زيادة شهية المخاطرة يضعف سعر الدولار الأمريكي ويعزز الأسهم.

زيادة شهية المخاطرة يضعف سعر الدولار الأمريكي ويعزز الأسهم.

الأرقام الاقتصادية الصادرة يوم أمس في الولايات المتحدة تعتبر عامل آخر يؤكد توقعات الأسواق فيما يتعلق بالعودة إلى الحياة الطبيعية.

تسير البيانات الاقتصادية المنشورة أيضًا في نفس الاتجاه على المستوى العالمي، حيث نشر الناتج المحلي الإجمالي الصيني للربع الأول هذا الصباح وأظهر زيادة بنسبة 18.3٪.

لا يزال العامل الوحيد لعدم اليقين هو الزيادة في عدد الإصابات، خاصة في أوروبا. ومع ذلك، وضعت الأسواق آمالها في التحصين ضد اللقاح.

ضعف الدولار الأمريكي.

كانت نتيجة كل هذا على الأسواق هي العودة إلى شهية المخاطرة التي أضعفت قليلاً الدولار الأمريكي، وعززت أسواق الأسهم وبطريقة مهمة للغاية ومتناقضة تبطئ بيع سندات الخزينة الأمريكية.

أدى الانتعاش في أسعار السندات الأمريكية إلى انخفاض العائدات إلى مستويات منخفضة لم تشهدها منذ بداية مارس. في سيناريو توقعات نمو أعلى، مثل السيناريو الحالي والذي من شأنه أن يرفع التوقعات بحدوث تغيير في السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي، وقد كان رد الفعل المنطقي هو بيع السندات، التي تعمل عادةً كأصول ملاذ آمن، ومعها الزيادة في عائداتها.

لكن إصرار الاحتياطي الفيدرالي على إبقاء أسعار الفائدة منخفضة حتى يتعافى الاقتصاد بالكامل والانخفاض الكبير في توقعات التضخم الذي حدث بعد نشر أحدث البيانات هذا الأسبوع أدى إلى تغيير وجهة نظر المستثمرين تجاه هذه الأصول. حيث أغلق العديد من المستثمرين بالأمس مراكز الشراء الخاصة بهم على السندات، مما تسبب في انخفاض عائد Tnote إلى 1.55٪. فيما يتعلق بالسعر، كما نرى في الرسم البياني أدناه، فإنه يجد نفسه في عملية إكمال نموذج انعكاسي من شأنه أن ينشط أعلى مستوى 132.65 وفي حال حدوث ذلك، فقد يؤدي ذلك إلى رفع السند إلى مستويات العائد حول 1.35٪، وهو ما يقابل سعراً حول 134.30.

هذا الانخفاض في عائدات السندات إلى جانب ضعف سعر الدولار في سيناريو نمو اقتصادي قوي هي عوامل تدعم الذهب كأصل استثماري. وقد شهد المعدن الثمين ارتفاع كبير يوم أمس. على الرغم من أن اهتمام المستثمرين يبدو أنه قد انخفض مؤخراً، وهو شيء ملحوظ في سقوط مراكز صناديق المؤشرات المتداولة، إلا أنه يشير تقنياً إلى عودة الاتجاه الصاعد، خاصة إذا تجاوزت المنطقة التي يمر فيها خط المتوسط المتحرك البسيط لـ 100 يوم حول 1800 حالياً.

المصادر: wsj.com, reuters.com.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.