عمليات البيع تزدهر مع عودة المخاوف والأسهم تستفيد من هذه الفرصة - تحليل السوق - 22 يونيو

عمليات البيع تزدهر مع عودة المخاوف والأسهم تستفيد من هذه الفرصة - تحليل السوق - 22 يونيو

أسواق الأسهم تصمد في المنطقة الإيجابية رغم زيادة الإصابات الجديدة بكوفيد-19

على الرغم من الزيادة المثيرة للقلق في حالات الإصابة في الولايات المتحدة وتفشي المرض في دول أخرى مثل ألمانيا، لا يزال المستثمرون يراهنون على التأثير الإيجابي لإعادة فتح النشاط الاقتصادي.


كما نرى فإن الاهتمام بالاستثمار سيطر على مخاوف العودة إلى الإغلاق بعد الارتفاع المستمر في الإصابات حول العالم. وقد أعطت الحكومة الأمريكية والبريطانية الأولوية للاقتصاد على الوقاية الصحية، وهذا انعكس إيجاباً في الأسواق، وخاصة في سوق السلع.


السلع

بعد الهبوط إلى منطقة الدعم المركزية عند 1.58 دولار، بدأ NaturalGas الغاز الطبيعي" في الارتداد من مستويات التشبع البيعي على مؤشر القوة النسبية حيث يحتاج كسر مستويات فوق 1.8 دولار، المتوسط المتحرك لـ 100 يوم من أجل بدء اتجاه صعودي جديد.


وينطبق الشيء نفسه على النحاس COPPER، الذي ارتفع لمدة خمسة أيام متتالية مع هدف متوسط عند منطقة 2.70 حيث نعتقد من وجهة نظر فنية أن النحاس لن يواجه أي عقبة حتى يصل لمستوى 2.80، وهو مستوى التداول قبل بدء أزمة الوباء



أيضاً تصرفت أسواق الأسهم بشكل أكثر إيجابية اليوم بعد انخفاضات هامة في لحظات ما قبل الافتتاح، وكانت الخسائر تتراجع خلال النهار حتى وصلت إلى الأرقام الخضراء. وتتمركز مستويات المقاومة الحالية عند 3090 بالنسبة لمؤشرUSA500 وعند 9990 بالنسبة لمؤشر TECH100.
هذا الأسبوع، لا توجد أرقام اقتصادية ذات صلة باستثناء البيانات المرتبطة بالقطاع العقاري في الولايات المتحدة، ومؤشر IFO الألماني.


بكل الأحوال، يميل السوق نحو الاتجاه الصعودي، وستعزز الأرقام الإيجابية هذا المسار الإيجابي أكثر. أما في حال جاءت الأرقام عكس ذلك، فعلى الأرجح لن تؤخذ في عين الاعتبار.
في سياق متصل، يتجسد الخطر الوحيد الكامن في حدوث تفاقم هائل في الوباء ما قد يؤدي إلى عمليات إغلاق جديدة، ولكن لا يعتقد السياسيون ولا المستثمرون أنه سيناريو محتمل.
في غضون ذلك، أدت السيولة الهائلة التي ضختها البنوك المركزية في النظام المالي، مع تدابير السياسة المالية الصارمة إلى إغراق الأسواق بالأموال النقدية.
على سبيل المثال، أفادت البنوك الأمريكية عن أعلى مستوى من السيولة في الودائع في تاريخها، وفي وقت ما، سيتعين تخصيص تلك الأموال في الأصول الاستثمارية.

الذهب

كما أشرنا في تقاريرنا السابقة، لا يزال GOLD هو نجم هذا السيناريو. وعلى الرغم من أن توقعات التضخم لا تزال منخفضة، إلا أن الزيادة الهائلة في القاعدة النقدية تزيد الرغبة في شراء المعدن الثمين كمخزن للقيمة.
يتوقع المحللون بأن الذهب سيقفز قريباً إلى أعلى مستوياته على الإطلاق عند 1920 دولاراً، حتى الآن يحتاج المعدن الأصفر لإغلاق يومي فوق قمة النطاق الذي تحرك فيه في الأسابيع الأخيرة عند 1745-1750 دولار للتوجه نحو منطقة 1810 دولار.


تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.