البنك المركزي الأوروبي يؤكد ما يعرفه المستثمرون مسبقاً

البنك المركزي الأوروبي يؤكد ما يعرفه المستثمرون مسبقاً

أكد البنك المركزي الأوروبي يوم أمس أن حجم مشتريات الأصول قد ارتفع في الأسبوع الماضي.

وهذا ما يفسر الضغط الهابط على سعر اليورو المستمر حتى هذا اليوم، والأداء الأفضل لمؤشرات الأسهم الأوروبية مقارنة بنظيراتها في أمريكا الشمالية.

يمكن أن يقدم اجتماع البنك المركزي الأوروبي المقرر عقده غداً، المزيد من الأفكار حول موقف البنك واتجاه السياسة النقدية. وعلى الرغم من عدم توقع أي تغيير في السياسة النقدية، الا ان الأسواق تعتقد أن خطاب "كريستين لاجارد" ستكون باتجاه تخفيض أسعار الفائدة. وفي حالة تأكيد ذلك، يمكن أن يشتد الضغط الهابط على سعر اليورو، وهو أمر يمكن اعتباره مفيداً لأن قوة العملة الموحدة تعمل كقوة موازنة لسياسات التحفيز النقدي التي طبقها البنك المركزي لمكافحة الآثار السلبية لـفيروس كورونا.

لا يزال سعر اليورو مقابل الدولار بالقرب من مستوى 1.1900، وهو مستوى مرجعي يمكن أن يشق طريقه أسفل إلى المستوى المرجعي التالي على الأقل الواقع حول 1.1840، وهو المستوى الأدنى الذي تم تسجيله يوم أمس.

من ناحية أخرى، سيكون سلوك سعر الدولار الأمريكي أيضاً حاسماً للتطور المستقبلي لهذا الزوج.

ماذا يوجد على التقويم الاقتصادي اليوم؟

حتى الآن، تعززت عملة أمريكا الشمالية بسبب ارتفاع عائدات السندات طويلة الأجل. بعد التصحيح الهابط الذي حدث يوم أمس، تنتظر الأسواق نشر بيانات مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة ونتائج مزاد السندات لمدة 10 سنوات.

من المتوقع أن ترتفع بيانات مؤشر أسعار المستهلكين على أساس سنوي لشهر فبراير إلى نسبة 1.7٪، وهي قيمة قريبة من هدف التضخم الفيدرالي (2٪). أي بيانات أعلى من المتوقع ستؤدي إلى زيادة في توقعات التضخم ورفع أسعار الفائدة على المدى الطويل، مما يعزز سعر الدولار الأمريكي. من الضروري أيضاً مراقبة بيانات مؤشر سعر المستهلك الأساسية، والتي من المتوقع أن تبلغ 1.4٪ على أساس سنوي. يستثني مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي مكونات الغذاء والطاقة بسبب درجة موسمية عالية، وهو مؤشر أكثر موثوقية لمستويات التضخم.

من ناحية أخرى، يجب أن تكون نتيجة مزاد سندTnote10 الذي سيعقد بعد ظهر اليوم أيضاً مؤشراً يجب مراقبته للسلوك المستقبلي لأسواق الدخل الثابت في أمريكا الشمالية، وبالتالي للتطور المستقبلي لكل من سعر الدولار وبورصة الأوراق المالية. بالأمس، أظهر مزاد السندات لمدة 3 سنوات طلباً كبيراً لم يؤثر بشكل كبير على الأسواق.

في الوقت الحالي، يتعرض مزاد السندات لأجل 10 سنوات لضغوط هابطة حول المستوى 132.00 مع وصول العائد إلى منطقة 1.56٪.

المصادر: Bloomberg, Reuters.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.