جوزيبي كونتي يستقيل في ظل انتقادات فيروس كورونا

جوزيبي كونتي يستقيل في ظل انتقادات فيروس كورونا

رئيس الوزراء الإيطالي يتعرض لانتقادات شديدة رغم تصويت الحكومة

بعد أيام قليلة من حصوله على ثقة مجلس النواب، رئيس الوزراء الإيطالي الحالي جوزيبي كونتي يسلم استقالته في وقت لاحق اليوم.

ووفقاً لمجلس وزرائه، فإن رئيس الوزراء "سيبلغ عن نيته في الاستقالة على الساعة 8:00 صباحاً بتوقيت جرينتش. كما سيقوم بزيارة الرئيس سيرجيو ماتاريلا".

يأتي قراره بعد اتهامه بإساءة التعامل مع جائحة كورونا الذي قتل أكثر من 85 ألف إيطالي. كما واجه اعتراضات بشأن كيفية إنفاق 209 مليار يورو من 750 مليار يورو من صندوق الإنقاذ الأوروبي لمعالجة الأزمة الناجمة عن الوباء.

على الرغم من أن كونتي سيسلم استقالته إلى الرئيس سيرجيو ماتريلا، إلا أن ذلك لا يعني الموافقة عليها. السيناريو الأفضل هو أن يطلب الرئيس من كونتي محاولة تشكيل تحالف أكثر استقراراً. كما تقول الشائعات أن جوزيبي كونتي سيتحول إلى حزب اليمين المعتدل بقيادة سيلفيو برلسكوني.

من ناحية أخرى، قد يلجأ الرئيس إلى شخصية سياسية آخرى لتشكيل حكومة جديدة، أو الدعوة إلى انتخابات مبكرة – حيث كانت آخر انتخابات برلمانية في شهر مارس 2018.

لا يمكن أن يكون التوقيت أسوأ من أي وقت مضى حيث تسبب الوباء في أكبر انهيار اقتصادي منذ عقود. لكن قد تكون هذه هي ورقة جوزيبي كونتي الرابحة: تجنب الاضطراب في الانتخابات الجديدة خلال هذه الأوقات الصعبة.

لم تتفاعل الأسواق كثيراً مع هذه الأخبار، في وقت صدور هذا التقرير، تداول مؤشر Italy40 القياسي على إرتفاع بنسبة 0.21٪، بينما يتداول سعر اليورو مقابل الدولار عند 1.2128.

ترقبوا المزيد!

المصادر: euronews.com, bbc.com

تولت ae.capex.com إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب. لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.تتسم المعلومات الواردة هنا بالعمومية ولا تأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية لكل فرد، أو خبراته الاستثمارية أو وضعه المالي الحالي. وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.