أسواق الأسهم تتأثر بضغط تباطؤ النشاط الاقتصادي

أسواق الأسهم تتأثر بضغط تباطؤ النشاط الاقتصادي

بعد جلسة تداول يوم الأمس، بدأت أسواق الأسهم باتجاه ثابت وتميزت بانخفاضات في كل من الأسهم الأوروبية وأمريكا الشمالية.

كذلك انخفض عائد سندات الخزينة الأمريكية لـ 10 سنوات بثماني نقاط أساس إلى 1.35٪، وهو أدنى مستوى منذ شهر فبراير الماضي، بينما انخفضت السندات الألمانية بمقدار ستة نقاط أساس.

يمكن النظر إلى هذه الأشياء على أنها عواقب للمخاوف التي تشكلت حديثاً بشأن تباطؤ وتيرة النشاط الاقتصادي، كما هو موضح في التقارير المهمة مثل مؤشر مديري المشتريات (PMI).

بالأمس كان هناك أيضاً انخفاض حاد في سعر النفط الخام، على الرغم من فشل أوبك وشركائها في التوصل إلى اتفاق بشأن تخفيضات الإنتاج. وقد كان لتدخل الحكومة الأمريكية في حث الدول المنتجة للتوصل إلى اتفاق لوقف الوتيرة التصاعدية للنفط تأثير على الأسواق.

ومع ذلك، يمكن اعتبار حركة يوم الأمس كتصحيح فني، حيث لا تزال أسعار النفط بعيدة عن المستويات التي يمكن اعتبارها مستويات دعم أساسية لإنهاء الاتجاه الصاعد. كانت مؤشرات القوة النسبية في منطقة ذروة الشراء على الرسم البياني اليومي، لكن تصحيح يوم الأمس أعادها إلى منطقة أقل ضغطاً.

ستصدر المفوضية الأوروبية اليوم نظرتها المستقبلية للاقتصاد، والتي من المتوقع أن تظهر نبرة أكثر تفاؤلاً، نتيجة التقدم الكبير في عمليات التطعيم ضد فيروس كورونا. ومع ذلك، تتوقع الأسواق أن تتحدث المفوضية الأوروبية أيضاً عن ظهور سلالات جديدة من كورونا والتأثير المحتمل الذي قد يكون لها على إعادة الانفتاح الاقتصادي. على نفس المنوال، رأينا بالأمس كيف انخفض مؤشر ZEW من مركز البحوث الاقتصادية الأوروبية بشكل حاد بالأمس.

انخفض سعر اليورو، مع تداول زوج اليورو دولار EUR/USD بالقرب من منطقة الدعم الفوري الواقعة حول 1.1805. وتحت هذا المستوى، يمكن أن يشق طريقه نزولاً إلى مستوى الدعم التالي الواقع عند 1.1711.

من المقرر نشر محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة اليوم. انتقل أعضاء الاحتياطي الفيدرالي من اتجاه كبير يميل الى خفض أسعار الفائدة إلى اتجاه معتدل إلى حد ما من خلال تشديد مخطط النقاط بشكل طفيف حتى عام 2023، مع تقدير زيادتين بحلول نهاية ذلك العام. قد يوفر المحتوى التفصيلي مزيداً من الدلائل حول نوايا الاحتياطي الفيدرالي، خاصةً حول عمليات سحب التحفيز "المتناقصة تدريجياً"، مما قد يؤثر على سعر الدولار.

المصادر: Bloomberg, reuters.com.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.