بريكست: هناك المزيد!

بريكست: هناك المزيد!

كما هو متوقع، مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي غير مثمرة مع اقتراب الموعد النهائي

فقدان أمل الموافقة على "صفقة بريكست" - نظرة عامة على السوق - 10 ديسمبر

بريكست بدون اتفاق مرضٍ

الاجتماع الذي طال انتظاره بين رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ورئيس المفوضية الأوروبية، فون دير لاين، الذي عقد الليلة الماضية في بروكسل لم يسفر عن النتائج المتوقعة.

لم تُظهر البيانات الصادرة في وقت لاحق من قبل رئيس الوزراء البريطاني ورئيس المفوضية الأوروبية أي تقدم في المفاوضات، مع بقاء مواقف الطرفين عالقة في نقاط الاحتكاك التي تحول دون التوصل إلى اتفاق مرضٍ بشأن اتفاقية تجارة حرة من شأنها أن تعود بالنفع على المملكة المتحدة.

كما اجتمعوا مرة أخرى في نهاية هذا الأسبوع وأعربوا عن نيتهم ​​في الوصول إلى نقطة مشتركة في موعد لا يتجاوز الأحد المقبل.

لكن حالة عدم اليقين في السوق زادت مع مرور الأيام ومع اقتراب الموعد النهائي لنهاية الشهر.

بعد معرفة عدم وجود اتفاق، كان رد فعل السوق الفوري هو بيع الجنيه مقابل جميع العملات المقابلة.

فقد سعر زوج الجنيه الإسترليني الدولار رقماً ونصف منذ يوم أمس، منخفضاً من 1.3450 إلى المستوى الحالي عند 1.3300. ويجد الزوج دعماً متوسطاً عند منطقة تداول 1.3260، بحيث لا يزال بعيدًا عن منطقة الدعم الرئيسية عند مستويات 1.2900، كما نرى على الرسم البياني.

كما يأخذ زوج الجنيه الإسترليني الين الياباني اتجاه هابط من أعلى مستوياته يوم أمس عند 140.16 ليخترق منطقة 139.00 اليوم. حيث توجد منطقة المقاومة الرئيسية تحت هذه المستويات عند 137.36.

ولا يزال التوتر على الجنيه الإسترليني في السوق مع غياب إشارات واضحة على اتفاق بين الطرفين. كما يتزايد الأمر عندما يُعرف أن المفوضية الأوروبية تعد إجراءات طارئة للخروج من المملكة المتحدة دون اتفاقية تجارة حرة.

مساهمات البنك المركزي الأوروبي تبزغ في الأفق

انتظارًا لنتائج اجتماع مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي، يصحح اليورو المواقف الهبوطية مع وصول أسعار اليورو مقابل الدولار دون مستوى 1.2100 بعد أن وصل إلى الحد الادنى عند 1.2060.

في ظل التدابير الممكنة للسياسة النقدية التي يمكن اعتمادها اليوم، فإن السوق سيكون على دراية بتعليقات الرئيسة لاجارد حول قوة اليورو وعواقبه على السياسة النقدية.

العملة القوية لها تأثيرات تتعارض مع أهداف البنك المركزي الأوروبي، وهي الوصول إلى مستويات تضخم بنسبة 2٪ أو ما يقرب ذلك.

قوة العملة لها تأثيرات انكماشية من خلال جعل الواردات أرخص وفي نفس الوقت تعمل بنفس الطريقة التي تعمل بها السياسة النقدية التقييدية، تماماً عكس سياسة البنك المركزي الأوروبي الحالية، والتي تتسم بالتوسع بهدف تحفيز الاقتصاد الأوروبي الذي تعرض لهجوم خطير من قبل تدابير الحبس وتقييد الحركة نتيجة أزمة جائحة فيروس كورونا.

المؤشرات العالمية متعطشة للانتباه

تستمر أسواق الأسهم في أوروبا وأمريكا الشمالية في التقلب يوماً بعد يوم بين الربح والخسارة دون تجربة أي تقدم كبير. كما ينتظر السوق أخبارًا عن حزمة التحفيز المالي للولايات المتحدة، والتي ينبغي الموافقة عليها والإعلان عنها في الأيام القليلة المقبلة ولكنها لم تتحقق بعد.

سيكون حجم حزمة التحفيز هذه هو العامل الحاسم الذي يغير توازن مؤشرات أمريكا الشمالية على المدى القصير.

وبنفس الطريقة في أوروبا، فإن حظر أموال المساعدات التي وافقت عليها المفوضية الأوروبية يشكل كبحاً للمؤشرات الأوروبية، والدول الطرفية في الغالب.

كما تستمر المفاوضات بشأن المجر وبولندا لسحب حق الاعتراض جارية، وستكون الموافقة النهائية على هذه الأموال وتنفيذها عنصراً إيجابياً للأسواق.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.