المستثمرين يفضلون نهج المخاطرة - نظرة عامة على السوق

المستثمرين يفضلون نهج المخاطرة - نظرة عامة على السوق

عودة أسواق الأسهم على الربح في اليوم التالي للعطلة الأمريكية في ظل سيناريو عودة المخاطرة بين المستثمرين

ظهرت إشارات التفاؤل في السوق أثناء انتظار ظهور وزيرة الخزينة الأمريكية الجديدة، يلين، الرئيسة السابقة للاحتياطي الفيدرالي. سيكون هذا أول إعلان ليلين كزعيم سياسي. ومن المتوقع أن يؤيد خطابها المزيد من إجراءات التحفيز المالي الهامة التي ستساعد على التعافي السريع لاقتصاد أمريكا الشمالية.

بهذا المعنى، يتحلى المستثمرين بثقة أكثر. وبمجرد مرور هذه الأيام المقبلة مع تنصيب بايدن كرئيس وتلاشي أحداث المواجهة السياسية، قد نرى أسباب تفاؤل أكثر في الأسواق.

جولة عن الوباء

إلى جانب أزمة وباء كورونا، كل الآمال معلقة على توزيع اللقاحات، والتي في حالة الولايات المتحدة، تتطور بمعدل معقول، أما في أوروبا حيث ليس فقط معدل التطعيم أبطأ ولكن نرى الانتشار السريع للفيروس في هذه الموجة الثالثة يدفع الدول إلى تنفيذ إجراءات أكثر تقييداً تثير مخاوف بشأن تطور الاقتصاد الأوروبي.

ومع ذلك ، فإن البيانات المنشورة اليوم في ألمانيا عن الثقة الاقتصادية ZEW لشهر ديسمبر كانت أفضل إلى حد ما من المتوقع ، 61.8 مقابل 60.

ومع ذلك، لم يكن ذلك كافياً لرفع المؤشرات الأوروبية.

يستمر مؤشر داكس منذ أسبوع في حركة جانبية، حيث فشل في الاقتراب من أحدث المستويات المرتفعة عند 14,100 ولكن لا يزال فوق مستوى الدعم الرئيسي عند 13655.

مع ذلك فإن مؤشر USA30 الأمريكي يكتسب زخماً اليوم ويتجاوز من الناحية الفنية المتوسط ​​المتحرك البسيط 100 ساعة ويقترب من مستوى المقاومة الواقع عند أعلى المستويات الأخيرة حول 31100 نقطة.

يتم استئناف نشر أرباح الشركات هذا الأسبوع. على الرغم من أنه لا يتم اعتباره الآن في السوق كعامل حاسم، إلا أنه قد يؤدي إلى تحركات الأسواق في حالة اختلاف البيانات بشكل كبير عما كان متوقع.

ولكن الأهم من ذلك بالنسبة للتطور القادم للأسواق هو تطبيق إجراءات التحفيز المالي والموافقة عليها، وهذا هو السبب في كون بيان يلين بعد ظهر اليوم عامل مهم.

الدولار

فقد الدولار بعض مراكزه في سوق العملات بعد أن واصل مساره الصاعد في الصباح . وفقاً لبعض محللي الأسواق، ربما كان الشعور الأفضل بمخاطر السوق عنصراً أثر في هذا الضعف المحدد حيث عاد السوق إلى الرغبة في المخاطرة بشكل أكبر.

ومع ذلك، فإن الفكرة المتفق عليها هي أنه مجرد تصحيح فني بعد عدة أيام من الاتجاه الصاعد. و قد يبدو أن الزيادة في عائدات سندات الخزانة قد توقفت، وتأثيرها على الدولار الأمريكي إيجابي، خاصة إذا وصلت إجراءات التحفيز المالي المتوقعة في الوقت المحدد.

واصل سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي، في هذا السيناريو، طريقه نزولاً إلى مستوى الدعم عند 1.2065 للارتداد من هذه المنطقة إلى المستويات الحالية حول 1.2125 وعلى المدى القصير يجد مستوى مقاومة عند خط المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 ساعة والذي يمر الآن عبر مستوى 1.2120

المصادر: WSJ, Bloomberg.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.