يوم قياسي في وول ستريت، مع ارتفاع أسهم الطاقة

يوم قياسي في وول ستريت، مع ارتفاع أسهم الطاقة

وصل مؤشر S&P 500 في أمريكا الشمالية إلى أعلى مستوى له على الإطلاق يوم الخميس، مدفوعاً بأسهم الطاقة.

وصل مؤشر S&P 500 في أمريكا الشمالية إلى أعلى مستوى له على الإطلاق يوم الخميس، مدفوعاً بأسهم الطاقة. ارتفعت أسعار النفط بسبب فشل أوبك وشركائها في التوصل إلى توافق في الآراء بشأن زيادة الإنتاج.

كان لا بد من تأجيل اجتماع أوبك وشركائها بعد يوم واحد من عدم استعداد الإمارات العربية المتحدة لقبول اتفاق مبدئي لزيادة 0.5 مليون برميل يومياً. كما تم رفض اقتراح آخر، هذه المرة لزيادة تدريجية في 400 ألف برميل في اليوم كل شهر الى غاية ديسمبر، وهو ما يعني زيادة المعروض بمقدار مليوني برميل في اليوم. وقد اعتبرته الإمارات والعراق مبالغا فيه بالنظر إلى احتمال دخول إيران السوق في المستقبل القريب.

ظلت أسعار النفط بالقرب من أعلى مستوى لها منذ أكتوبر 2018، حيث من المتوقع أن يتم امتصاص الإنتاج المرتفع بشكل مريح من خلال نقص المعروض في الأسواق وسط طلب قوي.

وفقاً لخبراء تحليل أسواق الطاقة، فإن الزيادة البالغة 500 ألف برميل يومياً وحتى مليون برميل يومياً لن تمنع ارتفاع إضافي في أسعار النفط، حيث تقدر أوبك أن أرقام الطلب سيتجاوز العرض في السوق الحالي بمقدار 1.9 مليون برميل يومياً في النصف الثاني من العام.

سوق العملات الأجنبية

في أسواق العملات، لا يتوقف سعر الدولار الأمريكي عن مساره الصاعد قبل صدور أرقام التوظيف المقررة لهذا اليوم. توقعات أرقام تقارير الوظائف الغير زراعية الأمريكية متفائلة، تتوقع رقم 700 ألف مع انخفاض في معدل البطالة يصل إلى 5.7٪. كما ساهمت أرقام العمالة غير الزراعية الصادرة عن معهد ADP والتي جاءت أفضل من المتوقع يوم الخميس في هذه التوقعات الجيدة بالإضافة إلى مكونات التوظيف لأرقام مؤشر مديري المشتريات.

تتشجع قوة الدولار من التعليقات المتكررة المتزايدة لأعضاء بنك الاحتياطي الفيدرالي، الذين يبدو أنهم يؤيدون البدء في خفض مشتريات الأصول وسحب المحفزات في وقت مبكر من هذا العام. وفي هذا الصدد تقدمت عائدات سندات الخزينة، لكنها لا تزال بعيدة عن أعلى المستويات التي تم الوصول إليها مؤخراً.

ارتفع سعر الدولار الأمريكي مقابل جميع العملات الأخرى، وكان من أهم المكاسب التي حققها مقابل الجنيه الإسترليني. يقترب سعر الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBP/USD من مستوى الدعم الحرج الواقع أدنى 1.3672، اين قد ينتهي الاتجاه الصاعد الذي بدأ في شهر سبتمبر الماضي، مما يمهد طريقه لمزيد من الخسائر.

المصادر: Bloomberg, reuters.com.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.