عدم وجوت تحركات كثيرة اليوم بالنسبة لأسواق الأسهم، مع تأثرها بأرقام الوظائف غير الزراعية يوم الجمعة

عدم وجوت تحركات كثيرة اليوم بالنسبة لأسواق الأسهم، مع تأثرها بأرقام الوظائف غير الزراعية يوم الجمعة

بدأ الأسبوع في بيئة منخفضة التقلب، مع احتمال كون نطاقات التداول محدودة بسبب عطلة عيد الاستقلال في الولايات المتحدة.

في وقت لاحق من الأسبوع، سيكون تركيز انتباه المستثمرين على نشر محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء. ويمكن لأعضاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي استئناف محادثاتهم حول التخفيض التدريجي لمشتريات السندات، مع احتمالية تقرير رفع أسعار الفائدة في وقت أبكر مما هو مخطط له في البداية في توجيهاتهم المستقبلية.

وفي تقرير الوظائف غير الزراعية الأمريكية الذي نشر يوم الجمعة، ارتفعت أعداد الوظائف بمقدار 850 ألف متجاوزة توقعات الأسواق. ومع ذلك، فقد نما معدل البطالة أكثر من أرقام الشهر السابق.

تباطأ معدل نمو متوسط ​​الدخل في الساعة، مما يشير إلى وتيرة أبطأ من المتوقع للتعافي في سوق العمالة، والقضاء على الضغط على الاحتياطي الفيدرالي فيما يتعلق بسحب التحفيز. وقد انعكس هذا في ارتفاع أسعار سندات الخزينة الأمريكية، مع الانخفاض الذي تبعها في العوائد - انخفض المؤشر القياسي الأمريكي لمدة 10 سنوات إلى نسبة 1.42٪. من النظرة الفنية، اخترق سند Tnote خط المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 يوم واقترب من مستوى المقاومة الرئيسي عند حوالي 133.00.

أسواق الأسهم.

تراجعت مؤشرات الأسهم بشكل طفيف في بداية جلسة اليوم الاثنين. اليوم، تم صدور رقم Caixin لخدمات الصين، والذي يظهر أن القطاع نما في شهر يونيو بأبطأ وتيرة منذ 14 شهر عند 50.3، وهو أدنى مستوى منذ شهر أبريل 2020.

اضافة إلى الرقم المعادل لقطاع التصنيع الصادر يوم الخميس، والذي انخفض أيضاً في شهر يونيو. يشير كلا التقريرين إلى أن عملية التعافي من الأزمة في ثاني أكبر اقتصاد في العالم بدأت في التراجع، وهو أمر طبيعي إلى حد ما نظراً للزخم القوي الذي أظهره اقتصاد هذا البلد في الأشهر السابقة.

وفي حالة إذا استمر التباطؤ في الصين، والتي تٌعتبر محرك الاقتصاد العالمي، فسيكون لذلك تداعيات على بقية البلدان، مما قد ينعكس على أسعار مؤشرات أسواق الأسهم.

بدأ مؤشر USA30 الأسبوع بانتكاسة طفيفة. حيث اقترب ارتفاعه الأخير من منطقة المقاومة الرئيسية حول مستوى 34800 والتي سيحتاج إلى اختراقها لاكتساب زخم باتجاه صاعد. ويُعتبر هذا المؤشر هو الأكثر أهمية في تكوين الأسهم الدورية والمرتبط بالنمو الاقتصادي، والذي سيكون الأكثر تأثراً إذا تباطأ معدل الانتعاش على الصعيد العالمي.

المصادر: Bloomberg, reuters.com.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.