مايكروسوفت تصمم رقائقها الخاصة

مايكروسوفت تصمم رقائقها الخاصة

تتخلى الشركة التي يقع مقرها في ريدموند عن شركة إنتل بعد قيامها بإنشاء معالجاتها الخاصة

بعد بضعة أشهر، أعلنت شركة أبل أنها ستصنع معالجاتها الخاصة بدءًا من هذا العام، والآن حان دور مايكروسوفت للقيام بذلك.

أعلنت شركة مايكروسوفت التي تستخدم حاليًا المعالجات المطورة من طرف إنتل، أنها تصمم معالجاتها الخاصة للخوادم، بما في ذلك تلك الخاصة بخدمات Azure السحابية وأجهزة Surface. وتعمل مايكروسوفت الآن مع إنتل و أي ام دي و كالكوم لشرائحها المخصصة، لكنها تظهر استعدادًا للابتعاد عن إنتل فقط باعتبارها صانع المعالج الأساسي.

تم الترويج لفكرة امتلاك معالج "الطرف الأول" لأول مرة في وقت سابق في ديسمبر من قبل جودسون ألتوف، نائب الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت للأعمال التجارية العالمية. في مؤتمر UBS العالم للتكنولوجيا، وسائل الإعلام والاتصالات، صرح بأن "الشراكات التي لدينا في هذا المجال جاءت من جهود OpenAI مع تطورات إنتل و شركة أرم التي نشير بالتأكيد إلى الحاجة إلى وجود إمكانات متقدمة هنا، سواء قمنا ببنائه من الطرف الأول أو لدينا نظاماً بيئياً لشركاء من الجهات الخارجية، لم يتم الكشف عنها بعد. "

وفقًا للمتخصصين، قد يتأثر قرار مايكروسوفت بحقيقة أن إنتل واجهت بعض التحديات في تصنيع رقائقها في السنوات الأخيرة. ومع ذلك، أعلنت إنتل في الربع الاخير عن إيرادات 9.85 مليار دولار من أعمال رقائق الكمبيوتر.

بعد هذه الأخبار، انخفض سعر سهم إنتل بنسبة 6.3٪.

المصادر: theverge.com، cnbc.com

تولت ae.capex.com إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب. لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.تتسم المعلومات الواردة هنا بالعمومية ولا تأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية لكل فرد، أو خبراته الاستثمارية أو وضعه المالي الحالي. وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.