Gone are the days of market “insensibility” to economic events – Market Analysis – June 25

Global indices plummet as second wave of Covid-19 hits hard

خلال يومين فقط، تحول تركيز السوق بالكامل نحو بيانات الإصابة بالوباء

في الوقت الذي بدأت فيه الأرقام الاقتصادية تُظهر تحسناً كبيراً وابتهج الكثيرون بعودة فتح الاقتصادات العالمية بعد تخفيف إجراءات الإغلاق، عادت أرقام الوباء للارتفاع مجدداً في الولايات المتحدة (بشكل رئيسي في تكساس وكاليفورنيا وفلوريدا) وبلغ إجمالي الإصابات العالمية حوالي 164 ألف في يومٍ واحد في 23 يونيو (يعود ربعها إلى البرازيل)، الأمر الذي أعاد إلى الأذهان أجواء الخوف من فرض عمليات إغلاق جديدة.

تزامن كل هذا مع نشر صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو الاقتصادي العالمي، والتي تم تعديلها بشكل سلبي، لتظهر صورة أكثر قتامة للوضع الاقتصادي. بكل الأحوال، اعتاد المحللون على التنوع الكبير والمتباين للتوقعات الاقتصادية لصندوق النقد الدولي، وهذا هو السبب في أن المستثمرين من المؤسسات المالية غالباً ما تأخذ هذه التوقعات والأبحاث على محمل الجد.

ولكن، في الواقع، لا يمثل أي من العوامل الآنفة الذكر أعلاه تغييراً جوهرياً في سيناريو الأسبوع السابق الذي توقع فيه المستثمرين انتعاشاً خاطفاً فقاموا بشراء الأسهم بشراهة حتى لا يتم تركها خارج الاتجاه الصعودي.

وإذا نظرنا إلى جميع هذه الحركات من منظور فني، فإنها لا تزال تُعتبر تحركات عادية للسوق التي تعج بالتصحيحات داخل كل اتجاه. من جانب آخر، اتسمت تقلبات أسواق الأسهم منذ نهاية أبريل بالاستقرار النسبي. لكن في الوقت الراهن، لا يتوقع المحللون المزيد من الانتكاسات.


أزواج العملات الرئيسية

بدأ المراقبون يلاحظون شيء أكثر من التقلبات volatility، أو حالة غياب الاتجاه المحدد، في سوق العملات.

وقد تعرض US Dollar لمزيد من التراجع الكبير منذ نهاية شهر مايو وسط زيادة الرغبة في المخاطرة.

وحسب إجماع المستثمرين، فمن المتوقع استمرار هذا الاتجاه على المدى المتوسط والبعيد مع تموضع أسعار الفائدة للدولار عند مستويات قياسية منخفضة.


لكن عندما ترتفع التوترات في الأسواق، سيزداد الطلب على الدولار الأمريكي بشكل مفاجئ.

وهذا يشير إلى استمرار وجود نقص بالدولار في السوق، بشكل رئيسي وحصري في الدول الناشئة التي تُصدِر ديونها بالعملة الأمريكية.

في حين أن تدفقات شراء الدولار هذه - مثل التي لاحظناها في الرسم البياني في زوج العملات USD/MXN يوم أمس – تمتلك تأثيراً مباشراً على سعر الدولار مقابل بقية العملات الرئيسية.



خسر زوج العملاتEUR/USD تقريباً رقماً ونصف خلال يومين فقط دون أي دافع أساسي وراء قوة اليورو. ورغم تطور الوباء في أوروبا وحدوث تفشي للعدوى في بعض المناطق إلا أن الوضع لا يزال أفضل من بقية الدول. بالإضافة إلى ذلك، يبدو أن إقرار صندوق الإنقاذ الأوروبي بات قاب قوسين أو أدنى.

ستختفي التغييرات المفاجئة في مزاج الأسواق، وسيتمكن اليورو/دولار من تجاوز مستويات مقاومته بين 1.1350-60 والتوجه نحو قمم جديدة.


تولت ae.capex.com إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب. لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.تتسم المعلومات الواردة هنا بالعمومية ولا تأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية لكل فرد، أو خبراته الاستثمارية أو وضعه المالي الحالي. وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.
شارك هذه المقالة