تم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، تم تنفيذ حزمة التحفيز الأمريكي، وسيتم الانتهاء من عام 2020 قريباً

تم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، تم تنفيذ حزمة التحفيز الأمريكي، وسيتم الانتهاء من عام 2020 قريباً

تمت الموافقة على شيكات الإغاثة من فيروس كورونا بقيمة 2000 دولار في مجلس النواب بالولايات المتحدة

تمت الموافقة على شيكات الإغاثة من فيروس كورونا بقيمة 2000 دولار في مجلس النواب بالولايات المتحدة. و ستمر يوم الثلاثاء المقبل من خلال عملية الموافقة على مجلس الشيوخ. وتجدر الإشارة إلى أن مبلغ هذه المساعدة قد تمت زيادته بناءً على اقتراح الرئيس المنتهية ولايته ترامب، بحيث كان أقل من 1000 دولار وأنه لم يواجه أي تردد من جانب الحزب الديمقراطي الذي كان في بداية المفاوضات. لصالح الإنفاق على هذا النوع من المساعدات.

 

يستمر الرئيس ترامب على سلوكاته غير المتوقعة حتى اللحظة الأخيرة، وفي هذه الحالة ، بطريقة إيجابية تفرض بعض الدعم للأسواق.

 

تشكيل مجلس الشيوخ لا يزال بانتظار التوضيح، هو في الوقت الحالي  وبتدقيق جزئي، يتقدم الجمهوريون على الديمقراطيين بـ 50 مقعد مقابل 40 ديمقراطي. ومع ذلك، لا يزال يتعين إجراء الجولة الثانية على مرحلتين، ما يسمى بانتخابات الإعادة التي يمكن أن تغير من ميزة الجمهوريين.

 

يحتاج الديموقراطيون إلى الفوز في كلتا المرحلتين للوصول إلى أغلبية في مجلس الشيوخ، بينما يحتاج الجمهوريون فقط إلى مرحلة واحدة. سيُعقد الأول يوم 5 يناير في جورجيا، وسيكون هذا عامل مخاطرة ستأخذه الأسواق في الاعتبار في أيام عطلة الميلاد هذه التي تتميز بنشاط أقل في الأسواق. هذه النتيجة لا تؤثر على الوضعية الرئاسية على الإطلاق.

 

ومع ذلك، يمكن أن تميل مستقبلاً السياسات الاقتصادية التي اقترحتها الحكومة نحو إنفاق عام أكثر إذا كان الحزب الديمقراطي سيطر على كل من مجلس النواب ومجلس الشيوخ.

 

سعر الدولار يخسر الزخم

 

في ظل غياب توحيد نتائج انتخابات مجلس الشيوخ وبدون أي عوامل تزيد من عدم وجود شهية المخاطرة (تمت الموافقة على حزمة الإغاثة في الولايات المتحدة، وتم التوصل إلى اتفاق بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ويتم إعطاء لقاحفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم)، يميل سعر الدولار الأمريكي إلى اتجاه هابط مقابل جميع العملات مدفوعاً بالسياسة النقدية التوسعية الكبيرة للاحتياطي الفيدرالي. وقد بدأ هذا الاتجاه في وقت مبكر من شهر أبريل بعد رد فعل الاحتياطي الفيدرالي الفوري على خفض أسعار الفائدة إلى مستويات قياسية منخفضة.

 

يظل مؤشر الدولار تحت الضغط في الجزء المنخفض من سعره خلال الأسبوعين الماضيين، ومن النظرة الفنية، سيجد المؤشر الدعم الأول عند أدنى مستوى سابق الذي يقع عند 89.73.

 

أدناه، لا توجد عقبة رئيسية الى غاية منطقة تداول 88.25، وهي الحد الأدنى لشهر فبراير 2018. و على الرغم من أن مؤشر القوة النسبية على الرسم البياني الأسبوعي يقع في منطقة ذروة البيع، ومباشراً في ما يحتمل ان يكون تباعد صاعد، إذا تم تأكيده، فإنه يتوقع الحركة التصحيحية أو التوحيد الجانبي.

زوج العملات ذو الوزن الثقيل في مؤشر الدولار هو اليورو مقابل الدولار بما يزيد عن 50٪. بحيث يظهر هذا الزوج نمودج فني مشابه نسبياً.

في الأسبوعين الماضيين، كان الزوج في حركة توطيدية مع مستوى المقاومة عند 1.2270  والذي لم يتمكن من كسره مؤخراً. فوق هذه المستويات، يشق طريقه إلى نطاق تركيز سعر واسع حول 1.24.

كذلك في هذه الحالة، وكما نرى على الرسم البياني الأسبوعي، فإن مؤشر القوة النسبية أيضاً يتواجد في منطقة ذروة الشراء، وعلى الرغم من أنه لا يظهر اختلافات واضحة حتى الآن، إلا أنه يظهر علامات الضعف. و سيكون من الضروري الحصول على دفعة قوية من الأساسيات حتى يتمكن الزوج بسهولة من تجاوز آخر ارتفاعات وصل إليها.

المصادر:  WSJ, Bloomberg, ForexLive

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.