بيانات الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي الأخير يحرك أسواق العملات

بيانات الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي الأخير يحرك أسواق العملات

خلال عطلة نهاية الأسبوع، أكد رئيس الاحتياطي الفيدرالي مرة أخرى أنه سيتم الحفاظ على السياسة النقدية التوسعية الكبيرة، طالما كان ذلك ضرورياً لتحقيق التوظيف الكامل.

خلال عطلة نهاية الأسبوع، أكد رئيس الاحتياطي الفيدرالي مرة أخرى أنه سيتم الحفاظ على السياسة النقدية التوسعية الكبيرة، طالما كان ذلك ضرورياً لتحقيق التوظيف الكامل.

ولكل هذه المرة، أدرك "باول" أن الاقتصاد يمكن أن يكون نقطة تحول نحو نمو قوي مدفوع بجميع تدابير التحفيز المالية والنقدية، التي تم تنفيذها خلال وباء كورونا. على الرغم من أنه لم يعتبر ذلك أمرا مفروغا منه، إلا أنه ذكر أنه لن يكون من المرغوب فيه تجربة فترات تضخم عالية. وعلى الرغم من أن الاحتياطي الفيدرالي يواصل تصميمه على إبقاء أسعار الفائدة منخفضة إلى أجل غير مسمى، فإن تعليق "باول" لديه وضع يميل الى رفع أسعار الفائدة.

لم يكن هذا كافياً لتعزيز عوائد سندات الخزينة الأمريكية، والتي لم تتغير عملياً عن الإغلاق السابق. ومع ذلك، فقد تسبب وإن كان بشكل هامشي، في تعزيز سعر الدولار الأمريكي مقابل اليورو.

في هذه الحالة، ساهمت تعليقات رئيس البنك المركزي الأوروبي أيضاً في التصحيح ذو الاتجاه الهابط لزوج اليورو مقابل الدولار، وبشكل عام اليورو مقابل جميع نظرائه. وعلى عكس ما قاله أعضاء البنك المركزي الآخرون، صرحت "لاجارد" بأنهم على استعداد لتكثيف مشتريات الأصول إذا كانت هناك طفرات في عوائد السندات طويلة الأجل أو إذا أظهر الاقتصاد الأوروبي علامات تأخير في انتعاشه. كما يتم توقع حدوث مثل هذا السيناريو بسبب الزيادات المقلقة في عدد الإصابة بفيروس كورونا في جميع الدول الأوروبية تقريباً وإجراءات تقييد التنقل التي تم تنفيذها.

كما يستأنف زوج اليورو مقابل الدولار، الذي فشل في التغلب على مستوى مقاومة 1.1930، مساره الهابط السابق. كما يبدو الآن أنه يكافح مع المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 ساعة الواقع عند 1.1880، أعلى قليلاً من مستوى الدعم 1.1860، والذي أدناه سيتم تنشيط نمط الانعكاس بهدف فني عند منطقة تداول 1.1790.

كما ضعف سعر اليورو أيضاً مقابل الجنيه الاسترليني بعد التصحيح الصاعد الفني. الأساس المنطقي لسعر الجنيه مقابل اليورو مشابه جداً لحالة الدولار.

ومن النظرة الفنية، صحح سعر اليورو مقابل الجنيه الاسترليني جزئياً الزخم الهابط السابق دون الاختراق فوق منطقة المقاومة 0.8676 ولا يزال في اتجاه هبوطي، مع تعافي مؤشرات القوة النسبية من مناطق ذروة البيع السابقة على الرسم البياني اليومي.

المصادر: Investing.com, Bloomberg.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.