اجتماع أوبك وشركائها يفشل في رفع معنويات الأسواق.

اجتماع أوبك وشركائها يفشل في رفع معنويات الأسواق.

توقعت الأسواق اتفاق لزيادة إنتاج النفط من اجتماع أوبك + الأخير لكن ذلك لم يحدث أبدًا، فماذا سيحدث مستقبلاً؟

انتهى اجتماع أوبك وشركائها، الدول المنتجة للنفط دون أي اتفاق مهم.

كما هو متوقع، قررت الدول الأعضاء في الاستمرار في سياستها الحالية المتمثلة في زيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل في اليوم. والتي تٌعتبر زيادة قد لا تهدئ الأسواق التي تشهد سباق تصاعدي في المواد الخام للطاقة، مما يهدد بإحداث تباطؤ في النمو العالمي بالإضافة إلى ارتفاع مستدام في مستويات الأسعار أو التضخم.

سيكون هذا السيناريو هو الأكثر إثارة للخوف على الأسواق، ليس فقط من قبل المستثمرين ولكن أيضاً من قبل السلطات السياسية والنقدية. وبمجرد إعلانهم القرار، شهد سعر النفط زخم تصاعدي قوي، حيث ارتفع بنحو 3٪، ما أوصله إلى مستويات لم تشهدها منذ 2014، وهو ما كان متوقع في المقام الأول.

Interfaz de usuario gráfica, GráficoDescripción generada automáticamente

في حالة وجود زخم تصاعدي طويل، يمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة المعنويات السلبية في الأسواق حول مستقبل الاقتصادات، مع ارتباطها بالغاز الطبيعي الذي ارتفع بنحو 7٪.

كان رد فعل الأسواق بالأسلوب التقليدي المتمثل في النفور من شهية المخاطرة عند مواجهة هذه التوقعات القاتمة من خلال شراء سندات الخزينة، والتي في حالة سند Tnote الأمريكي، انخفض عائده إلى مستوى 1.48٪. على الرغم من أن الاحتياطي الفيدرالي قد التزم بالفعل تقريباً بالبدء في التناقص التدريجي، مع تدفقات رأس المال نحو الين الياباني، مما جعل سعر الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني ينخفض ​​إلى أدنى 111.00 ومع مبيعات ضخمة لمؤشرات الأسهم.

يجب أن نلاحظ أن أسواق الأسهم كانت تعاني بالفعل من ضغوط هبوطية قوية بسبب كل من: إعلان إنهاء سياسات التحفيز من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي، والأخبار السيئة من الصين مع شركات بحجم شركة Evergrande المتخلفة عن السداد.

وكالعادة، كان المؤشر الأكثر تأثراً هو مؤشر التكنولوجياNasdaq التي أغلقت تقنياً أدنى خط المتوسط المتحرك البسيط الحرج لمدة 100 يوم، وهو أمر لم يحدث منذ خمسة أشهر، وتجاوز مستوى الدعم الواقع حول 14500.

من النظرة الفنية، فإن استمرار الحركة الهبوطية أدنى هذه المنطقة سيهدد بإنهاء الحركة الصاعدة بأكمله للمؤشر.

المصادر: Bloomberg, Reuters

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.