الاحتياطي الفيدرالي يدخل الطمأنينة على الأسواق وتتفاعل الأسهم بشكل إيجابي

الاحتياطي الفيدرالي يدخل الطمأنينة على الأسواق وتتفاعل الأسهم بشكل إيجابي

كانت تصريحات الاحتياطي الفيدرالي في يوم أمس في نفس الاتجاه: تهدئة الأسواق بعد مخاوف انتعاش تضخمي محتمل.

واتفقوا جميعاً على أن سبب ارتفاع أسعار المستهلك هو زيادة الطلب المحلي بعد فترة من الانهيار بسبب أزمة الوباء. كما ساهمت الإجراءات التقييدية في سلسلة التوريد، نتيجة إغلاق الأنشطة التي حدثت عالمياً، في التقارير الاقتصادية الأخيرة.

باختصار، ذكروا جميعاً أنها ظاهرة مؤقتة لن تؤدي إلى زيادات مستمرة في مستويات أسعار المستهلك.

وقد تكرر هذا الخطاب بشكل مستمر خلال الأسابيع الأخيرة. والسؤال المطروح الآن هو ما إذا كان الاحتياطي الفيدرالي على حق، أم أنه يحاول فقط تهدئة الأسواق ومنع حدوث نوبات من التقلبات، مما يؤدي إلى عقبات أمام تنفيذ السياسات النقدية التوسعية، خاصة على مستوى أسواق الدخل الثابت.

حالياً، كان رد فعل السوق إيجابي مع تحسن شهية المخاطرة، والذي ينعكس في انخفاض أسعار عوائد سندات الخزينة الأمريكية.

استجابت مؤشرات الأسهم أيضاً بشكل إيجابي مع الزيادات واسعة النطاق في العقود الآجلة في أمريكا الشمالية، التي تتعافى بالفعل من الكثير من الانخفاضات منذ أسبوعين. كما وصلت المؤشرات الأوروبية إلى مستويات قياسية جديدة، مثل مؤشر داكس الألماني.

وقد تحسنت توقعات الانتعاش في أوروبا بشكل كبير بسبب رفع إجراءات تقييد الحركة. اليوم، تم نشر بيانات المعهد الألماني لمناخ العمل لشهر مايو، والذي يظهر رقم 99.2، حيث جاءت الأرقام أعلى من المتوقع، كذلك أفضل من أرقام شهر أبريل عند 96.6.

كل هذا، على الرغم من انخفاض الناتج المحلي الإجمالي الفصلي للربع الأول، والذي تم نشره اليوم أيضاً بنسبة 1.8٪، وهو رقم كان متوقعاً على نطاق واسع من قبل الأسواق دون التأثير عليه بشكل كبير.

وفي سيناريو تفاؤل الأسواق هذا، يفقد سعر الدولار الأمريكي قوته بسبب انخفاض أسعار الفائدة طويلة الأجل، وتدفق المستثمرين الذين يستخدمون العملة الأمريكية كأصل ملاذ آمن في المواقف غير المؤكدة.

وقد تؤثر هذه الحركة الهابطة لسعر الدولار على سعر اليوان الصيني.

يواصل سعر الدولار الأمريكي مقابل اليوان الصيني مساره الهابط، حيث وصل إلى مستويات لم يشهدها منذ منتصف عام 2018. كما تقوم السلطات الصينية بالسماح بإعادة تقييم عملتها مقابل الدولار الأمريكي، مما له تأثير ملحوظ على الأسواق العالمية.

كانت الأسواق تنتظر نوعاً من التدخل من قبل السلطات النقدية الصينية، مما أدى إلى تباطؤ الاتجاه الصاعد لعملتها، وهو ما لم يحدث بعد. بعد الوباء، سيسمح موقع العملاق الآسيوي له بالحصول على عملة أقوى دون خوف من فقدان القوة التنافسية. وفي نفس الوقت تجعل وارداتها من المواد الخام أرخص، بعد ارتفاع أسعارها مؤخراً.

المصادر: Bloomberg, reuters.com.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.