تفاؤل في نهاية الأسبوع بلقاح فيروس كورونا وحزمة التحفيز الأمريكية - نظرة عامة على السوق - 13 نوفمبر

تفاؤل في نهاية الأسبوع بلقاح فيروس كورونا وحزمة التحفيز الأمريكية - نظرة عامة على السوق - 13 نوفمبر

استأنفت أسواق الأسهم ، الأوروبية والأمريكية الشمالية ، اتجاهها الصاعد مع مكاسب اقتربت من نسبة 1٪ ، خاصة في المؤشرات الأوروبية التي استقبلت اخر تطورات لقاح فايزر بحماس أكبر.

و في الولايات المتحدة ، على الرغم من أن الأسواق تعتبر فوز بايدن أمراً مفروغاً منه ، إلا أن عدم اعتراف ترامب بهزيمته الانتخابية يستمر إلى درجة أنه انسحب من المحادثات حول الموافقة على حزمة التحفيز المالي. بحيث يثير هذا الخبر مخاوف المستثمرين، و في حال إذا استمر على هذا النحو، سيعني ذلك تأخيراً كبيراً في إجراء ضروري يتوقعه كل من المستثمرين ومجلس الاحتياطي الفيدرالي نفسه للحفاظ على الاقتصاد الأمريكي.

كما كانت الأسواق متفائلة بهذا الصدد، في وقت نشر هذه المقالة. حيث بقيت مؤشرات أمريكا الشمالية الرائدة في المنطقة المرتفعة بعد الارتفاع الذي بدأ في بداية الشهر.

الموجة الثانية من الوباء

أثر عامل زيادة عدد المصابين بفيروس كورونا الى زيادة المخاوف

و في الولايات المتحدة ، يصل عدد المصابين بفيروس كورونا يومياً إلى 150 ألفاً ، ويتوقع الخبراء أن معدل الإصابات سيصل إلى 200 ألف في الأيام المقبلة. كما تتوقع الأسواق أن وصول اللقاح لن يعني النهاية الفورية للوباء. حيث سيستغرق الحد من حالات الإصابة وقتاً طويلاً ، وأنه يجب الاستمرار في إجراءات التباعد الاجتماعي ، وهو الأمر الذي سيستمر بلا شك في الإضرار بالاقتصاد ، وهو ما صرح به رؤساء البنوك المركزية الرائدة في العالم أمس في اجتماع افتراضي مشترك.

ولذلك ستستمر حالة عدم اليقين المصاحبة للأمر. مع اننا شهدنا انخفاض في مستوى حالة عدم اليقين بالفعل في الأسابيع الأخيرة بسبب انتصار الديمقراطيين في الانتخابات الأمريكية والوصول القريب للقاح كورونا.

ينعكس هذا الانخفاض في عدم اليقين في السوق من خلال تطور السندات السيادية وسلوك الدولار.

ظلت Tnote ، وهي سندات أمريكية مدتها 10 سنوات ، مستقرة بعد البيع الهائل في الأيام الأربعة الماضية ، مما أدى إلى تجاوز منطقة التداول عند 0.90 ٪ في العوائد. و اقترب سند العوائد من منطقة الدعم عند 137.30 ، حيث يوجد تماسك للسعر عند هذا المستوى.

سيكون من الصعب التنقل في هذه المنطقة مع الحفاظ على الاحتياطي الفيدرالي لبرنامج شراء أصول التيسير الكمي والالتزام بالحفاظ على أسعار الفائدة عند المستويات الحالية ، وهي الأدنى في التاريخ ، حتى عام 2022 على الأقل.

وبالمثل ، يستأنف الدولار الأمريكي اتجاهه الهبوطي السابق مع تراجع زوج الدولار الأمريكي الين الياباني عن المستويات المرتفعة الأخيرة التي فشلت في التغلب على المستوى المحوري عند 105.60-70.

و في حال استمر الزوج في هذا الاتجاه ، سيكون من الضروري التحرك دون أدنى المستويات الأخيرة عند 103.25 حتى تكتسب الحركة زخماً هبوطياً.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.