Notifications Bell

بنك الاحتياطي الفيدرالي ملتزم بترويض التضخم

بنك الاحتياطي الفيدرالي ملتزم بترويض التضخم

أشار رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، إلى اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ إلى أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يخطط لرفع أسعار الفائدة إلى 3٪ - 3.5٪ في الأشهر الستة المقبلة كإجراء للسيطرة ع

كما أضاف أن الاقتصاد قوي بما يكفي لمواجهة التعديل.

لقيت تصريحاته استقبالا إيجابيا من قبل السوق. أولاً، تتماشى التوقعات الخاصة برفع أسعار الفائدة، بين 3 و 3.5٪ لهذا العام، مع ما يتوقعه السوق بالفعل، بل وتفتح أيضاً إمكانية أن تكون أقل حدة. وثانياً، لأنها تظهر تصميماً واضحاً على وضع حد للتضخم - كانت مصداقية بنك الاحتياطي الفيدرالي موضع شك - بينما تنقل الثقة حول قوة الاقتصاد الأمريكي لتلائم سياسة نقدية أكثر تقييداً. كان الجدل الدائر في السوق في الأيام الأخيرة هو احتمال دخول الاقتصاد الأمريكي في حالة ركود بسبب السياسة النقدية لبنك الاحتياطي الفيدرالي.

أدت تعليقات باول إلى إضعاف التوقعات المتزايدة من البنوك الاستثمارية والمؤسسات المالية التي تحذر من احتمال أن تؤدي أسعار الفائدة المرتفعة إلى حدوث ركود.

ووفقاً لباول، في هذا الربع الثاني، سيعكس الاقتصاد الأمريكي أداءً أفضل. لكنه حذر من أن هناك أيضا مؤشرات على التباطؤ وأن الإجراءات المطبقة ستؤثر على الاستهلاك.

دافع باول عن القرار الأخير برفع أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس، وهو تعديل صارم لم نشهده منذ 28 عاماً. وكما أوضح، لا يزال هناك حوالي أربع زيادات تبلغ حوالي 50 نقطة.

كان رد فعل السوق إيجابياً، وانخفضت عائدات السندات عبر المنحنى. تم شراء السندات لأجل 10 سنوات في السوق، وانخفض العائد بنحو 12 نقطة أساس.

فقد الدولار الأمريكي قوته أمام جميع نظرائه بسبب انخفاض أسعار الفائدة في السوق وتحسن معنويات المخاطرة لدى المستثمرين.

وارتفعت مؤشرات الأسهم في وول ستريت بشكل حاد خلال تصريحات باول. ومع ذلك، بحلول نهاية الجلسة، تم محو جميع المكاسب لتنتهي دون تغيير تقريباً عن اليوم السابق.

من العوامل الإيجابية التي يمكن أن تؤثر أيضاً على الأداء الأفضل لأسواق الأسهم الأمريكية هو انخفاض أسعار النفط بسبب آثاره الانكماشية. أظهرت أرقام المخزونات التي صدرت في وقت متأخر من الليل ارتفاعاً أعلى بكثير من المتوقع ودفعت أسعار النفط الخام للهبوط إلى مستويات لم يتم تداولها خلال أكثر من شهر.

المصدر: Bloomberg, Reuters

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.