إستمرار اضطراب الأسواق، توجه الأنظار على الفضة - نظرة عامة على السوق

إستمرار اضطراب الأسواق، توجه الأنظار على الفضة - نظرة عامة على السوق

بداية شهر فبراير تشهد عودة شهية المخاطرة في الأسواق و المنعكسة في ارتفاع المؤشرات الرئيسية لأمريكا الشمالية وأوروبا

يبدو أن اضطراب الأسواق مع التدفق الهائل لمستثمري التجزئة في بعض الأسهم المدفوع بالرهانات القصيرة من صناديق التحوط قد هدأ. وقد نشأ عدم اليقين بين كبار المستثمرين المؤسسيين الذين يخشون فقدان مركزهم المهيمن في الأسواق، ومواجهة احتمال أن تفرض الجهات التنظيمية قواعد أكثر تقييداً من شأنها أن تؤثر على جميع المشاركين.

الفضة

اليوم، يغير تركيز عمليات البيع بالتجزئة هذه الأصول ويركز على المعادن، وبالتحديد الفضة، والتي تخلفت عن الذهب في حركتها الصاعدة الأخيرة، كله مرتبط مع بعض.

تشهد أسعار الفضة ارتفاعاً يقارب نسبة 10٪ مدفوعاً بهذه المشتريات وتقترب من مستوى المقاومة الموجود عند 29.86 دولار للأونصة.

فوق هذا المستوى، قد يصل إلى مستويات لم نشهدها منذ عام 2013، ومن وجهة نظر فنية، فإنه سيفتح مسارات نحو مستويات 30.45، وهو تصحيح فيبوناتشي 50٪ للقسم الهابط بأكمله الذي بدأ من أعلى المستويات التي تم الوصول إليها في عام 2011، و 34.89 دولار للأونصة، يمثل الانخفاض 0.618٪ في نفس القسم.

مؤشر الدولار والدولار

في هذا السيناريو لزيادة شهية المخاطرة في الأسواق الذي يحفزه بشكل أساسي التوقعات المحسنة فيما يتعلق بتطور الوباء بسبب إعطاء اللقاحات، على الرغم من المشاكل التي يواجهها الاتحاد الأوروبي مع شركة AstraZeneca، وكذلك من خلال الأرقام الاقتصادية التي تظهر بعض الاستدامة في انتعاش الاقتصاد، مثل مؤشر مديري المشتريات التصنيعي، الذي ارتفع في أوروبا إلى 54.8 في يناير من 54.7 في الشهر السابق، وقد تم بيع سندات الخزينة الأمريكية مرة أخرى من قبل المستثمرين وبالتالي زيادة العوائد، والتي في حالة السندات لأجل 10 سنوات تبلغ 1.08٪.

تدفع هذه الزيادات في العوائد سعر الدولار الأمريكي، الذي كسر في سعره مقابل اليورو منطقة 1.2100 للأسفل مرة أخرى ويقترب من مستوى الدعم الرئيسي عند 1.2065.

اكتسب سعر الدولار الأمريكي قوة مقابل جميع العملات المقابلة. و ينعكس هذا بشكل أساسي في مؤشر الدولار الذي كما نرى في الرسم البياني، يشكل نمط انعكاس صاعد مع مستوى تحفيز في منطقة 91.02 بالقرب من سعره الحالي. و يقترب من مستوى الدعم الرئيسي 1.2065.

إذا تم تأكيد هذا التكوين وكانت هناك حاجة إلى إغلاق الشمعة اليومية فوق ذلك المستوى، فإن الهدف النظري سيكون حول 92.50، فوق المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 يوم. و نظراً لأن مؤشر الدولار هو مؤشر مرجح يحتوي على أكثر من 50 ٪ في تكوينه لسعر اليورو، إذا حدث هذا الاختراق الصاعد الذي أشار إليه التحليل الفني، فسوف يتزامن مع حركة هبوطية لليورو مقابل الدولار تحت مستوى الدعم 1.2065 .

المصادر: bloomberg, reuters

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.