أسعار الفائدة من الألف إلى الياء - دليل المتداول

أسعار الفائدة من الألف إلى الياء - دليل المتداول

يمكن لأسعار الفائدة العالمية أن تبني أو تكسر أسواق الفوركس، تعرف على كيفية عملها ولماذا يجب أن تظل على اطلاع بتغيرات أسعار الفائدة

العلاقة الثلاثية: أسعار الفائدة - المخاطر - التضخم

حسب أسعار الفائدة، نفهم تكاليف اِستِلاف القرض الذي يفرضه المقرض على المقترض، يتم عرض أسعار الفائدة كنسبة مئوية من مبلغ القرض (المبدأ)، ويتم تحصيلها بشكل دوري بناءً على عقد الاقتراض.

يحدد المقرضون (مثل البنوك المركزية) قيمة سعر الفائدة لقروضهم بعد تقييم عدة عوامل خطر، كلما زادت مخاطر القروض، زادت أسعار الفائدة.

من أهم العوامل التي تؤثر على أسعار الفائدة هي التضخم (الزيادة المستمرة في أسعار السلع والخدمات).

التضخم المرتفع يمكن أن يضر بالاقتصاد، لهذا السبب دائماً ما تراقب البنوك المركزية عن كثب المؤشرات الاقتصادية المتعلقة بالتضخم، مثل مؤشر أسعار المستهلك #CPI، الناتج المحلي الإجمالي، التوظيف والعديد من المؤشرات الأخرى.

كيف يتم حساب أسعار الفائدة - إبقاء التضخم تحت السيطرة والاقتصادات في وضعية جيدة.

لأنها تعمل كمقرضين للعملة الوطنية، تقرر البنوك المركزية الحد الأدنى لأسعار الفائدة. من الضروري معرفة أن البنوك المركزية تجني الأموال للخزينة الوطنية عن طريق إقراض البنوك التجارية وفرض الفائدة.

تتحكم البنوك المركزية أيضاً في السياسات النقدية ومعدل الفائدة قصير الأجل، الذي يمكن للبنوك الاقتراض من بعضها البعض. تقوم البنوك المركزية عادة برفع أسعار الفائدة لخفض التضخم، وتخفض أسعار الفائدة لتشجيع الإقراض وضخ الأموال في الاقتصاد. بغض النظر عما يختارون القيام به، تتأثر العملات بحكم الظروف، وهذا هو أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل سعر الفائدة يؤثر على سوق الفوركس.

عندما ترفع البنوك المركزية أو تخفض أسعار الفائدة، تتأثر تكاليف اقتراض البنوك التجارية وتضطر إلى تطبيق معدلات أعلى أو أقل في خدماتها المالية التجارية والتجزئة، والنتيجة هي أن العملاء يدفعون الثمن.

بصفتك متداول، يمكنك فحص المؤشرات الاقتصادية الأكثر صلة، مثل CPI (مؤشر أسعار المستهلك) كما ذكرنا سابقاً، مستويات التوظيف، سوق الإسكان وغيرها، للتنبؤ بما قد تفعله البنوك المركزية فيما يتعلق بأسعار الفائدة.

يشير النهج المتشدد إلى وجهة نظر اقتصادية تروج للسياسات النقدية التي عادة ما تنطوي على معدلات فائدة عالية، بينما يشير النهج المسالم إلى وجهة نظر اقتصادية تروج للسياسات النقدية التي عادة ما تنطوي على أسعار فائدة منخفضة.

فلنتطرق الى المزيد من التفاصيل لمساعدتك على فهم السياق بشكل أفضل.

النهج المتشدد مقابل النهج المسالم.

تعتبر زيادة أسعار الفائدة من الأمور المتشددة. عندما ترتفع أسعار الفائدة، يرتفع سعر الاقتراض بالعملة الوطنية أيضاً. قد يصبح الإقراض بعد ذلك أكثر ربحية والقروض أكثر تكلفة. لذلك، تكتسب العملة الوطنية قيمة.

تعتبر تخفيضات أسعار الفائدة متشائمة عندما تنخفض أسعار الفائدة، ينخفض ​​أيضاً سعر اقتراض العملة الوطنية. ثم تصبح القروض عادة أرخص، ويصبح الإقراض أقل ربحية. كنتيجة مباشرة، تفقد العملة الوطنية قيمتها في أسواق الصرف الأجنبي. على عكس المعدلات المرتفعة، تفقد الاستثمارات التي تدفع فوائد قيمتها عندما يخفض البنك المركزي أسعار الفائدة، وقد يصبح المستثمرين أكثر عرضة للمخاطر.

كل الأنظار تتجه نحو أسعار الفائدة - كيف يطلع المتداولين على تغيرات أسعار الفائدة.