اليوان الصيني يصل إلى مستويات ما قبل الوباء - تحليل السوق

اليوان الصيني يصل إلى مستويات ما قبل الوباء - تحليل السوق

الاقتصاد الصيني يشهد نمواً في الإنتاج الصناعي

تُظهر بيانات الإنتاج الصناعي الصيني الصادرة اليوم مساراً صعودياً جلياً للاقتصاد الآسيوي العملاق.

يعتبر الارتفاع بنسبة 5.6٪ (على أساس سنوي) في أغسطس مقابل توقعات بـ 5.1٪ علامةً واضحةً بأن الصين قد تغلبت على الأزمة الراهنة. وبصفتها قطب الاقتصاد العالمي، سيكون لبكين تأثيراً إيجابياً على التطور الاقتصادي لبقية دول العالم.

وينعكس التأثير الفوري للأداء الجيد للصين على سعر عملتها "اليوان". إذ تصاعدت قوة العملة الصينية إلى مستويات لم نشهدها منذ أبريل 2019، حيث اقترب سعر USD/CNH من مستوى دعم هام عند 6.67، وإن أي تراجع تحت المستوى الأخير سيسرع الحركة الصعودية لليوان.


في كل الأحوال، يجب الإشارة إلى أن السلطات النقدية الصينية تسيطر على عملتها المحلية وأن تطورها في المستقبل يعتمد على القرارات السياسية أكثر من القوى التي تُحرّك السوق. لكن قوة العملة الصينية تساهم بلا شك في ضعف الدولار أمام جميع العملات الأخرى.

في الواقع، مع انخفاض الدولار أمام اليوان اليوم، مدفوعاً بشكل أساسي بالأخبار الإيجابية الصادرة، شهدت بقية أزواج الدولار الأمريكي حركةً مماثلة بسبب هذا الارتباط.

محادثات بريكست

بالنسبة لزوج العملات "الجنيه الإسترليني/ الدولار الأمريكي"، فقد أوقف حركته الهبوطية التي شهدها لمدة أسبوع، والتي حدثت بسبب دعوات بوريس جونسون لترك اتفاقيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي السابقة مع الاتحاد الأوروبي.

لا تزال هذه المشكلة تشكل مصدر قلقٍ كبير للمستثمرين لأن الخروج بدون صفقة سيكون له تداعيات سلبية كبيرة على الاقتصاد البريطاني.

مع ذلك، يبدو أن انخفاض الدولار يخفف من عمليات بيع الجنيه الإسترليني. في الوقت الحالي، يستمر الزوج في الاتجاه الهبوطي طالما أنه لا يتغلب على مستوى المقاومة الواقع حول 1.3000 عند الإغلاق اليومي.


إلى جانب ذلك، يشير إجماع السوق بأن الجنيه الإسترليني سيبقى هبوطياً على المدى المتوسط ​​مع توقعات أن يصل زوج العملات إلى مستوى متدني عند 1.20. ومع ذلك، قد يتباطأ هذا الاتجاه من خلال عمليات البيع الجديدة لتدفقات الدولار في حال جاءت البيانات الاقتصادية أفضل وتعافت أسواق الأسهم.

الأسهم الأمريكية

بهذا المعنى، من الضروري إلقاء نظرة على مؤشر TECH100، وهو المؤشر الذي عانى من أكبر انخفاض في الأيام الأخيرة. في الوقت الراهن، لا يزال المؤشر يسير ضمن اتجاه هبوطي عبر منطقة 11400. وإذا تم كسر هذه القناة الهابطة نحو الأعلى، فإنه سيواجه مقاومة كبيرة حول 11585.

وإن أي كسر لهذا المستوى سيحمل معه أول إشارة على انتهاء الاتجاه الهبوطي الأخير، وسيكون المؤشر جاهزاً لمزيد من التقدم.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.