أول يوم تداول لعام 2021 - نظرة عامة على السوق

أول يوم تداول لعام 2021 - نظرة عامة على السوق

نهاية عام 2020 مع حركة تداول بسيطة في الأسواق، وهو أمر متوقع في نهاية العام، لكن ذلك لم يمثل اي عقبة أمام مؤشرات أمريكا الشمالية للوصول إلى مستويات قياسية

كان رقم مطالبات البطالة الذي تم نشره في يوم الخميس الماضي علامة إيجابية، مع انخفاض طلبات إعانات البطالة بأقل من 800 ألف، خاصة بإعتبار الهدف الرئيسي للاحتياطي الفيدرالي هو عودة التوظيف الكامل.

كما استعاد مؤشر الداو جونز خطوة بخطوة كل الخسائر التي فقدها خلال الأزمة. تم تداول المؤشر اليوم عند أعلى المستويات في تاريخه عند 30،654، دون أن تظهر مؤشرات القوة النسبية علامات التراجع أو ذروة الشراء أو الاختلاف.

و قد كانت سياسات التحفيز المالي المعتمدة، السياسة النقدية الفائقة التوسعية للاحتياطي الفيدرالي و بالأخص، ظهور اللقاحات التي يتم توزيعها في جميع أنحاء العالم، عوامل أساسية للأسهم الدورية التي تشكل هذا المؤشر بشكل أساسي، وتعافي هذه الأسهم جاء مدفوع بنظرة فنية أفضل للنمو الاقتصادي المستقبلي والاستهلاك على وجه الخصوص.

قراءات مؤشر مديري المشتريات

سيتم نشر بيانات مؤشر مديري المشتريات التصنيعي العالمي اليوم، و الى غاية الان لا يزال هناك ركود في مستويات التعافي التي شهدناها في الأشهر السابقة.

مؤشر مديري المشتريات Caixin في الصين كان 53 مقابل 54.8 التي كانت متوقعة، و في أوروبا كان 55.2 مقابل 55.5 التي كانت متوقعة. هذه هي بيانات شهر ديسمبر، وقد تأثرت بالإجراءات الجديدة لتقييد التنقل بسبب زيادة حالات العدوى في العالم بسبب فيروس كورونا. و سيصدر بعد ظهر اليوم مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الأمريكي.

بشكل عام، مزاج المستثمرين جيد على الرغم من عدم تراجع اعداد الإصابات بالفيروس. حيث ظهرت بعض المشاكل في عمليات توزيع اللقاحات في كل من أوروبا والولايات المتحدة.

ستكون عمليات توزيع اللقاحات عنصر مهم يجب أخذه في الاعتبار من قبل محللي الأسواق، حيث سيتم تقييم سرعة إعطاء اللقاحات من حيث وقت التعافي الاقتصادي بشكل عام.

الدولار و الأصول الاخرى

في خضم سيناريو زيادة شهية المخاطرة في الأسواق، يستمر اليوم سعر الدولار الأمريكي في النزول.

و في حالة استمرار هذه الحركة في الأيام الأولى من العام، فسوف يتعزز الاتجاه الهبوطي لسعر لدولار إلى أدنى المستويات التاريخية، و الذي بدأ عندما قرر الاحتياطي الفيدرالي خفض أسعار الفائدة.

وهذا الضعف في عملة أمريكا الشمالية بدافع السياسات النقدية التيسيرية هو السبب الرئيسي وراء ارتفاع سعر الذهب مرة أخرى وتجاوزه مستويات 1900 دولار للأونصة.

تجاوز المعدن الثمين بإتجاهه الصاعد اليوم المقاومة المتوسطة عند 1900 دولار للأونصة، بينما يتجه كذلك فوق المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 يوم للمرة الأولى منذ شهرين.

لا تزال الأساسيات مواتية وتتجه تقنياً نحو مقاومة كبيرة عند مستوى 1950، والتي إذا تم تجاوزها، ستمهد الطريق لمزيد من المكاسب في المنطقة بين 1990 و 2000 دولار للأونصة.

المصادر: Bloomberg, Reuters

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.