انخفاض الأسواق بعد أن أظهرت البيانات تباطؤ التضخم في الولايات المتحدة

انخفاض الأسواق بعد أن أظهرت البيانات تباطؤ التضخم في الولايات المتحدة

الأسواق تشهد سلوك غير متوقع، بعد نشر أرقام مؤشر أسعار المستهلك في الولايات المتحدة

أظهرت الأرقام انتكاسة معينة في مستويات مؤشر أسعار المستهلكين مع بيانات أقل من التوقعات. حيث انخفض مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي على أساس سنوي إلى 4٪ مقابل 4.2٪ التي كانت متوقعة، وكان مؤشر أسعار المستهلكين الرئيسي متماشياً مع التوقعات عند 5.3٪.

على الرغم من أنه لا يزال عند مستويات عالية جداً، إلا أن التحسن الطفيف في بيانات التضخم يؤكد وجهة نظر الاحتياطي الفيدرالي بأنها ظاهرة مؤقتة، وسيتم عكسها بمرور الوقت.

لا يشارك العديد من خبراء التحليل والاقتصاديين هذه النظرية، نظراً لأن الاضطرابات في سلاسل التوريد ونقص أشباه الموصلات وارتفاع أسعار الطاقة لا تزال موجودة. حالياً، ليس هناك ما يشير إلى إمكانية حل هذه المشكلات في أقرب وقت. كل هذا يأتي في بؤرة الاهتمام دون احتساب ارتفاع أسعار المواد الخام، التي لا تزال عند مستويات أعلى بكثير من تلك التي تم الإبلاغ عنها قبل الوباء.

ولكن بعيداً عن اعتبار هذه البيانات عامل إيجابي بمعنى أن الضغوط التضخمية لن تجبر الاحتياطي الفيدرالي على التصرف بسرعة، فقد فسرتها الأسواق على أنها علامة على تباطؤ الاقتصاد العالمي.

كذلك، فإن المخاوف القادمة من الصين بشأن تهدئة اقتصادها تزيد من الطينة بلة. وينعكس هذا في الإفلاس المحتمل لثاني أكبر شركة عقارية في البلاد وهي Evergrande.


مع وجود كل هذه العوامل، اختارت الأسواق التحول إلى وضع النفور من المخاطرة، وهو وضع لم يمر به وقت طويل. بالنسبة للمستثمرين، يعني ذلك شراء سندات الخزينة، والانخفاض في أسواق الأسهم والسلع، وعمل الدولار الأمريكي كعملة ملاذ آمن، معززاً مقابل جميع نظرائه باستثناء الين الياباني، والذي تعزز أيضاً لنفس السبب.


من بين المؤشرات الأمريكية، كان مؤشر DowJones30 هو الأكثر تضرراً لأنه مؤشر به تركيبة أكبر من الأسهم الدورية، والأكثر ارتباطاً بالنمو الاقتصادي. انخفض المؤشر بحوالي 1٪ ويقترب من النظرة الفنية من مستويات خطيرة أدنى منطقة الدعم البالغة 34,750 وخط المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 يوم.

GráficoDescripción generada automáticamente


وعلى الرغم من قوة الدولار الأمريكي - مع الاستثناء الوحيد مقابل الين الياباني - فقد الذهب علاقته السلبية المعتادة مع عملة أمريكا الشمالية، وأولى مزيدًا من الاهتمام لانخفاض عوائد السندات الأمريكية، حيث كسب حوالي 12 دولار، على الرغم من أنه لا يزال يتداول في منطقة محايدة. من النظرة الفنية، فهو بعيد عن مستوى المقاومة الأساسية عند 1833 دولار للأونصة وأقل من المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 يوم.

لا يمكن مواجهة هذا التغيير المفاجئ في وضع الأسواق إلا ببيانات أفضل من المؤشرات الرائدة، وكذلك في حالة أظهر الوضع في الصين علامات التحسن.



GráficoDescripción generada automáticamente


المصادر: Bloomberg.com, reuters.com

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.