فهم معنويات الأسواق

فهم معنويات الأسواق

في هذه المقالة، سوف نلقي نظرة على ماهية معنويات الأسواق وأهميتها، أنواع معنويات الأسواق والمؤشرات التي تقيس معنويات الأسواق

شرح معنويات الأسواق

تحدد معنويات الأسواق الموقف العام للمستثمرين تجاه سوق أو أداة مالية معينة. يمثل ارتفاع الأسعار دليلاً على معنويات الأسواق الصاعدة بينما يشير انخفاض الأسعار إلى معنويات الأسواق الهابطة.

الآن بما أننا عرفنا المفاهيم الأساسية، حان الوقت للتعرف على المزيد من التفاصيل المتعمقة.

لماذا تعتبر معنويات الأسواق حاسمة بالنسبة لعالم التداول؟

لا تعتمد معنويات الأسواق دائماً على التحليل الأساسي (الأخبار الاقتصادية أو السياسية). لا يهمل خبراء التحليل ذلك، حيث يمكن أن تؤثر هذه الاخبار على المؤشرات الفنية المستخدمة للاستفادة من تحركات الأسعار. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون معنويات الأسواق شائعة في بعض الأحيان بين المستثمرين الذين يفضلون التداول في الاتجاه المعاكس لإجماع الأسواق العام.

عند التداول، يجب اعتبار أن العاطفة يمكن أن تكون محرك مهم للأسواق. حيث يعكس السوق المالي مزيج مشاعر كل مشارك فيه من المتداولين الى المستثمرين. وكنتيجة لذلك، يظهر على الأسواق ما تشعر الأغلبية أنه سيحدث.

لا توجد طريقة يمكنك من خلالها إملاء الاتجاه التي يجب أن تأخذه الأسواق، ولكن ما يمكنك فعله هو التداول وفقاً لما يحدث - باستخدام نهج معنويات السوق وتحديد ما إذا كنت تريد مواكبة التدفق أم لا. ومع ذلك، يمكنك الجمع بين إستراتيجية معنويات الأسواق والتقنيات الفنية والأساسية وربما اكتشاف المزيد من أفكار وإمكانيات التداول، الاحتمالات غير محدودة!

نظراً لأننا ذكرنا بعض المؤشرات المستخدمة لقياس معنويات الاسواق، فلنلق نظرة فاحصة على بعض المؤشرات الأكثر شيوعاً.

المؤشرات الشائعة المستخدمة لقياس معنويات الأسواق