الانتخابات الأمريكية تدفع بالمؤشرات إلى الصعود مع عدم تبين الفائز - نظرة عامة على الأسواق - 4 نوفمبر 2020

الانتخابات الأمريكية تدفع بالمؤشرات إلى الصعود مع عدم تبين الفائز - نظرة عامة على الأسواق - 4 نوفمبر 2020

الانتخابات الرئاسية الأمريكية تواجه أسوأ سيناريو ممكن.

و هو سيناريو حالة عدم اليقين المؤدية إلى أزمة مؤسسية خطيرة. نسب دونالد ترامب في الساعات الأولى لنفسه فوزًا لم يتحقق بعد في صناديق الاقتراع وهدد بالتماس العدالة إذا لم يتم إيقاف عد الأصوات بالبريد ، وهو ما يمكن أن يظهره في صورة خاسر.

ليس هناك ما هو واضح في الوقت الراهن، بالاخص في هذه الانتخابات الغير نمودجية و التي تميزت بحدوثها ضمن فترة وباء كورونا واندلاع التصويت المبكر و التصويت بالبريد ، كما يمكن أن يتأخر التدقيق ويترك نتيجة مختلفة عن تلك المقدمة الآن.

واتهم ترامب ، الذي كان يقود نتيجة الانتخابات في الوقت الحالي ، الديمقراطيين بمحاولة سرقة الانتخابات ، معترفًا و معربًا عن قلقه بشأن النتيجة.

أثناء عرض النتائج الجزئية للولايات وعندما أعطى التدقيق للديمقراطيين اليد العليا، ، تصرف السوق بوضوح شديد حيث ارتفعت أسواق الأسهم وبالاخص أسهم DowJones30 و S & P500.

كما شهد كذلك مؤشر داكس الألماني أرباحًا.

كما علقنا في تحليل الأمس ، فإن خسارة ترامب ستكون مفيدة لأوروبا من خلال استبعاد إمكانية فرض رسوم جمركية على الصادرات من الاتحاد الأوروبي.

ومع ذلك ، استمر مؤشر ناسداك للتكنولوجيا في الارتفاع ، حتى في ظل الفوضى وعدم اليقين الحاليين ، مما يؤكد أن السوق سينظر إلى فوز الرئيس الحالي على أنه مفيد لأسهم التكنولوجيا، و التي بدورها يتكون منها هذا المؤشر.

كما نشهد في سوق العملات استمرار تردد جميع الأزواج تقريبًا. حيث ضعف الدولار خلال فترة التدقيق حينما بدا أن بايدن لديه الحظ الاكبر للفوز، ولكن مع بدء المواجهة بشأن النتيجة وعدم اليقين، إرتفع الدولار بشكل هامشي ، معوضًا لبعض الخسائر السابقة.

و هذا يشير إلى اتجاه هبوطي هيكلي من المرجح أن يستمر بمجرد ظهور نتيجة انتخابات واضحة. ولكن إذا استمرت هذه الوضعية مع غياب النتائج و استمرار المواجهة بين المتنافسين و عدم اليقين بشكل عام ، ، فقد نشهد ارتفاع الدولار الأمريكي ، والذي سيكون في هذه الحالة ملاذًا آمنًا.

مهما كانت النتيجة النهائية للانتخابات في أي حال ، سيتعين على بنك الاحتياطي الفيدرالي الاستمرار في سياسة أسعار الفائدة المنخفضة وبرنامج شراء الأصول ، مما سيؤدي ذلك إلى استمرار الضغط الهبوطي على العملة الأمريكية.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.