تشير الاتجاهات الهابطة لزوج اليورو دولار إلى انخفاضات أكثر

تشير الاتجاهات الهابطة لزوج اليورو دولار إلى انخفاضات أكثر

هل سيبدأ الاحتياطي الفيدرالي في تخفيض مشتريات السندات في الأشهر المقبلة؟

أظهرت الأرقام الصادرة أمس من ZEW بشأن التوقعات الاقتصادية لستة أشهر انخفاضًا كبيرًا إلى 22.3 في حالة ألمانيا و21 في منطقة اليورو. يعكس هذا الرقم المعنويات السلبية تجاه الاقتصاد الأوروبي في الأشهر المقبلة، مما يضمن استمرار السياسة النقدية الحالية للبنك المركزي الأوروبي.

سيستمر فارق سعر الفائدة لصالح الدولار الأمريكي في الاتساع، كما يشير كل شيء، إذا بدأ الاحتياطي الفيدرالي في التناقص في غضون بضعة أشهر.

ينعكس التأثير الفوري على سعر EUR/USD الذي لم يتوقف عن الانخفاض منذ بداية الصيف. فقد هذا الزوج يوم أمس بحوالي 30 نقطة بعد الإعلان عن رقم ZEW.

من النظرة الفنية، يقترب الزوج من مستوى مرجعي حرج يقع عند 1.1490. الحركة هي مستوى تصحيح فيبوناتشي 0.50٪ من الضلع الصاعد بأكمله من مارس إلى ديسمبر 2020. بالإضافة إلى ذلك، بدأ التداول تحت خط المتوسط ​​المتحرك البسيط 100 أسبوع على الرسم البياني الأسبوعي. ظل الزوج فوق هذا الخط منذ يونيو 2020. وتشير الإشارات الهبوطية إلى مزيد من الانخفاضات مع هدف نظري عند 1.1150-1.1200، استنادًا إلى القمة المزدوجة الأسبوعية في يناير ومايو 2021.

إذا أعلن الاحتياطي الفيدرالي عن بداية التناقص التدريجي في اجتماعه التالي في أوائل نوفمبر، فقد يستمر الضغط على الزوج. وسيحدث هذا السيناريو خاصة بعد انخفاض معدل البطالة إلى 4.8٪ في سبتمبر. قد يزداد الضغط إذا استمرت أرقام الأسعار مثل تلك المنشورة اليوم (مؤشر أسعار المستهلك) في إظهار التوتر التصاعدي أو بقيت عند مستويات عالية.

الشيء نفسه يحدث مع الدولار. على الرغم من أن الضغط على سعر الجنيه يكون أقل بعد اقتراح بدء برنامج التناقص وتعديل أسعار الفائدة صعودًا. وفقًا لبيان بعض أعضاء بنك إنجلترا، تشير أحدث التقارير مثل تقرير بنك أمريكا إلى أن تأثيرات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدأت بالظهور على الاقتصاد البريطاني، مع نقص العرض والعمالة الذي قد يكون له تأثير محبط على الاقتصاد البريطاني.

شهد سعر الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بعض الحركة الجانبية بدون اتجاه واضح في الأيام الأخيرة. ولكن الآن يتم تداول الزوج أسفل منطقة الدعم حول 1.3600، وهو خط العنق لنموذج انعكاسي يشير إلى هدف نظري حول 1.2960 إذا تأكد.

كل شيء سيعتمد على القوة المستمرة لسعر الدولار وتأكيد التباطؤ في الاقتصاد البريطاني الذي يستبعد إمكانية قيام بنك إنجلترا بحركة تميل الى رفع أسعار الفائدة.

المصادر: Bloomberg, Reuters

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.