إهتمام الأسواق ببيانات مؤشر أسعار المستهلك لشهر يناير - نظرة عامة على السوق

إهتمام الأسواق ببيانات مؤشر أسعار المستهلك لشهر يناير - نظرة عامة على السوق

ظهور بيانات مؤشر أسعار المستهلك في الصين وألمانيا، ومستقبل غير مؤكد لسعر اليورو مقابل الدولار

مؤشر أسعار المستهلك في الصين

لم يكن الرقم الذي نشر هذا الصباح في الصين مشجعًا للأسواق مع العودة إلى الأرقام السلبية، حيث نرى نسبة 0.3٪ على أساس سنوي في شهر يناير بعد ما كانت في السابق 0.2٪، مما يظهر انخفاض في الطلب المحلي للقوة الاقتصادية العالمية الثانية.

كان للوباء آثار سلبية على ثقة المستهلك، ليس فقط في الصين ولكن على مستوى العالم.

ومع ذلك، بالنسبة للبلد الآسيوي، كان لارتفاع سعر اليوان بأكثر من نسبة 10٪ مقارنة بالدولار الأمريكي منذ شهر مايو 2020 تأثير محبط على الأسعار.

شهد سعر الدولار الأمريكي مقابل اليوان الصيني انخفاض مستمر في الأشهر السبعة الماضية، و كان يشكل قاعدة حول المستوى 6.4200 منذ بداية العام.

يتم التحكم في سعر العملة الصينية إلى حد كبير من قبل السلطات النقدية في البلاد. الآثار الانكماشية للارتفاع المستمر، بالإضافة إلى العوامل المقيدة التي تؤثر سلباً على الصادرات الصينية، أقنعت السلطات الآسيوية بتغيير مسار هذا الاتجاه، وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى ضغط صاعد لسعر الدولار الأمريكي.

في الوقت الحالي، لا يزال سعر الدولار الأمريكي عند نفس المستويات التي وصل إليها يوم أمس بعد أن قام بتصحيح هبوطي مقابل جميع العملات الأخرى تقريباً.

ومن المقرر اليوم إصدار بيانات مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة.

النظرة الفنية لسعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي.

في حالة سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي، قام الزوج بالتصحيح بإتجاه صاعد إلى منطقة 1.2125 بعد اختراق منطقة الدعم المهمة عند 1.2065 في الأيام السابقة.

ومن النظرة الفنية، يحتاج الزوج إلى البقاء تحت هذا المستوى ليتم اعتباره في اتجاه هبوطي، ولكن رفض هذا الاختراق دون استمرار يجعل المحللين يعتقدون أن الزوج قد لا يزال في اتجاه صاعد. في الواقع، أصدر بنك الاستثمار المؤثر غولدمان ساكس توقعاته للزوج الذي يضعه عند مستويات أعلى 1.25 و 1.27، ليس فقط لهذا العام ولكن لعام 2022 أيضاً.

ومع ذلك، فإن التطور المستقبلي للزوج سيعتمد على عوامل مختلفة. أحدها هو الدولار الأمريكي، والذي أظهر قوته مؤخراً بسبب الارتفاع الكبير في عوائد سندات الخزينة. و إذا استمر هذا الاتجاه، فمن الصعب أن يصل الزوج إلى مستويات أعلى.

هناك عامل آخر يجب أخذه بعين الاعتبار وهو "التدخل اللفظي" للبنك المركزي الأوروبي، والذي أعرب بوضوح عن خيبة أمله من اليورو القوي الذي يعمل كقوة موازنة لسياسته النقدية التوسعية الحالية. وقد كان هذا أحد العناصر التي أثرت بشكل ملحوظ على الانخفاض الأخير للعملة الموحدة.

باختصار، في السيناريو الحالي هناك عوامل لصالح اليورو وضد اليورو. و لهذا السبب، لم يتمكن سعر اليورو مقابل الدولار من مواصلة الحركة الهبوطية التي تم تأكيدها من وجهة نظر فنية، وبالتالي سيتعين علينا الانتظار حتى يتم تحديد كل هذه العناصر بطريقة أكثر واقعية حتى يتم إنشاء اتجاه أوضح.

تأثير مؤشر أسعار المستهلك الألماني في الأسواق

كما تم نشر بيانات مؤشر أسعار المستهلكين الألماني لشهر يناير، والتي أظهر ارتفاع كبير بنسبة 1٪ بعدما كان بنسبة 0.3-٪ في السابق. إذا أظهر التضخم في أوروبا توتر تصاعدي، على عكس ما شهدناه في الصين، فسيجد البنك المركزي الأوروبي صعوبة في الحفاظ على سياسته التوسعية الحالية وسيكون لهذا تأثير صاعد على سعر اليورو.

المصادر: WSJ, Bloomberg.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.