شهية المخاطرة تتحسن بشكل ملحوظ

شهية المخاطرة تتحسن بشكل ملحوظ

بعد الحركة التي حدثت يوم أمس في الأسواق بسبب زيادة النفور من المخاطرة، والتي تسببت في انخفاضات ملحوظة لمؤشرات الأسهم، عززت عملة الين دورها كعملة ملاذ آمن.

انخفضت عائدات سندات الخزينة الأمريكية بشكل حاد، مع انخفاض سند 10 سنوات أدنى 1.30٪. ومع ذلك، بدأت الأسواق في اليوم الأخير من الأسبوع بالتراجع عن الحركات السابقة، وباشرت بالعودة إلى معنويات أسواق أكثر تفاؤلاً من حيث شهية المخاطرة.

لا تزال حالة عدم اليقين بشأن اقتصادات العالم مرتفعة، وما يزيد من تفاقمها هو ارتفاع عدد الاصابات بمتحور دلتا لفيروس كورونا في البلدان الآسيوية مثل كوريا أو اليابان. كما زادت حالات الاصابة الجديدة في أوروبا والولايات المتحدة.

كل هذا دفع المستثمرين إلى الاعتقاد بأن البنوك المركزية، وخاصة في الولايات المتحدة، لن تبدأ في سحب حزمة التحفيز بعد النظرة المستقبلية الأخيرة وأن أرقام النمو ستتباطأ في الأشهر المقبلة.

تم نشر الناتج المحلي الإجمالي الشهري في المملكة المتحدة اليوم، حيث أظهر ارتفاع بنسبة 0.8٪ فقط - وهو تعديل تنازلي للبيانات السابقة إلى نسبة 2٪. كما أظهرت أرقام البطالة التي تم الكشف عنها يوم أمس ارتفاع فوق الأرقام المتوقعة، مما يدل على أن اسواق العمالة في أمريكا الشمالية فقدت قوتها. والأكثر من ذلك، من المتوقع أن تنتهي المساعدة الحكومية المباشرة للمواطنين في الأشهر المقبلة.

لذلك فإن مستويات عدم اليقين كبيرة، وينعكس ذلك في سلوك أسواق الأسهم، الفوركس وأسواق الدخل الثابت.

في الأسبوع المقبل، سيتم نشر بيانات مؤشر أسعار المستهلك ومؤشر أسعار المنتجين للولايات المتحدة، والتي سيتبعها المستثمرون عن كثب لتحديد ما إذا كان الضغط الصاعد على الأسعار أمر مؤكد أم مجرد ظاهرة مؤقتة وعابرة.

مع تغير معنويات الأسواق اليوم، عاد العائد على السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات فوق نسبة 1.30٪، ومعه يرتفع سعر الدولار، خاصة مقابل الين.

يتداول سعر الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني USD/JPY فوق أدنى المستويات التي بلغها يوم أمس متجاوزًا مستوى 110.00. ومن النظرة الفنية، يحتاج الزوج إلى تجاوز منطقة 110.40، حيث مستوى الدعم السابق وكذلك اين يمر خط المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 ساعة، لاستئناف الزخم الصاعد السابق.

يصحح سعر النفط أيضاً باتجاه صاعد اليوم بعد يومين من الانخفاضات الحادة. يمكن اعتبار هذه الانخفاضات جزءاً من التصحيح الفني أو جني الأرباح حيث لا توجد أسباب أساسية لتبرير ذلك. كما تم إلغاء اجتماع أوبك دون اتفاق على زيادة الإنتاج، ولا تزال أرقام المخزون التي تم إصدارها مؤخراً تظهر انخفاض أكبر من التوقعات. مع ارتفاع الطلب العالمي على النفط الخام، ومعدل العرض الحالي لا يغطي احتياجات الاستهلاك.

كما يبدو أن الاتجاه لا يزال صاعدي. على المدى القصير، يتمتع سعر النفط بمستوى مقاومة عند حوالي 73.80، حيث يمر خط المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 ساعة.

المصادر: Bloomberg, reuters.com.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.