أسعار اليورو مقابل الدولار والذهب قد ترتفع مع ضعف الدولار الأمريكي

أسعار اليورو مقابل الدولار والذهب قد ترتفع مع ضعف الدولار الأمريكي

تراجعت الأسهم على خلفية تلاشي الآمال في تمرير مشروع قانون التحفيز الأمريكي قبل الانتخابات الأمريكية ، بينما تستعد الأسواق للمناقشة الرئاسية النهائية هذا الأسبوع.

مؤشرات الأسهم

تراجعت معظم سواق الأسهم العالمية في يوم الاثنين حيث لم يظهر الجمهوريون والديمقراطيون أي إشارات على وجود صفقة وشيكة حول التحفيز المالي. لذلك فعلى الأرجح أن يتم تمرير مشروع القانون الذي طال انتظاره بعد الانتخابات الأمريكية في ظل الانقسام السياسي الحالي.

ستتبع الأسواق المناظرة الرئاسية بين ترامب وبايدن في جامعة بلمونت في ناشفيل ، يوم الخميس 9:00 مساءً بالتوقيت الشرقي للولايات المتحدة ، الجمعة 5:00 صباحاً، بتوقيت الإمارات العربية المتحدة. ستكون موضوعات مثل مكافحة فيروس كورونا والأمن القومي على أجندة النقاش.

شدد مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي على العلاقة المباشرة بين الإنفاق الفيدرالي وانتعاش الاقتصاد الأمريكي ، حيث سيؤدي المزيد من التأخير في تمرير قانون التحفيز المالي إلى إبطاء النمو الاقتصادي.

Stock Market

نسبة التغير

S&P 500

-0.7%

Dow Jones

-0.7%

NASDQ

-0.7%

Japan 225

+0.2%

DAX 30

-0.8%

FTSI 100

-0.7%

CAC 40

+0.06%

EUR / USD وأزواج العملات الرئيسية

قد يؤدي التأخير الحالي في تمرير حزمة التحفيز الأمريكية إلى قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي بتيسير سياسته النقدية بشكل أكبر ووضع الدولار الأمريكي تحت ضغوط جديدة. من الناحية الفنية ، شكل مؤشر الدولار الأمريكي قمة أدنى عند 93.90 وفشل في اختبار 94.04 مما يبرز ضعف المتداولين على الارتفاع. لذلك ، فقد يكون السعر في طريقه لاختبار 91.78.

بحلول نهاية الأسبوع الماضي ، ارتد زوج اليورو / دولار حول 1.1713 ثم ارتفع يوم الاثنين وارتد من المتوسط ​​المتحرك لـ 50 يوماً. اختراق الأسعار لقمة 9 أكتوبر عند 1.1830 يولد إشارة إيجابية وقد يدفع ذلك السعر باتجاه 1.1909.

ارتفع الجنيه الإسترليني يوم الإثنين بعد أنباء عن أن الحكومة البريطانية قد تخفف من موقفها التفاوضي ، وخاصة قانون السوق الداخلية المثير للجدل. أثار هذا التطور الآمال في إمكانية تحقيق تجارة حرة بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة بحلول الشهر المقبل. من الناحية الفنية ، ارتد زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي حول متوسط ​​50 يوماً ، متطلعاً إلى اختبار 1.2773.

الذهب والنفط

أثرت المخاوف من حالات COVID-19 المتزايدة في الولايات المتحدة وأوروبا، إلى جانب ارتفاع الإنتاج الليبي على أسعار النفط. من وجهة نظر فنية ، في 15 أكتوبر ، فشل خام برنت في إنهاء حركته الجانبية وشكل قمة أدنى عند مستوى 43.45. وفي يوم الاثنين، انخفض السعر بنسبة 0.7٪ وأغلق دون مستوى 42.50 دولار. لذلك ، فإن هبوط السعر لما دون قاع 12 أكتوبر عند 41.34 دولارًا يولد إشارة سلبية ويمكن أن يرسل النفط باتجاه 39.60 دولاراً للبرميل.

استقر الذهب الأسبوع الماضي دون 1.921 دولاراً للأونصة. إلا أنه يتوجب ملاحظة أن ارتفاع الأسعار فوق قمة 12 أكتوبر عند 1.931 سيغير النظرة الفنية للمعدن الثمين إلى ايجابية.

البيانات والأحداث المرتقبة

لا يوجد الكثير اليوم على المفكرة الاقتصادية ، حيث سيتعرف متداولو اليورو مقابل الدولار والذهب على أرقام بدايات الإسكان في الولايات المتحدة في سبتمبر في تمام الساعة 4:30 مساءً (بتوقيت الإمارات العربية المتحدة) ، ثم سيتحدث أعضاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي كوارلز وإيفانز في الساعة 6:50 مساءً و 9:00 مساءً ، على التوالي.

تولتMahmoud Alkudsi إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.