لا أخبار، لا تغييرات، ولا وجود لاتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حتى الآن - نظرة عامة على السوق - 9 ديسمبر 2020

لا أخبار، لا تغييرات، ولا وجود لاتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حتى الآن - نظرة عامة على السوق - 9 ديسمبر 2020

لا تزال قصة المفاوضات اللامتناهية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي محور اهتمام السوق

بعد رفع مستوى المشاركين في المفاوضات حتى يتولى رئيس الوزراء البريطاني نفسه ورئيس المفوضية الأوروبية إجراء المحادثات، فإن التقدم، في الوقت الحالي ضئيل.

يسافر بوريس جونسون مساء اليوم إلى بروكسل لمواصلة المفاوضات. كما استسلم قبل أمس جزئيًا لإحدى نقاط الاحتكاك، حدود أيرلندا الشمالية. ووافق رئيس الوزراء البريطاني على تنفيذ ضوابط جمركية بين البلدين باستثناء بعض الضروريات وأغراض المساعدة.

لكن عند ظهوره في البرلمان البريطاني هذا الصباح، كان صارمًا مرة أخرى بشأن قضية مصايد الأسماك. وقد صرح بأن الاتحاد الأوروبي يعتزم أن يطرح من المملكة المتحدة السيادة على مياهه الإقليمية في مسائل الصيد، وهو ما لا يمكنه قبوله أبدًا.

من ناحية أخرى، حذرت فرنسا من أنها ستمنع أي اتفاق لا يتضمن الحق في صيد السمك في مناطق الصيد المعتادة في المياه القريبة من المملكة المتحدة.

من منظور اقتصادي، يعتبر صيد الأسماك قضية ثانوية، خاصة بالمقارنة مع فرض تعريفات الاستيراد على الواردات التي تصنعها المملكة المتحدة من أوروبا. ومع ذلك، فهي مسألة مبادئ، والتي تشكل حتى الآن أكبر عقبة أمام التوصل إلى اتفاق.

ويقول بعض المحللين إنها استراتيجية تفاوض بسيطة تشد الحبل على هذا الجانب لتحقيق ظروف أفضل في جوانب أخرى أكثر أهمية. كما انتشرت هذه الفكرة بشكل كبير في السوق وبالتالي نرى انعكاسها في السوق، خاصة في سعر الجنيه الإسترليني.

يعتبر الجنيه الإسترليني مقابل الين الياباني، أعلى زوج جنيه يتمتع بحساسية لهذه الأخبار نظرًا لارتفاع مستوى التقلب ولأن الين الياباني يعمل كمقياس للميول تجاه المخاطرة في السوق. وقد ارتفع الزوج بشكل كامل تقريبًا بعد معرفة التقدم في الموضوع الأيرلندي، وهو حاليًا فوق المستوى 140 وبالقرب من النطاق الذي يعمل كمقاومة أولية بين 140.30-140.50، وهي مستويات لم يتم تجاوزها منذ بداية سبتمبر

سيعقد الحدث الرئيسي لهذا الأسبوع بعد ظهر غد مع مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي

خلال الأسابيع القليلة الماضية، كان أعضاء المجلس يدلون ببيانات واضحة للغاية حول الاحتمالات فيما يتعلق بإجراءات السياسة النقدية.

ويتفق الجميع على أن هناك حاجة إلى مزيد من الحوافز الهامة حتى تتمكن اقتصادات دول اليورو من التغلب على السقوط الذي تسبب فيه تقييد التنقل وإجراءات تقييد الحركة في اقتصاداتها. وبصرف النظر عن أموال المساعدات المعتمدة والتي لم تنفذ بعد من قبل المفوضية الأوروبية. على أي حال، فإن الاحتمالات ليست كثيرة بالنظر إلى أن لديهم بالفعل الأدوات الرئيسية للسياسة النقدية غير التقليدية مثل TLTRO وبرنامج شراء الأصول.

كما يمكن تفسيره من بيانات أعضاء البنك المركزي الأوروبي، فإن خفض سعر الفائدة ليس ضمن خطة الاحتمالات الخاصة بهم لأنه يعتبر ذو تأثير ضئيل نظرًا للمستويات المنخفضة التي هم عليها حاليًا. لذلك، يمكن أن يركز الإجراء على تمديد برنامج شراء الأصول بمرور الوقت، 6 أو 12 شهرًا أو زيادة مبلغ هذا البرنامج.

الرأي الأكثر انتشارًا في السوق هو أن هذه الإجراءات مخفضة إلى حد كبير بالفعل، ومن بين أسباب أخرى لأن أعضاء البنك المركزي الأوروبي قد عبروا عنها ضمنيًا. لذلك، يجب أن يكون لها تأثير ضئيل على السوق.

ولكن من ناحية أخرى، هناك توقع لمعرفة ما إذا كان رئيس البنك المركزي الأوروبي سيشير أم لا إلى قوة اليورو.

لا يزال زوج اليورو الدولار الأمريكي فوق مستوى 1.2100 بعد أن بلغ الذروة عند منطقة تداول 1.2177 وهو في حركة توطيد فنية بعد ارتفاع من رقمين تقريبًا في الأيام الأخيرة.

تقع مستويات مؤشر القوة النسبية اليومية في منطقة ذروة الشراء، لكن الدعم الرئيسي الآن عند منطقة 1.2000 دون وجود اختلافات ملحوظة.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.