Notifications Bell

لا يزال الصراع بين أوكرانيا وروسيا هو المحور الرئيسي للسوق

لا يزال الصراع بين أوكرانيا وروسيا هو المحور الرئيسي للسوق

تستمر الحرب دون توقعات بحدوث تغييرات ذات مغزى على المدى القصير وهي المحور الرئيسي للسوق بما يتجاوز الأرقام الاقتصادية أو توقعات السياسة النقدية.

ولكن كما هو معتاد في هذه السيناريوهات الجيوسياسية، ليست المرة الأولى في التاريخ التي تعتمد فيها تطورات السوق على أحداث الحرب. يبدو أن الأسهم تعتاد على هذه الديناميكية، ومن وقت لآخر تظهر الأخبار التي قد تكون غير ذات صلة في مناسبات أخرى، ولكن ذلك في الأحداث الحالية يمثل ارتياحاً طفيفاً.

كان هذا هو الحال بالأمس عندما وضع الاتحاد الأوروبي خطة، لم يتم تحديدها جيداً بعد، لإنهاء اعتماد روسيا على الطاقة. يتم تمويل هذه الخطة من خلال الميزانية من خلال إصدار سندات أوروبية لتطوير الطاقات البديلة. ويهدف إلى تحقيق اتصال بين الدول الأوروبية من حيث الطاقة، يمكن من خلاله استخدام الغاز الطبيعي المسال المستورد من مناطق أخرى في العالم غير روسيا. بالإضافة إلى ذلك، كانت هناك محادثات حول تخصيص بند كبير من صندوق التمويل هذا لزيادة الإنفاق الدفاعي.

على الرغم من أن هذه الأخبار لا تزال غامضة للغاية، إلا أنها كانت كافية لتغيير مؤشرات الأسهم، خاصة الأوروبية منها. على سبيل المثال، تمكن مؤشر DAX الألماني - الذي كان يخسر ما يزيد قليلاً عن 3٪ في ذلك الوقت - في عكس الاتجاه الصعودي بنفس الهامش. من المؤكد أن الحركة الصعودية بنسبة تزيد قليلاً عن 6٪ في جلسة واحدة بعد أسبوع من الانخفاضات المستمرة هي علامة تبعث على الأمل قد تشير إلى نهاية الركود.

من الناحية الفنية، فإن الإغلاق الأسبوعي فوق منطقة 13200 سيكون إيجابياً، مما قد يعني رفض كسر خط الدعم هذا.

في مجال المواجهة العسكرية، كان هناك أيضاً بصيص أمل طفيف في السوق بعد أن قال الرئيس زيلينسكي إن أوكرانيا ليس لديها نية للانضمام إلى الناتو. فُسرت هذه الكلمات على أنها تنازل قد يفتح الباب أمام مزيد من مفاوضات السلام. في الواقع، لا يمكن اعتبار هذه التعليقات أساساً قوياً لتوقع نهاية الغزو. ومع ذلك، كما هو موضح في البداية، فإن السوق في مثل هذا السيناريو المتطرف عادة ما يتصرف بهذه الطريقة.

ما هو مؤكد هو أنه بعد دراما الحرب، تتزايد المخاوف بشأن مستقبل الاقتصاد تدريجياً. هذا صحيح، خاصة فيما يتعلق بالتضخم حيث تصل جميع المواد الخام والمعادن الصناعية إلى مستويات قياسية جديدة كل يوم والنفط الذي من المتوقع أن يستمر في الارتفاع، خاصة بعد إعلان الحكومة الأمريكية انتهاء واردات النفط الروسي.

اختبر النفط الخام يوماً آخر مرتفعاً إلى 129.42 وحتى الآن لا يُظهر أي علامات استنفاد، مما يشير إلى ارتفاعات جديدة.

المصدر: Bloomberg, Reuters.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.
الأدوات المالية الأكثر تأثراً
arrow
OIL (Crude Oil)
oil chart
arrow
Germany30
germany30 chart
شارك هذه المقالة