تحرك الأسواق ببطء نحو آخر يوم تداول من الأسبوع - نظرة عامة على السوق

تحرك الأسواق ببطء نحو آخر يوم تداول من الأسبوع - نظرة عامة على السوق

صدور البيان الذي طال انتظاره من رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي باول والرئيس المنتخب بايدن بشأن حزمة التحفيز المالي

صدر أمس البيان الذي طال انتظاره من رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي باول والرئيس المنتخب بايدن بشأن حزمة التحفيز المالي.

استبعد رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي إمكانية إجراء تخفيض مبكر في السياسة النقدية التوسعية من خلال التأكيد على ابقاء أسعار الفائدة عند المستويات الحالية حتى مع تجاوز التضخم الهدف 2٪. باختصار، نفس الخطاب الذي ألقاه حتى الآن.

توجهت أنظار و توقعات السوق على تغيير محتمل في خطابه من شأنه أن يشير إلى انخفاض في سياسته النقدية التيسيرية بسبب التوقعات بتحسن الوضع الاقتصادي في مواجهة سياسة مالية أكثر توسعية من قبل الحكومة.

كان السوق يتوقع هذا الاحتمال مع مبيعات سندات الخزينة التي جلبت العوائد إلى حدود قصوى لم تشهدها منذ بداية الأزمة. لكن خطابه لم يطرأ عليه أي تغيير مقارنة مع الخطابات السابقة، وبذلك انخفضت عائدات سندات الخزينة بشكل طفيف من أعلى المستويات.

من ناحية أخرى، أعلن الرئيس المنتخب بايدن الرقم النهائي الذي سيقترحه في حزمة مساعداتهم للاقتصاد بسبب أثار فيروس كورونا. بعد استهداف عدة تريليونات الدولار، بقي المبلغ عند 1.9 تريليون دولار، وهو حجم كبير ولكن أقل من التوقعات التي تم ذكرها سابقاً.

كما يطرح السؤال حول ما إذا كان سيضيف الدعم اللازم في مجلس الشيوخ للحصول على موافقته النهائية.

سيكون التاريخ الحاسم هو نهاية شهر مارس، عندما تنتهي استحقاقات البطالة المعتمدة مسبقاً.

سيكون من الضروري توفير أموال جديدة لتجنب انخفاض أرقام الاستهلاك التي ظلت عند مستويات مقبولة حتى الآن.

بهذا المعنى، يتم اليوم نشر أرقام مبيعات التجزئة لشهر ديسمبر بنموذج متوقع يبلغ نسبة - 0.2٪، وهو أفضل نوعاً ما من الشهر السابق، والذي كان بنسبة -1.1٪.

في هذه الحالة، كان رد فعل الأسواق بسيط مع انخفاض طفيف في عوائد سندات الخزينة. في حالة T-note لمدة 10 سنوات، انخفض إلى نسبة 1.10٪ بعد أن بلغ الذروة قبل يومين عند 1.18٪. وعليه، فقد تضاءل الزخم الصاعد لسعر الدولار، على الرغم من عدم حدوث أي تراجع كبير.

اليورو مقابل الدولار

كسر سعر يورو مقابل دولار منطقة تداول 1.2150 باتجاه الأسفل ووصل إلى الحد الأدنى عند 1.2116، لكن هذه الحركة لم تستمر في الوقت الحالي ولا تزال في اتجاه مستقر عبر منطقة 1.2130.

من النظرة الفنية، يمكن اعتبار الدعم الأول مكسوراً. مع استمرار وجود مؤشر القوة النسبية في المنطقة الوسيطة، يظل الطريق نزولاً إلى مستوى الدعم التالي الواقع عند 1.2065 مفتوح. لهذا، سيكون من الضروري تطوير عوائد سندات الخزينة، وأي ارتداد عن المستويات الحالية سيكون بمثابة دافع صاعد لسعر الدولار، وبالتالي ضغط هبوطي لأزواج العملات الاخرى غير الدولار مثل اليورو.

المصادر: Bloomberg, Wall Street Journal

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.