بيانات التضخم الأمريكية الصادمة تقلب الأسواق رأساً على عقب

بيانات التضخم الأمريكية الصادمة تقلب الأسواق رأساً على عقب

تعرضت الأسواق لضربة أمس، مع نمو التقلب بشكل كبير بعد ارتفاع بيانات التضخم الأمريكية إلى 4.2٪ على أساس سنوي في أبريل من 2.6٪ في الشهر السابق.

أثيرت التحذيرات في الولايات المتحدة وعلى مستوى العالم، مع إعادة إشعال الجدل حول بدء عملية تضخمية بين المستثمرين والمشاركين في الاسواق.

هناك آراء متضاربة بين الجانبين. من ناحية، يعتقد البعض أن ما يحدث حالياً في الأسواق هو ظاهرة مستمدة من إعادة تشغيل الاقتصاد وزيادة أسعار السلع. بمجرد مرور هذا التأثير الأول، ستقل العملية. من ناحية أخرى، يجادل البعض بأن الاقتصاد العالمي ربما يمر بسيناريو جديد يمكن أن يؤدي فيه الطلب الزائد الذي تعززه السيولة الهائلة والضغط التصاعدي على تكاليف الأجور إلى عملية مستمرة لزيادة الأسعار - التضخم.

يعتبر التضخم بلا شك عامل سلبي للاقتصاد ويشكل عنصر مخالف لأسواق الأسهم الصاعد على غرار ما شهدناه في السنوات الأخيرة. يمكن أن تكون طريقة معالجة هذه العملية هي عن طريق رفع أسعار الفائدة، وفي النهاية اتخاذ تدابير أكثر تقييداً للسياسة النقدية. ومع ذلك، وعد الاحتياطي الفيدرالي بالحفاظ على أسعار الفائدة المنخفضة والمحفزات النقدية حتى تصل أرقام التوظيف إلى مستويات ما قبل الوباء.

لذلك، فإن الأسواق في مفترق طرق لا يمكن حله إلا في حال غيّر الاحتياطي الفيدرالي نهج سياسته النقدية أو إذا تحسنت بيانات التوظيف والتضخم اللاحقة، مما يلغي الشكوك التي تهيمن حالياً على المستثمرين. كما نواجه سيناريو اسواق اين يمكن أن يكون لكل من بيانات أعضاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي والبيانات الاقتصادية المذكورة أعلاه تأثير كبير على أسعار أصول مالية كثيرة.

بعد رقم الأمس، قفز عائد سندات الخزينة الأمريكية إلى مستوى 1.70٪، في حالة مؤشر 10 سنوات، عانت مؤشرات الأسهم الأمريكية من نكسة شديدة، مما أدى إلى تراجع الأسواق الآسيوية والأوروبية كذلك.

زاد مؤشر Tech100 من انخفاضه منذ بداية الأسبوع ومن النظرة الفنية يقترب من المستويات الضعيفة الواقعة حول 12.764، والتي أدناها قد ينتهي الاتجاه الصاعد السابق.

تعزز سعر الدولار الأمريكي بسبب ارتفاع عائدات السندات، متوقعاً بطريقة ما حدوث تغيير في السياسة النقدية من الاحتياطي الفيدرالي.

عكس سعر الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني (USD / JPY) مساره الهابط واخترق منطقة 109.60، والتي أعلاها سوف تشق طريقها نحو أعلى المستويات السابقة عند 110.80. ومع ذلك، يجب أن يؤخذ في الاعتبار أن هذا الزوج قد يتأثر سلباً أيضاً إذا استمرت أسواق الأسهم في الانخفاض، نظراً لوضع الملاذ الآمن للين الياباني.

المصادر: Bloomberg, WSJ.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.