يخشى مستثمري الأسواق من ارتفاع الذي لا يمكن وقفه في أسعار الطاقة.

يخشى مستثمري الأسواق من ارتفاع الذي لا يمكن وقفه في أسعار الطاقة.

هل ستشهد الأسواق أخبار جيدة بعد فترة من عدم اليقين؟

بعد أيام من معنويات عدم اليقين والخوف، شهدت الأسواق أخبار جيدة، لكنها لا تزال بحاجة إلى ترجمتها إلى واقع ملموس.

كان أحد أكبر مخاوف المستثمرين هو الارتفاع الذي لا يمكن وقفه في أسعار الطاقة والذي بدا وكأنه لم يهدأ للحظة، وهو وضع لا يوجد فيه حل فوري في الأفق. ومع ذلك، برز بصيص أمل من أقل البلدان المتوقعة، روسيا.

أدلى الرئيس "بوتين" ووزير الطاقة نوفاك بتصريحات لوسائل الإعلام ضمنا فيها إمداد الغاز الطبيعي عبر خط أنابيب نوردستريم 2 والتأكد من حل مشاكل التوزيع.

من ناحية أخرى، لم يستبعد وزير الطاقة الأمريكي غرانهولم، في رده على أسئلة في مقابلة، إمكانية تحرير النفط الخام من الاحتياطيات الاستراتيجية للدولة للحد من الارتفاع غير المنضبط في أسعار هذه المادة الخام.

بالطبع، كان الإجراء السياسي هو الاحتمال الوحيد لإيقاف الأسواق على وشك الدخول في اتجاه حلزوني لعمليات الشراء غير المنطقي. في البداية، كان من المتوقع أن يأتي الحل من المملكة العربية السعودية، وهي دولة زارها مسؤولون حكوميون أميركيون والتي كانت في مناسبات أخرى العامل الرئيسي عندما ظهرت توترات الأسعار. ومع ذلك، هذه المرة كانت روسيا وبدرجة أقل، حكومة الولايات المتحدة فعلت ذلك.

استجابت أسعار النفط والغاز الطبيعي على الفور لهذه الأخبار، حيث تراجعت فجأة بعد ان خسرت حوالي 3 دولارات خلال جلسة التداول. من النظرة الفنية، تكونت حركة هبوطية على الرسم البياني اليومي، مما يشير إلى مزيد من الانخفاضات نحو مستوى المقاومة السابقة حول 74 دولار كهدف أول.

GráficoDescripción generada automáticamente

استجابت مؤشرات أسواق الأسهم بشكل إيجابي بعد إزالة هذه الرؤى الأفضل حول أسعار الطاقة، والتي يمكن اعتبارها حاليًا واحدة من المخاوف الرئيسية في الأسواق.

على الرغم من أن أداء الأسعار هدد بموجة هبوطية أخرى لمعظم الجلسة وتم تداولها بالقرب من مستويات الدعم التي كان من الممكن أن يؤدي انهيارها إلى تسارع في المبيعات، إلا أن انخفاض سعر النفط والغاز الطبيعي كان حافزًا للزخم الصعودي الكبير.

لمس مؤشرDowJones30 مرة أخرى منطقة دعم 33,700 دون التمكن من التداول أدناه مرة أخرى. يجب أن يؤخذ في الاعتبار أن هذا المستوى كان يعمل كمكبح للانخفاضات منذ منتصف يوليو ويثبت أنه دعم مناسب بشكل خاص.

على الرغم من أن مصادر القلق الأخرى في الأسواق لا تزال متوقعة، مثل تطور أزمة الشركات العقارية الصينية المتعثرة والتغيير في السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي، فإن العوامل التي يمكن أن تؤدي مرة أخرى إلى مزيد من الانخفاضات. قد يعطي الافتقار إلى استمرار أدنى المستويات المشار إليها إشارات على قوة الأسواق التي إذا تأكدت ستترجم إلى انتعاش، على الأقل حتى مستويات المقاومة التي ستكون في حالة مؤشر الداو جونز حول 34,870.

GráficoDescripción generada automáticamente

المصادر: Bloomberg, Reuters

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.