صعودي طفيف.


3 - السيناريو الثالث

وهو الأكثر تشاؤماً بين جميع السيناريوهات: أن ينتهي الاجتماع دون أي اتفاق مع تصريحات متناقضة وسلبية للمشاركين وانعدام أي تقدم مستقبلي للوصول إلى صيغة قريبة للحل.


وبالتالي، سيكسر زوج العملات "اليورو/الدولار" مستوى دعم عند 1.1380، مما يمهد الطريق لمنطقة الدعم الرئيسية عند 1.1180. بينما سيتراجع زوج العملات "اليورو/الاسترليني" عن مستوى 0.9040 متجهاً نزولاً دون 0.9000.

في حين سيخسر المؤشر الإسباني Spain35 اتجاهه الصعودي مع احتمال وصوله إلى منطقة 7030.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.