الاحتياطي الفيدرالي يعلن عن عدم وجود تغييرات في السياسة النقدية؛ وسعر الدولار الأمريكي يضعف

الاحتياطي الفيدرالي يعلن عن عدم وجود تغييرات في السياسة النقدية؛ وسعر الدولار الأمريكي يضعف

انتهى اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي يوم أمس بدون تغييرات في السياسة النقدية، كما كان متوقعاً.

قرر البنك المركزي الأمريكي إبقاء أسعار الفائدة عند مستويات قريبة من الصفر ولم يعلن عن موعده للتخلي عن مشترياته الشهرية من السندات البالغة 120 مليار دولار.

لتوضيح قرارهم، صرح مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي أنه من الضروري رؤية تقدم كبير نحو الهدف الرئيسي المتمثل في التوظيف الكامل وأن المخاطر المتعلقة بتطور الوباء لا تزال مرتفعة.

تقرير التوظيف سيكون حاسماً يوم الغد.

يمكن لتقرير الوظائف الأمريكية غير الزراعية غداً أن يلعب دوراً أساسياً في هذا الصدد. أي تحسن فوق التوقعات قد يكون له تأثير كبير على الأسواق، خاصة بالنسبة لسندات الخزينة التي انخفضت عائداتها في الأشهر الأخيرة وسعر الدولار الأمريكي، الذي انخفض بعد اجتماع الاحتياطي الفيدرالي يوم أمس.

فيما يتعلق بالزيادات الأخيرة في الأسعار، يواصل "باول" النظر إلى الارتفاع الحالي في التضخم على أنه عابر وليس هيكلياً.

سيعقد الاجتماع القادم للجنة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في 22 سبتمبر، حيث تتوقع الأسواق منهم تحديث السيناريو الكلي للنمو والتوظيف والتضخم. قبل ذلك، حدد البنك المركزي اجتماع "جاكسون هول" المقرر في نهاية شهر أغسطس، حيث يمكن أن يقدم مزيداً من التفاصيل حول سحب المحفزات النقدية.

كيف ردت الأسواق على قرارات الاحتياطي الفيدرالي؟

كان رد فعل الأسواق محدوداً إلى حد ما: حيث كانت الأسهم متقلبة، واستقرت عائدات السندات، بينما ضعف سعر الدولار الأمريكي مقابل نظرائه الرئيسيين.

على سبيل المثال، عكس سعر اليورو مقابل الدولار EUR/USD حركته الهابطة السابقة، والتي فشلت في اختراق مستوى الدعم 1.1750 و 1.1710 واقترب من منطقة المقاومة الواقعة عند 1.1890. يمكن اعتبار هذه الحركة تصحيحية في الوقت الحالي، ويجد الزوج عند 1.1975 أن الزخم الهابط الحالي سينتهي أعلى المنطقة.

لا يزال سعر اليورو يتعرض لضغوط بشكل رئيسي من السياسة النقدية التوسعية للبنك المركزي الأوروبي.

على المستوى الكلي، سينصب اهتمام اليوم على الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي للربع الثاني، والذي من المتوقع أن يحقق نمواً قوياً: 8.5٪ ربع سنوي مقابل 6،4٪ التي كانت سابقاً. ليس من المتوقع أن يؤثر هذا الرقم بشكل كبير على السوق لأن تركيز الاحتياطي الفيدرالي ليس على النمو الاقتصادي ولكن على خلق فرص العمل. ومع ذلك، يمكن أن يكون للنمو المرتفع تأثير على سوق العمالة.

كما شوهد ضعف الدولار مع سعر الدولار الأمريكي مقابل الكندي USD/CAD . كان هذا الزوج قد اخترق في الاتجاه الصاعد لكنه عاد إلى المستويات السابقة تحت خط العنق الواقع عند 1.2627. نظراً لاستعادة النفط المنطقة في الأيام الأخيرة، فقد أثر ذلك أيضاً على الدولار الأمريكي مقابل الكندي بسبب ارتباطه الإيجابي بالعملة الكندية.

المصادر: Bloomberg, reuters.com.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.