الأسواق تنتظر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي غداً

الأسواق تنتظر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي غداً

ارتفاع أسواق الأسهم الأوروبية مع بداية جلسة التداول، ووصول مؤشر ستاندرد آند بورز إلى مستوى تاريخي جديد

بينما تنتظر الأسواق اجتماع الاحتياطي الفيدرالي غداً، انتعشت عائدات السندات الأمريكية لعشر سنوات بشكل طفيف دون تجاوز مستوى 1.50٪. وستكون التوقعات الاقتصادية للاحتياطي الفيدرالي والإشارة المحتملة لبداية سحب المحفزات النقدية، هي أهم المواضيع التي ستركز عليها الأسواق، نظراً لأثيرها على الأسواق المالية.

كما نشهد تأخر في عملية إعادة فتح اقتصاد المملكة المتحدة الى غاية تاريخ 19 يوليو، وقد أشار رئيس الوزراء البريطاني يوم أمس، في ظل زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا المتحور الهندي، الذي بدأ يثير القلق ليس فقط في بريطانيا العظمى، ولكن في بقية أنحاء قارة اوروبا.

هذا القرار الذي يجب أن يصادق عليه البرلمان، يمثل انتكاسة في انتعاش اقتصاد البلد. وفي حال استمرار وضع الخطورة هذا، فقد يضر بالانتعاش الاقتصادي وبالتالي يؤثر على السياسة النقدية لبنك إنجلترا. وقد أعرب البنك المركزي بالفعل عن تأييده لبدء عملية الحد من شراء السندات. ومع ذلك، فإن الانعكاس بسبب الزيادة في عدد الإصابات والحفاظ على التدابير التقييدية من شأنه أن يؤخر هذا القرار في الوقت المناسب.

كما ضعف سعر الجنيه الإسترليني يوم أمس بعد صدور الأخبار، والذي استفاد من هذا الوضع الجيد في المملكة المتحدة.

ارتفع سعر اليورو مقابل الجنيه الإسترليني EUR/GBP بمقدار 30 نقطة من منطقة الدعم عند 0.8570 إلى منطقة 0.8600، مقترباً من المستوى الذي يمر فيه خط المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 يوم عند 0.8640. ومع ذلك، فهو بعيد عن مستوى المقاومة الواقع حول 0.8700 حيث ينتهي آخر ضلع هابط، ويفتح الطريق لمكاسب أكثر من النظرة الفنية.

ستشهد جلسة اليوم العديد من البيانات الكلية في الولايات المتحدة، والتي ستظهر لنا وتيرة الاستهلاك الخاص (مبيعات التجزئة) والإنتاج الصناعي لشهر مايو. حيث يمكن أن يكون مؤشر أسعار المنتجين مهم بشكل خاص اليوم لتقييم التأثير الصاعد في الأسعار، والناجم عن زيادة أسعار المواد الخام واضطرابات سلسلة التوريد.

أي انخفاض في هذا الرقم من شأنه أن يؤكد فرضية الاحتياطي الفيدرالي أن الزيادات الأخيرة في الأسعار مؤقتة، وبالتالي ستضر بسعر الدولار وعائدات سندات الخزينة. وعلى عكس ذلك، إن كان الرقم أعلى مما كان متوقع فسيزيد من توقعات التضخم، ويؤدي إلى احتمال التراجع عن تقديم المحفزات النقدية مع ما يترتب على ذلك من ضغط صاعد على سعر الدولار الأمريكي.

فيما يخص العملة الرقمية بيتكوين Bitcoin، فقد ارتفع الأصل الرقمي يوم أمس فوق مستوى المقاومة عند 40.000، وهو المستوى الذي تتبعه الأسواق كمرجع، ومن النظرة الفنية يمكن ان يمثل نقطة تحول بعد ان شهدنا الاتجاه الهابط الأخير للعملة. وتعود أسباب هذا الارتفاع في سعر البيتكوين إلى تصريحات "إيلون ماسك" على منصة تويتر. حيث نظر مرة أخرى في إمكانية قبول هذه العملة الرقمية كوسيلة دفعة لشراء سيارات Tesla، بشرط تم تأكيد عدم وجود آثار بيئية سلبية جراء تعدين البيتكوين. كما ساهم إعلان شركة Microstrategy في ارتفاع عملة البيتكوين، بعد ان جمعت الشركة مبلغ 500 مليون دولار لشراء البيتكوين.

المصادر: Investing.com, Bloomberg.com

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.