تقلبات الأسواق مع نهاية العام - نظرة عامة على السوق

تقلبات الأسواق مع نهاية العام - نظرة عامة على السوق

خر أسبوع تداول في الأسواق مع نهاية السنة. الحركات متقطعة بشكل متزايد بسبب قرارات تعديل المواقف أكثر من الأسباب الأساسية.

ترامب وحزمة التحفيز المالي

أثار حدث غير متوقع بعض القلق أثناء الليل.

هدد الرئيس الأمريكي المؤقت ترامب بعدم التوقيع على اتفاق الكونجرس لتنفيذ حزمة التحفيز المالي البالغة 900 تريليون دولار باعتباره غير مناسب. وقد تسبب هذا في انخفاض طفيف في العقود الآجلة لأمريكا الشمالية، على الرغم من تعافيهم من الخسائر خلال الصباح وعودتها إلى المنطقة الإيجابية

لقد كان رد فعل الأسواق متجاهلاً لهذه الحقيقة، وذلك لعدم توقع أن يكون لهذا الحدث أي أهمية كبرى، خاصة بالنظر إلى أنه في الأسابيع المقبلة يمكن ان يطبق هذا القرار عند انتقال السلطة إلى الفائز في الانتخابات جو بايدن.

بريكسيت

من ناحية أخرى، تستمر مسلسلات مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لعدم التوصل لإتفاق، والأمر لا يزال متوقفاً في قضية الثروة السمكية.

الا ان تعليقات رئيس الوزراء الأيرلندي مارتن إيجابية بعض الشيء وتترك الباب مفتوحاً أمام احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وبحسب مصدر رويترز، تمت الدعوة لعقد اجتماع جديد بين رئيس الوزراء البريطاني جونسون ورئيس المفوضية الأوروبية فون دير لاين، اليوم أو غداً.

قد يكون حصار الحدود بين المملكة المتحدة وفرنسا نتيجة عودة ظهور العدوى الناتجة عن سلالة جديدة من الفيروس وتداعياته الرهيبة لنقص الإمدادات، العنصر الكبير المؤثر على المحادثات، بحيث هذا نوع من الترقب لما يمكن أن يتسبب في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة وبداية فترة انتقالية مع إغلاق الحدود ونقص الإمدادات في المملكة المتحدة.

استعاد سعر الباوند المنطقة التي فقدها في هذا السيناريو، على الرغم من أنه يمكن أن يُعزى إلى حركة فنية أكثر من كونه تغيير في معنويات المستثمرين.

يرتفع سعر الجنيه مقابل الدولار بحوالي 50 نقطة ويقترب من المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 ساعة مرة أخرى، وهو مستوى لم يتمكن من التغلب عليه في التصحيحات الصاعدة السابقة في يوم أمس وأول أمس، وهو حالياً المقاومة الأساسية على المدى القصير.

أداء الدولار

كما يخضع سعر الدولار لحركة تصحيحية هبوطية من الزخم الصاعد الذي بدأ في 18 ديسمبر والذي نتج عن زيادة النفور من المخاطرة في السوق بسبب تفاقم وباء كورونا في أوروبا.

يصحح مؤشر الدولار باتجاه هابط بعد أن فشل في التغلب على المتوسط ​​المتحرك البسيط 100 لـ 4 ساعات والذي تم اختباره مرتين في اليومين الماضيين وهو حالياً منطقة المقاومة الرئيسية على المدى القصير.

يستمر الاتجاه الأساسي للدولار في الهبوط، ويمكن اعتبار الحركات الصاعدة الأخيرة التي تحركها زيادة النفور من المخاطرة والتي تنتج شراء العملة الأمريكية في حالتها كملاذ آمن بمثابة تصحيحات فنية بسيطة. وسينتهي هذا الامتداد الهبوطي الذي بدأ في شهر نوفمبر فقط فوق منطقة 91.00.

المصادر: رويترز، بلومبرج ، وول ستريت جورنال

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.