خسارة سنوية قياسية لشركة Ryanair

خسارة سنوية قياسية لشركة Ryanair

نشرت واحدة من أكبر مجموعات شركات الطيران الأوروبية أرقامها السنوية. على الرغم من أن قيود فيروس كورونا كان لها تأثير سلبي، إلا أن شركة الطيران ترى علامات على الانتعاش

كشفت Ryanair عن خسارة سنوية قياسية بعد خصم الضرائب بلغت 989 مليون دولار، حيث اضطرت إلى إلغاء أكثر من 80٪ من الرحلات الجوية. الرئيس التنفيذي للمجموعة "مايكل أوليري" صرح: "إنها أفضل مما توقعنا، لكنها لا تزال خسارة مؤلمة إلى حد ما لشركة طيران كانت مربحة باستمرار على مدار تاريخنا الممتد 35 عام".

في السنة المالية المنتهية في شهر مارس، نقلت شركة الطيران 27.5 مليون مسافر، وهو أقل بكثير مما أبلغت عنه خلال العام السابق - عند 149 مليون.

بالنسبة للمستقبل، كررت Ryanair توقعاتها بأن أرقام السنة المالية الحالية ستكون أقرب إلى الحد الأدنى في حدود 80 مليون - 120 مليون مسافر. وتتوقع الشركة، خلال هذا الربع من أبريل إلى يونيو، أن تطير ما يصل إلى 6 ملايين شخص. وفقاً لـ O'Leary، "بدأ الانتعاش بالفعل،" حيث ارتفعت الحجوزات من حوالي 500000 في الأسبوع في أبريل إلى 1.5 مليون أسبوعياً.

كما أضافت الشركة أنه من المستحيل إعطاء توقعات ربح رسمية للسنة. حيث قالوا إن النتيجة المحتملة للسنة المالية 22 تقترب حالياً من نقطة التعادل، إذا ظل طرح اللقاح في أوروبا على المسار الصحيح.

في وقت كتابة هذا المقال، ارتفع سعر أسهم Ryanair بنسبة 1.20٪.

المصادر: finance.yahoo.com, reuters.com

تولت ae.capex.com إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب. لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.تتسم المعلومات الواردة هنا بالعمومية ولا تأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية لكل فرد، أو خبراته الاستثمارية أو وضعه المالي الحالي. وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.