معنويات الأسواق تتجه نحو زيادة شهية المخاطرة

معنويات الأسواق تتجه نحو زيادة شهية المخاطرة

تصرفت الأسواق يوم أمس بشكل موافق للإعلان الهام لمجلس الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء

لكن ليس كلهم ​​- لا يزال أداء بعضهم غير متماسك. في النهاية، تعود الأسواق دائماً إلى الأساسيات.

صرح "باول" بوضوح أن عملية التناقص التدريجي ستبدأ في أقرب وقت خلال الشهرين المقبلين، وستنتهي في منتصف عام 2022.

بعد إشارات الاحتياطي الفيدرالي للعام المقبل، تراجعت سندات Tnote الأمريكية لـعشر سنوات مع ارتفاع في العائد بأكثر من ثمانية نقاط أساس، فوق 1.40٪. وهي حركة أعلى بكثير من متوسط ​​تقلب هذا الأصل. يشير متوسط ​​توقعات محللي الأسواق إلى الزيادات المستمرة في عائدات الولايات المتحدة لـ 10 سنوات Tnote على المدى المتوسط، على الأقل حتى أعلى المستويات الأخيرة عند 1.77٪. ومع ذلك، لا يزال هناك مجال للنمو، حيث يضعه بعض المحللين الأكثر جدية في منطقة 2٪.

هذه الحركة هي ما يمكن توقعه بعد صدور إعلان مثل الذي أصدره الاحتياطي الفيدرالي.

بسبب الارتباط السلبي مع عوائد السندات، فقد سعر الذهب أكثر من 20 دولار في اليوم وكان أقل من 1750 دولار للأونصة. حيث يجد مستوى دعم متوسط حول 1745، وأدنى هذا المستوى سيتجه نحو منطقة 1726 و1693. GráficoDescripción generada automáticamente

وعلى أسواق العملات الأجنبية، تعزز سعر الدولار الأمريكي، ولكن فقط مقابل الين الياباني. إنها حركة تتوافق مع ارتفاع أسعار الفائدة طويلة الأجل. ومع ذلك، فقد ضعفت مقابل بقية العملات. في الواقع، ما حدث هو إغلاق واسع النطاق لصفقات بيع في أزواج الين (EUR/JPY اليورو مقابل الين، GBP / JPY الجنيه الاسترليني مقابل الين، AUD / JPY الدولار الأسترالي مقابل الين، إلخ) بسبب التغيير في معنويات الأسواق نحو زيادة شهية المخاطرة.

دفعت مشتريات أزواج الين العملات إلى الأعلى وخففت من قوة الدولار. ارتفعت العملات ارتباط بالحركة الصاعدة الكبيرة في أزواجها مقابل الين.

GráficoDescripción generada automáticamente

من المتوقع أنه بمجرد انتهاء هذه التصفية للصفقات القصيرة على تقاطعات عملة الين، ستستأنف الأزواج مثل اليورو مقابل الدولار EUR / USD اتجاهها الهابط السابق بسعر دولار أقوى.

وهناك حركة أخرى غير متوقعة كانت من ارتفاعات أسواق الأسهم. في البداية، سيتم تفسير الزيادة في المعدلات على أنها سلبية أو سلبية جزئياً لجزء كبير من الأسهم. ومع ذلك، شهدت مؤشرات أمريكا الشمالية زيادات تجاوزت في بعض الحالات 1٪ في اليوم.

وكل هذا على الرغم من الأخبار مثل تقرير صحيفة وول ستريت جورنال بأن السلطات الصينية تطلب من الحكومات المحلية الاستعداد لسقوط شركة إيفرجراند، مما يشير إلى إحجام معين عن إنقاذ الشركة العقارية.

وفقاً لـ وول ستريت جورنال، فإن الإجراءات التي تم اتخاذها هي بمثابة "استعداد لعاصفة محتملة". تم استدعاء الوكالات الحكومية المحلية والشركات الحكومية للتدخل في اللحظة الأخيرة إذا فشل Evergrande في ترتيب الأمور.

على الرغم من عدم تأكيد ذلك، فقد تم نشر أخبار تفيد بأن Evergrande ستدفع قسيمة تبلغ حوالي 85 مليون دولار لحاملي السندات التي تنتهي صلاحيتها هذه الأيام، وفقاً لتعليمات الحكومة.

باختصار، معنويات عدم اليقين لن تكون متوافقة مع أسواق الأوراق المالية في وضع المخاطرة في مواقف أخرى.

ومن النظرة الفنية، يمكن ملاحظة حركة تصحيحية في الخريف الماضي في المؤشرات الأمريكية الرئيسية الثلاثة التي وصلت فقط إلى نقطة تصحيح فيبوناتشي عند 0.618٪ دون تجاوزها. وقد أدى ذلك إلى إخراج مؤشر القوة النسبية اليومي RSI من منطقة ذروة البيع.

GráficoDescripción generada automáticamente

المصادر: Bloomberg.com, reuters.com, wsj.com

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.