Notifications Bell

كانت بيانات مؤشر مديري المشتريات الأوروبي أفضل من المتوقع

كانت بيانات مؤشر مديري المشتريات الأوروبي أفضل من المتوقع

ومع ذلك، كان كل من مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات في أمريكا الشمالية ومؤشر مديري المشتريات العالمي المركب من ستاندرد آند بورز ضعيفين للغاية، حيث شهدا أقوى انخفاض

لكن كل من البيانات الأوروبية ومقاييس أمريكا الشمالية عملت على وقف انهيار أسواق الأسهم. تسببت تلك الأمريكية في انخفاض عائدات سندات الخزانة بشكل كبير، من 3.08٪ إلى أقل من 3٪ في السندات لأجل 10 سنوات.

مع هذا السلوك، يكون المستثمرون أكثر قلقاً بشأن أسعار الفائدة وما قد يفعله الاحتياطي الفيدرالي في قرارات السياسة النقدية المقبلة أكثر من قلقه بشأن الركود الاقتصادي المحتمل. الوضع مختلف جدا في الولايات المتحدة عنه في أوروبا. في القارة العجوز، أصبحت التهديدات أكثر تأكيداً في مواجهة انقطاع محتمل في إمدادات الغاز الروسي وتطور الصراع في أوكرانيا. في الوقت نفسه، تظهر البيانات الاقتصادية في الولايات المتحدة صلابة أكبر بعد الركود الفني في الربعين الأول والثاني، على الرغم من قراءة مؤشر مديري المشتريات الأخيرة. بالإضافة إلى ذلك، تقدم الاحتياطي الفيدرالي بالفعل مع رفع أسعار الفائدة إلى مستويات السياسة النقدية المحايدة. لذلك، فقد أنجزت بالفعل جزءاً من العمل، وإذا أظهرت بيانات التضخم القادمة علامات على التراجع، فستكون أقرب إلى نهاية دورة رفع سعر الفائدة.

سيكون يوم الغد حاسماً، حيث سيتم نشر البيانات المفضلة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي لقياس التضخم (الإنفاق الاستهلاكي الشخصي)، جنباً إلى جنب مع ملاحظات جيروم باول في اجتماع جاكسون هول. سيعتمد التطور المستقبلي للسوق إلى حد كبير على هذين الحدثين. إذا أظهرت بيانات التضخم علامات على الانعكاس وأشار باول بطريقة ما إلى قرارات أقل "تشدداً"، فستستفيد أسواق الأسهم. أيضا، يمكن أن تستأنف المؤشرات زخمها الصعودي الذي تباطأ مؤخراً بسبب ارتفاع أسعار الفائدة في السوق.

كما يساهم ارتفاع أسعار النفط في كبح مشتريات المخزون هذه الأيام. وجددت السعودية نيتها خفض إنتاج النفط، خاصة إذا تم التوصل إلى اتفاق مع إيران وعاد إنتاجها للسوق الدولية.

في الوقت الحالي، اخترق النفط WTI صعوداً من القناة الهابطة التي تعمل منذ يونيو. من الناحية الفنية، يقترب من مستوى المقاومة 94.70 دولاراً للبرميل، وفوقه سيفتح طريقه إلى المنطقة بين 99 دولاراً و 100 دولاراً للبرميل.

المصدر: Bloomberg, Reuters

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.