أخر الأرقام الاقتصادية الأمريكية تٌأثر بطريقة إيجابية على الأسواق

أخر الأرقام الاقتصادية الأمريكية تٌأثر بطريقة إيجابية على الأسواق

أسواق وول ستريت مختلطة وسط مفاجئة أرقام مبيعات التجزئة

فاجأت أرقام مبيعات التجزئة ومؤشر فيلادلفيا الفيدرالي الصناعي الذي تم نشره يوم أمس الأسواق بشكل إيجابي. في حالة مبيعات التجزئة، أشار بعض الاقتصاديين بالفعل إلى انتعاش مبيعات السيارات.

وقد كانت البيانات أفضل بكثير من المتوقع، حيث ارتفعت مبيعات التجزئة لشهر أغسطس بنسبة 0.7٪ مقابل انخفاض متوقع بنسبة -0.8٪. في الوقت نفسه، ارتفع مؤشر فيلادلفيا الفيدرالي إلى 30.7، أعلى بكثير من المتوقع 17.7.

تتناقض هذه البيانات الواعدة مع معنويات الأسواق العامة في اليوم الذي سبقها، عندما تحركت في وضع عدم المخاطرة. وقد نتج هذا الحدث بسبب مخاوف التباطؤ العالمي للاقتصاد بعد ضعف بيانات الإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة في الصين.

ويبدو أن معنويات الأسواق تتغير من يوم إلى آخر. حيث تتغلب عليها معنويات عدم اليقين، وقبل كل شيء، تعتمد بشكل كبير على الأرقام الاقتصادية المنشورة، وكلاهما من المؤشرات الرئيسية وبيانات التوظيف من غير أن ننسى تلك أرقام التضخم. وقد تحركت الأسواق على طول هذا الخط نفسه مثل أفعوانية حقيقية مع تغيرات مفاجئة في كلا الاتجاهين.

مع هذه المؤشرات المتفائلة، تحركت عائدات سندات الخزينة الأمريكية باتجاه صاعد بسرعة، ووصلت إلى المستويات التي كانت عليها قبل نشر رقم التضخم. وصل سند Tnote إلى 1.35٪، ولهذا السبب تحركت مؤشرات الأسهم في أمريكا الشمالية بشكل مفاجئ باتجاه هابط قبل أن تسترجع كل خسائرها تقريباً مع اقتراب نهاية الجلسة.

خسر مؤشر USA30 ما يقرب من 1٪ بعد نشر أرقام مبيعات التجزئة وأنهى اليوم على انخفاض بنسبة 0.30٪. في الواقع، تتحرك عمليات الإغلاق بشكل متزايد بعيدًا عن منطقة المقاومة عند 34.750. كما لا تزال الحركة أفقية مع ميل طفيف إلى الأسفل، ولكن مع رغبة شرائية في التصحيح. كل شيء سيعتمد على ما سيكشفه مجلس الاحتياطي الفيدرالي في الاجتماع الذي سيعقده الأسبوع المقبل.

على أسواق العملات، شهدت الأسواق نوبة شراء للدولار من طرف المتداولين. ومع ارتفاع عوائد الدولار والخزينة القوية تراجع سعر الذهب، وشهد أكبر انخفاض في الأسابيع الأخيرة.

GráficoDescripción generada automáticamente

بعد هذا النزول، ابتعد سعر الذهب عن نطاق التداول بين 1780 و1790 دولار للأونصة، وانخفض بحوالي 40 دولار واقترب من منطقة الدعم الأولى عند 1730. من المرجح أن يعتمد تطور سعر الذهب المستقبلي بشكل حصري على سعر الدولار الأمريكي أو عائدات سندات الخزينة الأمريكية.

المصادر: Bloomberg.com, reuters.com

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.